رئيس التحرير: عادل صبري 10:22 مساءً | السبت 16 يناير 2021 م | 02 جمادى الثانية 1442 هـ | الـقـاهـره °

تركيا تسمح للبيشمركة بالذهاب إلى كوباني

تركيا تسمح للبيشمركة بالذهاب إلى كوباني

شئون دولية

قوات البيشمركة

تركيا تسمح للبيشمركة بالذهاب إلى كوباني

الأناضول 20 أكتوبر 2014 11:45

قال وزير الخارجية التركي، "مولود جاويش أوغلو"، إن "بلاده ساعدت قوات البيشمركة، التابعة لإقليم شمال العراق، على العبور إلى عين العرب (كوباني) ".

 

جاء ذلك في مؤتمر صحفي مشترك، عقده "جاويش أوغلو"، عقب اجتماعه مع نظيره التونسي، "منجي حامدي"، اليوم في العاصمة التركية أنقرة، وأوضح فيه أن بلاده فتحت حدودها أمام أهالي عين العرب "كوباني"، واستقبلتهم على أراضيها، في معرض رده على سؤال عن تقديم الولايات المتحدة الأميركية مساعدات للمجموعات المسلحة، التي تقاتل ضد تنظيم داعش في عين العرب.
 

وأفاد الوزير التركي أن بلاده استقبلت قرابة 200 ألف من سكان عين العرب، مضيفًا: "لم ولن نرغب أبدًا بسقوط كوباني. بذلت تركيا كل ما في وسعها للحيلولة دون ذلك، وقدمت كافة المساعدات الإنسانية والطبية. راعينا قواعد الاشتباك وأقمنا تعاونًا تامًّا مع التحالف".
 

وشدد على رغبة بلاده بأن يتم تطهير المنطقة من كافة الأخطار، لافتًا إلى تأسيس قيادة مشتركة في مواجهة تنظيم داعش بين 7 أو 8 مجموعات إلى جانب حزب الاتحاد الديمقراطي.
 

وأشار إلى أن حكومة إقليم شمال العراق أعلنت أنها تقيم تعاونًا من أجل تقديم المساعدات إلى عين العرب، قائلًا: "نحن أيضًا نساعد من أجل مساندة عبور قوات البيشمركة إلى كوباني".
 

ولفت "جاويش أوغلو" إلى أن أهداف حزب الاتحاد الديمقراطي (الكردي في سوريا) تختلف عن أهداف الجيش السوري الحر بالنسبة إلى سوريا، مضيفًا: "هو كتنظيم داعش يهدف إلى السيطرة على منطقة محددة من سوريا، وهذا ما نعتبره تهديدًا بالنسبة إلى مستقبل سوريا وتأسيس الديمقراطية فيها".
 

وتابع قائلًا إن "حزب الاتحاد الديمقراطي لن يتمكن من الحصول على دعم لا من الجيش الحر ولا من تركيا ما دام يحافظ على طموحاته هذه. وعليه هو والعناصر الأخرى تغيير سياساتهم والتخلي عن طموحاتهم هذه".
 

وأكد على ضرورة عدم نسيان السبب الحقيقي للأزمة الحالية، مستطردًا: "نقول في كل مناسبة إن السبب الحقيقي للوضع في سوريا هو نظام الأسد. وعلينا ألا ننسى أن الجيش الحر هو العنصر الوحيد الذي يقاتل ضد نظام الأسد وتنظيم داعش. نحن متفقون مع حلفاءنا على أن المجموعة الواجب دعمها، في إطار استراتيجية أشمل، هي الجيش الحر".
 

وتستمر الاشتباكات بين مسلحي تنظيم "داعش" ومجموعات كردية في مدينة عين العرب، التي تسكنها في الأساس غالبية كردية؛ ما اضطر نحو 200 ألف من سكان المدينة والمناطق المحيطة بها، للفرار إلى تركيا، خلال الآونة الأخيرة.
 

ويشن التحالف الدولي غارات جوية على مواقع لتنظيم "داعش" في المدينة وفي محيطها لوقف تقدم المزيد من عناصر التنظيم نحو المدينة، ومنع إحكام سيطرته عليها.
 

ويوجه التحالف الدولي بزعامة الولايات المتحدة الأميركية ومشاركة دول أوروبية وعربية، ضربات جوية لمواقع "داعش" في سوريا والعراق في إطار الحرب على التنظيم ومحاولة تحجيم تقدمه في مناطق أوسع في الدولتين.


اقرأ أيضا 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

    اعلان