رئيس التحرير: عادل صبري 05:27 مساءً | السبت 26 سبتمبر 2020 م | 08 صفر 1442 هـ | الـقـاهـره °

أنا نقابي إذن أنا موجود

أنا نقابي إذن أنا موجود

ساحة الحرية

محمد مدني

أنا نقابي إذن أنا موجود

محمد مدني 16 فبراير 2016 10:41

 

- “بالإجماع ,القرار أصبح بالإجماع ,3400 صوت ,صوت واحد ,قلب واحد".

 

- ينتفض صلاح ذو الفقار مخاطبا جموع الفنانين المصريين من خلال نافذة يوسف شاهين السينمائية ,تلك النافذة التي وثقت تحولا بقرار غير مكتوب من قبل نظام مبارك يجعل منصب نقيب السينمائيين له الأحقية أن يرشح نفسه لمدى الحياة ,ذلك التحول تم دون الرجوع للجمعية العمومية للنقابة ,كان رد الفعل كائنا في التصعيد إلى مستوى الاعتصام والإضراب عن الطعام في أغسطس 1987, وحظي هذا الاحتجاج بدعم الرأي العام وشارك فيه العديد من مشاهير الفن في مصر لعل أبرزهم : تحية كاريوكا والتي أضربت عن الطعام وسعاد حسني ويوسف شاهين ونور الشريف وتوفيق صالح وحسين فهمي وعلي بدرخان وعاطف الطيب .

 

- ذلك المشهد يرتبط بمسلسل الانتفاضات النقابية المصرية ,تلك الانتفاضات التي هى نبراس ومنبر للحق فى مواجهة قوى الظلام والطغيان ,فلا ننسى أبدا حادثة مذبحة القضاة عام 1969 عندما قرر الرئيس الراحل جمال عبد الناصر بقرار جمهوري فصل عدد كبير من القضاة ولعل أبرزهم القاضي الثائر "يحيى الرفاعي" ,ذلك القرار الجمهوري صدر ردا لفشل السلطة التنفيذية في الاستحواذ والهيمنة على السلطة القضائية وفوز تيار الاستقلال المسمى بقائمة "الشرفاء" في انتخابات نادي القضاة بقيادة القاضي "ممتاز نصار" في مواجهة الموالين للنظام ,وقد كان من بين من طالتهم يد الفصل محاميا شهيرا تحول من نقيض التحرر وقول الحق إلى نقيض عشق المال والسلطة والمصالح وهذا تم بفضل  شيطنة زماننا البغيض الملعون .

 

- مشهد اّخر يفرض نفسه علينا وهو مشهد اعتصام الطلبة في جامعة عين شمس عام 1972 للمطالبة بحرب تحرير الأرض المحتلة وإنهاء حالة اللاسلم واللاحرب مع الكيان الصهيوني ,وهذه الانتفاضة أنجبت شخصية طلابية جليلة تمثلت في المرحوم الأستاذ "أحمد عبد الله رزة"  ,الرجل الذي قاد اللجنة الوطنية العليا للطلاب والتي قادت انتفاضة واعتصام الطلبة ومهدت لحرب التحرير المباركة في أكتوبر 1973 .

 

- واليوم أصبحنا على انتفاضة نقابية مغطاة بثوب أبيض شبيهة بأمس جليل من الانتفاضات العظيمة والتي ساهمت وأضافت الكثير والكثير إلى الحركة الوطنية المصرية ,فنجد طبيبا ثائرا يصرخ صرخة ذو الفقار السالفة ذكر ويزايد عليه بأكثر من سبعة اّلاف صوت حاضر بالجمعية العمومية .

 

- تلك العمومية المسماة بعمومية الكرامة قادها النقيب الجليل الدكتور / حسين خيري وحشدتها سيدة مصر الأولى وأنا أقول هى ملكة جمال مصر الأبية / منى مينا ,تلك السيدة التي اتسمت بالصبا والجمال رغم شيبة شعرها وكبر سنها ,تجد صوتها  بريء براءة الأطفال رغم ثورتها ونضالها في مواجهة الظلم والبهتان .

 

- انطلقت تلك العمومية للدفاع عن كرامة الأطباء الذين تمت إهانتهم على يد مجموعة من أمناء الشرطة المصرية وأصدرت عدة قرارات وإجراءات تصعيدية تهدف للضغط وإثارة للرأي العام وحماية لكرامة الطبيب المصري .

 

- ورغم جلالة تلك المشاهد السابقة أجد في طيات نفسي حسرة على المهمشين ومعدومي القدرة لإيصال أصواتهم وهمومهم لأولي الأمر ,هؤلاء الذين يموتون شهداء في سبيل أرزاقهم ,هؤلاء الذين نجدهم  ضحايا  كمفقودي مركب "زينة البحرين" في بورسودان .

 

- سنجد أيضا بجانب هؤلاء البحارة الكثير والكثير من الساعين في سبيل أرزاقهم والمنسيين من ذاكرة وطننا الجليل ,للأسف الشديد في وطننا هذا عندما تؤخذ الحقوق وتُعلى الأصوات لابد من تكتل ومنبر إعلامي ونقابة وشخصية معروفة بمواقفها وآرائها  بين الناس .

 

- للأسف الوجود فقط لأصحاب التكتلات والمهمشون فُرادى لهم الضياع والنسيان .

 

- أتمنى أن نصبح على وطنا ينال فيه كل ذي حق حقه ويُعاقب كل ذي جُرم بجُرمه بالقانون والمساواة والعدل بين الناس ,لا فرق في هذا الوطن النموذجي بين شحاذ ونبيل وساعتها سنضمن لأنفسنا مرتبة في مصاف الأمم الرائعة المتقدمة .

 

- لكن إذا ظللنا على وضعنا الحالي بهذا الظلم والبُهتان فأنا أخشى العاقبة السيئة التي لن نجني منها إلا كل شر وفتنة ,وسنكون في مصاف الأمم المارقة التي يُهمش فيها  أهل القاعدة والعموم ويُحمى فيها أهل الصفوة الإلهية .

 

- خالص أمنياتي أن تنال  عمومية "أطباء الكرامة" مطالبها وأن تعود الكلمة لسيادة القانون وأن تعود مصر وطنا للجميع لا سيدا يستبد فيها ولا عبدا يلطم بثراها .

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

    اعلان