رئيس التحرير: عادل صبري 11:36 صباحاً | الاثنين 03 أغسطس 2020 م | 13 ذو الحجة 1441 هـ | الـقـاهـره °

أشهر 10 لاعبين قادوا بلادهم للمونديال

أشهر  10 لاعبين قادوا بلادهم للمونديال

رياضة

رونالدو

أشهر 10 لاعبين قادوا بلادهم للمونديال

مصر العربية 23 نوفمبر 2013 12:26

قاد كريستيانو رونالدو البرتغال للتأهل إلى نهائيات كأس العالم 2014 التي ستقام الصيف المقبل في البرازيل، من خلال عرض اكثر من رائع استئنائي توجه به بثلاثية في مرمى السويد (3-2)  فى إياب الملحق الأوروبي للتصفيات.

استطاع رونالدو بمفرده أن يقود منتخب بلاده إلى النهائيات عبر جهد خارق لا يقدمه إلى لاعب استثنائي مثله، لكنه ليس الوحيد الذي يعتبر النجم الوحيد في منتخب بلاده، فقد سبقه إلى هذه المرحلة مجموعة كبيرة من اللاعبين الذين لولاهم لما سمع أحدهم عن هذه الفرق في تلك الفترات.

وفيما يلي لائحة مختصرة بأبرز اللاعبين الذين لعبوا دور البطل في منتخبات بلادهم:

مارادونا (الأرجنتين): كان متوقعا أن يشكل مارادونا علامة بارزة في بطولة كأس العالم 1986 في المكسيك، لكن أحدا لم يتوقع أن تتفجر نجوميته بهذه الطريقة الفريدة.
 

وكان مارادونا النجم الوحيد في منتخب الأرجنتين الذى تمكن من إحراز 5 أهداف في البطولة وصنع هدف الفوز لزميله خورخي بروتشاجا في مرمى ألمانيا الغربية فى المباراة النهائية التى انتهت (3-2)
 

أوزيبيو (البرتغال): ماكينة الأهداف البرتغالية الموزمبيقية الأصل لعبت دورا أساسيا في تأهل البرتغال إلى نهائيات كأس العالم للمرة الاولى في تاريخها العام 1966، في تلك البطولة وصلت البرتغال إلى نصف النهائي بفضل أداء بطولي لأوزيبيو الذي سجل 4 أهداف في مرمى كوريا الشمالية في ربع النهائي.
 


 

جورجي هاجي (رومانيا): تدين رومانيا بالفضل إلى هاجي لتحويل منتخب بلاده إلى قوة لا يستهان بها منذ بداية التسعينيات حيث تمكن هاجي بفضل دوره القيادي في منتصف الملعب من الوصول ببلاده إلى ربع نهائي مونديال الولايات المتحدة العام 1994.
 


 

انزو فرانشيسكولي (أوروجواي): بعد الغياب عن مونديالي 1978 و1980، تنفست أوروجواي الصعداء ببلوغها نهائيات عامي 1986 و1990 بفضل نجومية لإنزو فرانشيسكولي، المثل الأعلى لنجم الكرة الفرنسية زين الدين زيدان، وبقي فرانشيسكولي النجم الأوحد في بلاده حتى اعتزل اللعب دوليا، وشهدت مباراة اعتزاله تسجيله واحد من أجمل الأهداف في مسيرته عبر مقصية رائعة وهو في الخمسين من عمره.
 

جورج وياه (ليبيريا): لم يكن أحد ليعرف عن منتخب ليبيريا لولا وجود النجم وياه الذي بزغ نجمه مع باريس سان جرمان وميلان وكان وياه يلعب دور القائد داخل الملعب وخارجه، ووصل الأمر إلى قيامه بالإنفاق على الفريق وشراء كافة مستلزماته.
 


 

باري ليتمانن (فنلندا): لعب في أربعة عقود من الزمن واختير ليتمانن أفضل لاعب في بلاده في السنوات الخمسين الأخيرة لكنه لم يتمكن من تأهيله إلى واحدة من البطولات الكبيرة.
 


 

خريستو ستويشكوف (بلغاريا): فقد وصلت شهرته إلى مستويات قياسية بعدما قاد منتخب بلغاريا للوصول إلى نصف نهائي بطولة كأس العالم 1994 في الولايات المتحدة، وأحرز ستة أهداف في البطولة متقاسما جائزة الحذاء الذهبي مع الروسي أوليغ سالينكو.
 


 

كريستيانو رونالدو (البرتغال): قدم الجيل الذهبي للمنتخب البرنغالي بقيادة لويس فيجو وروي كوستا وفيتور بايا وباوليتا أداء رائعا منذ منتصف التسعينيات، وبعد أكثر من عشرة أعوام، ظهر على الساحة الدولية لاعب صاعد اسمه كريستيانو رونالدو حمل على عاتقه آمال شعب بأكمله ليصل بالبرتغال إلى نصف نهائي كأس أوروبا 2012، ثم قاده بفضل ثلاثيته اللامعة في مرمى السويد إلى بلوغ مونديال البرازيل الصيف المقبل 2014.
 

 

زلاتان ابراهيموفيتش (السويد): منذ اعتزال جيل مميز من اللاعبين السويدين أمثال توماس برولين ومارتن داهلين وكينيث أندرسون وهنريك لارسون توجهت الأنظار نحو زلاتان ابراهيموفيتش للعب دور البطولة في المنتخب السويدى لكن فرصته الأخيرة في بلوغ ترك بصمته بنهائيات كأس العالم تبخرت قبل أيام أمام البرتغال.
 


 

داني هيجينبوتام (جبل طارق): لعب منتخب جبل طارق مباراته الرسمية الأولى مع سلوفاكيا يوم الثلاثاء الماضي وانتزع تعادلا سلبيا تاريخيا حيث كان داني هو اللاعب الذي تقمص شخصية البطل وسبق له اللعب مع مانشستر يونايتد ويبلغ من العمر 34 عاما، وهو يأمل أن يواصل إلهام منتخب جبل طارق لتفجير مفاجآت أخرى في المستقبل القريب.
 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

    اعلان