رئيس التحرير: عادل صبري 10:58 مساءً | الأحد 20 سبتمبر 2020 م | 02 صفر 1442 هـ | الـقـاهـره °

سامي كمال الدين: ألوم طارق عبد الجابر على أكاذيبه ومن حقه العودة إلى مصر

سامي كمال الدين: ألوم طارق عبد الجابر على أكاذيبه ومن حقه العودة إلى مصر

ميديا

سامي كمالالدين وطارق عبد الجابر

سامي كمال الدين: ألوم طارق عبد الجابر على أكاذيبه ومن حقه العودة إلى مصر

غادة بريك 06 أبريل 2016 18:00

هاجم الصحفي سامي كمال الدين، الإعلامي طارق عبد الجابر بعد طلبه العودة إلى مصر.


وقال كمال الدين في تدوينة مطولة عبر صفحته الشخصية بموقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك": "الأستاذ طارق عبد الجابر يبكي وينتحب وأنا حائر.. أحاول مد يد العون له. لا أعرفه شخصيًا ولم ألتقِ به قبل ذلك. أحد الزملاء توسط بيننا لأجد له عملًا في قناة الشرق. تمتد المكالمات بيننا من اليونان إلى الدوحة ثم اسطنبول لما يزيد على نصف الساعة يوميا وكلها بكاء، ومر الشكوى عن الزملاء الذين تنكروا له حين زار قناة الجزيرة، عن أصدقاء العمر الذين لم يحن عليه أحدهم بكوب من الشاي ".


وأضاف: " يبكي لأنه عاطل يريد أن يعمل.. فرصة واحدة يريدها. " أمي تبكي وتقول لي نفسي أشوفك على التلفزيون قبل ما أموت". فعل طارق هذا المسلسل مع عدد كبير من الزملاء والأصدقاء هنا.. ابتزاز لمشاعرنا وعواطفنا لا حدود له، ولا أستطيع أن أزيد لأننا لن ننزل لمستوى حديثه الآن في اعلام السيسي ".


وتابع: " تحدثت مع الدكتور باسم خفاجي رئيس مجلس إدارة قناة الشرق في أن يعمل طارق في القناة. قال لي الدكتور خفاجي: لا أعرفه على المستوى الشخصي ولم التق به.. هل يعمل على ضمانتك؟! قلت له نعم " .


وواصل: "والتحق طارق بركب قناة الشرق التي كانت بمثابة كاتيوشا ضد الإنقلاب العسكري في مصر.ما إن أذهب من الدوحة إلى اسطنبول حتى أجد الإحتفاء بي من زملائي في القناة خلف وأمام الكاميرا غير عادي.شخص واحد وحيد بينهم لم يعزمني على كوب من الشاي أوحتى شربة ماء  ياللهول إنه طارق عبد الجابر! ".

واستطرد: " لم أعر هذه الصغائر انتباهي حتى جاءت الكبائر، فكلما قدمت حلقة من برنامجي في المليان فوجئت بطارق يأخذ أغلب الفيديوهات التي استخدمتها في حلقتي وفكرتها و" يقلبها" في برنامجه ( حلقة الجيش حمى الثورة ولا حماتها مثال) ".


وأردف: " ثم فوجئت به يتحول إلى فتوة الحارة في القناة، فقد مرت الشرق بعدة أزمات مادية، وقفنا جميعًا معًا لأجل أن تمر، إلا شخص واحد وحيد إنه طارق عبد الجابر! كان زملائي في قناة الشرق خلف الكاميرات لا يجدون قوت يومهم في بعض الأيام، وفي كثير منها كنت أعتذر عن تقديم برنامجي لأن بعضهم لم يجد فلوس يركب بها مواصلات ليجيء إلى القناة، وكنا نتحمل إلا طارق! ".

 

وتابع : "في قلبي دائمة مساحة للغفران وللتسامح، قد لا يكون لديه أي مال ومريض ويحتاج إلى دواء.. مبررات لا تنتهي أسوقها له ولغيره، لكنه يصر على سب القناة على صفحته على الفيس بوك التي أغلقها الآن ".


وواصل: " لا يعنيني نزول طارق عبد الجابر أو غيره إلى مصر.. مصر وطننا جميعًا الذي ولدنا فيه وعاش فينا وحلمنا لأجله. سأعود أنا إلى مصر وهو حقي، وسيعود كل مصري إليها حين ينكسر الحاكم الإله ".


وأضاف: " لا ألوم طارق، لكني ألومه على كمية الأكاذيب التي يلوكها في إعلام لميس. فطارق عبد الجابر يعلم جيدا أن قناة الشرق لا علاقة لها بجماعة الإخوان، لا هي ولا باسم خفاجي، بل هناك صراع كبير دار بين الإخوان وخفاجي، طوال وجود قناة الشرق، وكنت وسيطًا ذات يوم في بيع هذه القناة للإخوان (سيأتي يوم ونحكي التفاصيل، ليس مجاله الآن)، لكن طارق يحرك لسانه في فمه ثم يبصق أكاذيب على أن الشرق إخوان. ثم ما العيب في أن تكون القناة اخوان؟! ".

 

واستطرد: "أغلب حلقات برنامجي في المليان كانت تنتقد الإخوان والعسكر والفلول والثوار، ويعلم الله لم يتدخل أحد من مجلس الإدارة أو التحرير في عملي، على العكس كانوا يؤازروني في عملي، لدرجة أن الصديق الأستاذ عمرو توفيق مدير البرامج في القناة بذل جهدًا خرافيًا في حلقات تسريب وزير الداخلية، فكانت مقاطع التسريب يتم تجهيزها وأنا على الهواء ومعه كتيبة من الزملاء، وهو الآن رئيس تحرير برنامج الصديق الأستاذ محمد ناصر، ويلعب دورًا متميزًا في برنامج ناصر نراه كل يوم".


وأردف: "اشتكى إلي عمرو توفيق ما يفعله عبد الجابر وما يتقول به عليه وعلى إدارة القناة، ولما تحدثت مع طارق ليتوقف عن شتائمه لقناة الشرق وإدارتها، طلب مني أن أتدخل ليحصل على مستحقاته المادية، في وقت كانت القناة عاجزة عن تأمين مُخرج لكي تبث البرامج على الهواء ".

وتابع: " إنه الإبتزاز يا سادة.. وبعد أن أصبح الدكتور أيمن نور رئيسًا لمجلس إدارة قناة الشرق، عرفت أن طارق مريض ويريد العودة إلى مصر، فكتبت على تويتر أطالب أيمن نور ومجلس أمناء قناة الشرق بأن يعيدوه للعمل في القناة، لأن طارق بعودته إلى مصر سيجعل السيسي يوصل رسالة لشعبه بأني أنا الرئيس الطيب الحنين الذي أعفو على من يسبني، وأسامح الإخوان الإرهابيين و....الخ ".


وواصل: "بعد ساعات يصل طارق عبد الجابر إلى مصر، ويبدأ ابتزاز من نوع جديد، ولسوف تستضيفه قنوات السيسي وسيقول فينا ما قاله مالك في الخمر، ثم سيتلاشي ويختفي رويدًا رويدًا. ابتزازه هذه المرة لن ينجح، فهو مع المبتز الأعظم عبد الفتاح السيسي، الذي ابتز الجميع: المؤيدون له، الإخوان، ثوار يناير، الخليج و...الخ".

 

واختتم: "من حق طارق عبد الجابر أن يعود إلى مصر، فالغربة قاسية أقسى مما تخيلنا ومن طاقة البشر، خاصة إذا كنت لا تمتلك مصيرك، لكن الشرف والضمير والحق والأمل ومصر أجمل تذيب هذه القسوة، وتحملنا إلى مستقبل نرى فيه مصرنا التي نريد والتي نحب، بلا ظلم ولا قتل ولا اعتقال.. وطن للجميع ".



ووصل الإعلامي طارق عبدالجابر ظهر اليوم الأربعاء إلى مطار القاهرة قادمًا من اليونان، على متن طائرة "مصر للطيران"، ووجه الشكر للرئيس عبد الفتاح السيسي على موافقته له بالعودة لمصر، مؤكدا أن قرار الرئيس هي من فتحت الباب له للعودة.

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

    اعلان