رئيس التحرير: عادل صبري 07:47 صباحاً | الأربعاء 25 نوفمبر 2020 م | 09 ربيع الثاني 1442 هـ | الـقـاهـره °

حجاجو فيتش يكشف عن جهاز سويدي ينقي المياه بالطاقة الشمسية

حجاجو فيتش يكشف عن جهاز سويدي ينقي المياه بالطاقة الشمسية

ميديا

أحمد حجاجوفيتش

حجاجو فيتش يكشف عن جهاز سويدي ينقي المياه بالطاقة الشمسية

مصطفى المغربي 24 أبريل 2015 06:37

كشف الرحالة المصري أحمد حجاجو فتيش عن جهاز جديد وجده بالسويد يعمل على تنقية المياه، ويتم استخدامه في 57 دولة.

 

وقال في تدوينة له عبر حسابه على موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك": "بعض المصريين عنهم خايفين من شرب المياة بعد حادثة غرق أكتر من ٥٠٠ طن فوسفات في مياة نهر النيل و التلوث الكبير اللي حصل، و اللي طبعاً قد يسبب أمراض كتيرة للناس و خاصة الأطفال... و ده اللي خلي جشع التجار يبتدي و يخليهم يغلوا أسعار المياة المعدنية عشان عارفين إن ناس كتيرة حتروح تشتري أزايز مياة معدنية".

 

وتابع: "والمشكلة إنهم ميعرفوش إن المياة المعدنية في مصر مابتكونش نقية و بتكون طبيعية فقط مش معدنية، لأن حتي وزارة الصحة صرحت إن مفيش غير ١٨ شركة مياة إللي مياهم صالحة للإستخدام الآدمي.. و حوالي ٤٠٪ من الفلاتر اللي موجودة عندنا في البيت بتكون مش مطابقة للمواصفات العالمية و فيها كيماويات صينية بتسبب أمراض كتيرة جداً .. طيب إيه الحل؟".

 

وأضاف: "الرحالة المصري حجاجوفيتش عرف إن في حل مثالي للموضوع ده و يقدر يساعد ملايين المصريين زي ما ساعد ملايين في العالم، فسافر السويد عشان يقابل المخترعة العبقرية السويدية "بيترا فادستروم" اللي قدرت تعمل إختراع أكتر من عظيم لتنقية المياة إسمه "سولفاتان"، أو بالعربية "مياة الشمس"، الإختراع إللي فضلت تعمل تجاربه من التسعينيات لغاية ما نجح و بقي ملقب في العالم ب"أفضل إختراع لتنقية المياة في القرن الواحد و العشرين" و اللي أخد تقريباً جميع الجوائز العالمية في سلامة المياة و البيئة".

 

وذكر: "سولفاتان ده عبارة عن جركن مقسوم نصين كل نص ٥ لتر و مصنوع من مادة قوية جداً مخصوصة بتخلي الأشعة فوق البنفسجية بتاعة الشمس تدخل للمياة المش نقية اللي في الجركن و تنقيها ١٠٠٪ من كل البكتيريا و الحشرات و الميكروبات و الفيروسات ...و تخليها آمنة تماماً للشرب حتي للأطفال الرضع و كل ده من غير إستخدام أي كيماويات أو كهرباء أو أي حاجة إلا أشعة الشمس المباشرة و الجركن عمره الإفتراضي من ٧ ل١٠ سنين".

 

وأردف: "يعني كل اللي إنت عليك تعملوا هو إنك تملي الجركن بأي مياة و لو حتي من نهر النيل علي طول و بعدين تفتح الجركن في أشعة شمس مباشرة و في سنسور في الجركن بيكون لونه أحمر لما المياة تكون مش نضيفة و بعدين علي حسب قوة الشمس (من ساعتين إلي ٦ ساعات)السينسور ده لونه بيبقي أخصر و بكدة تبقي المياة نقية تماماً من أي حاجة ضارة بالصحة !! يعني تشرب مياة من النيل مباشرة عن طريق الجركن ده، أنقي من مياة الحنفية".

 

واستطرد: "الجميل في الموضوع إن سولفاتان دلوقتي موجود في أكتر من ٥٧ دولة في العالم و يعتبر سبب رئيسي في تراجع أعداد المرضي و الموتي في أفريقيا و المناطق الفقيرة في أمريكا الجنوبية عشان الحكومات هناك بتشتري كميات كبيرة من الجراكن دي و تديها للمواطنين عشان توفر لهم مياة شرب نقية... ده إللي خلي الرئيس الأمريكي أوباما و الأمير السويدي "زي ما في الصورة" و العديد من زعماء العالم تكرم المخترعة السويدية "بيترا" و تديها أعلي الأوسمة ...

و الأغرب من ده كله إن ملك السويد إشتري عشرات الجراكن من "سولفاتان" عشان ياخدها معاه في أي رحلة أو زيارة رسمية للبلاد التانية و يديها هدية للملك أو الرئيس اللي بيقابلوا عشان يثبت أد إيه إن السويد كلها فخورة بالإختراع ده اللي حينقذ العالم".

 

واختتم: "إيه رأيكم لو الحكومة المصرية تشتري جراكن سولفاتان و تديها لكل الناس المحتاجة في كل أنحاء مصر من النوبة إلي رفح و السلوم عشان يشربوا و يطبخوا بمياة نضيفة و كمان رجال الأعمال "اللي كلهم بيقولوا بنحب مصر" يتبرعوا بالجراكن دي لآلاف العائلات اللي ممكن بجد جركن من ده يغير حياتهم تماماً... و أعتقد إحنا في مصر معندناش أكتر من الشمس".

 

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

    اعلان