رئيس التحرير: عادل صبري 08:36 مساءً | الاثنين 09 ديسمبر 2019 م | 11 ربيع الثاني 1441 هـ | الـقـاهـره °

لبنان| «رايتس ووتش»: الحكومة لن تستطيع التعويل على صبر المواطنين

لبنان| «رايتس ووتش»: الحكومة لن تستطيع التعويل على صبر المواطنين

سوشيال ميديا

احتجاجات لبنان

لبنان| «رايتس ووتش»: الحكومة لن تستطيع التعويل على صبر المواطنين

محمد الوكيل 21 أكتوبر 2019 10:30

أدانت منظمة هيومن رايتس ووتش، استخدام قوات الأمن اللبنانية، القوة المفرطة ضد المتظاهرين اللبنانيين في العاصمة بيروت، التي اندلعت منذ يوم الخميس الماضي.

 

المنظمة الحقوقية ذكرت في تقرير لها: "إن قوات الأمن اللبنانية استخدمت القوة المفرطة وغير الضرورية ضدّ متظاهرين وسط بيروت يوم 18 أكتوبر 2019، وأطلقت شرطة مكافحة الشغب التابعة إلى قوى الأمن الداخلي الغاز المسيل للدموع على آلاف المتظاهرين السلميين إلى حدّ كبير، ومنهم أطفال، وسط بيروت".

 

وتابعت: "كما عمد الجيش إلى إخلاء المناطق، باستخدام القوة المفرطة أحيانا، في الوقت الذين أطلقت فيه شرطة مكافحة الشغب الغاز المسيل للدموع والرصاص المطاطي على المتظاهرين الفارين".

 

وحسب التقرير: "قالت سارة ليا ويتسن، مديرة قسم الشرق الأوسط في هيومن رايتس ووتش.. بدلاً من حماية المتظاهرين المطالبين بالإصلاح، عمدت قوات الأمن اللبنانية إلى ضرب المحتجين واعتقالهم، فتسببت في ضرر تجاوز الضرر الذي أحدثه المتظاهرون، وعلى الحكومة أن تعي أنّ ما يحصل هو تذكير بأنها لن تستطيع الاستمرار في التعويل على صبر المواطنين الذين يعانون منذ فترة طويلة".

 

وأضافت: "احتشد آلاف المتظاهرين في كافة أنحاء بيروت تنديدًا بما سموه فساد الحكومة وسوء الإدارة الاقتصادية، مطالبين باستقالتها، كما اندلعت احتجاجات مماثلة في مدن أخرى في كافة أرجاء لبنان، مثل طرابلس، وجبيل، وبعلبك، وصيدا، وصور، والنبطية".

 

وواصلت: "عناصر الأمن اللبنانيين هم من الموظفين الحكوميين الأكثر تمويلا في البلاد، لكن من الواضح أن الحكومة لم تستثمر كثيرا في تدريبهم على الاستخدام المناسب والقانوني للغاز المسيل للدموع، وأظهرت مقاطع فيديو قوات الأمن وهي تستخدم القوة المفرطة على ما يبدو ضدّ المتظاهرين".

 

وأردفت "رايتس ووتش": "على السلطات اللبنانية التعامل مع المظاهرات بطريقة متناسبة وقانونية، والإفراج عن كل من اعتُقل بسبب ممارسة حقه في التعبير والتجمع السلميَّين، وعلى الحكومة أيضًا فتح تحقيق مستقل ومحايد في سلوك قوات الأمن والتعويض على ضحايا القوة غير المشروعة التي ارتكبتها قوات الأمن".

 

واختتمت: "ليس هناك أي عُذر لضرب المتظاهرين السلميين واعتقالهم، ولن تستطيع السلطات اللبنانية ضرب مواطنيها ليتخلوا عن مطالبهم والاعتقاد بأن هذه المشاكل ستزول".

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان