رئيس التحرير: عادل صبري 04:23 مساءً | الثلاثاء 22 سبتمبر 2020 م | 04 صفر 1442 هـ | الـقـاهـره °

بالصور.. بساطة الريف تقهر عطش الصائمين ببني سويف

بالصور.. بساطة الريف تقهر عطش الصائمين ببني سويف

أخبار رمضان

بساطة الريف

بالصور.. بساطة الريف تقهر عطش الصائمين ببني سويف

أشرف محمد 05 يوليو 2014 13:21

ما عليك سوى أن تسترخي وتمتع نظرك بمشاهد ريف بني سويف الجميلة، لتقهر تلك اللوحات الربانية عطشك، ويروي جمالها ظمأك، وتشبع من حلاوة الطبيعة الخلابة.

كاميرا "مصر العربية" رصدت لقطات تبين بساطة الريف التي تسهم في تخفيف حدة الشعور بالعطش لدى أبناء القري بريف بني سويف وفرت الأجواء الطبيعية جوًا ربيعيًا رغم ارتفاع درجات الحرارة وشدة الرطوبة خاصة خلال فترة ما قبل الإفطار، وفضل عدد كبير من الصائمين بقري بني سويف التواجد بالغيطان بعد العصر لحين وقت أذان المغرب للتغلب على حدة وارتفاع درجات الحرارة.

يقول جمال سيد – مزارع 50 سنة: اليوم في الريف يختلف عن المدن فالحركة متواصلة وسرعان ما يأتي وقت الإفطار ويضيف: أقوم في ساعة مبكرة لإيقاظ زوجتي وأبنائي لإخراج البهائم إلى الغيط، قبل القاء نظرة على الطيور الموجودة بالحظيرة، ثم تتوجه زوجتي مسرعة لحلب الالبان واعداد الجبن وتقوم الزوجة بإعداد الإفطار ليفتحوا المتجر الملحق بالمنزل، ويضيف أفضل قضاء فترة ما بعد العصر في الغيط العصر بسبب الجو الجميل وأفضل فيه تلاوة القرآن.

وتلتقط الزوجة أطراف الحديث: أحيانا أتوجه فترة ما بعد العصر للجلوس مع زوجي بالغيط لأن إعداد الافطار واعمال المنزل تشغلني حيث اقوم بصناعة الجبن وحلب الالبان التي نبيع منها وأطعم ابنائي.

وتلتقط الابنة الكبرى سمر –15 سنة أطراف الحديث فتقول– تواجد الخضرة في كل مكان جعل القري مكانا مناسبا للجلوس به في فترة ما قبل الظهر وما بعد العصر حتى المغرب، وتضيف: أنشغل بأعمال المنزل من حلب الالبان وصناعة الجبن والزبد واطعام البهائم ومساعدة والدتي وسرعان ما يأتي أذان المغرب

يقول د. محمد عمر – باحث وناشط اجتماعي حتى تشعر بأن القرية أسرة أو عائلة واحدة، كلهم على قلب رجل واحد، متعاونين متماسكين في كل المواقف والأزمات، كل هذه المعاني والعلاقات القوية جعلت فرصة الالتقاء والنقاش متاحة في أي وقت وأي مكان

وأضاف الزراعة والعمل بها هو الرباط المتين لأفراد الأسرة الريفية، بل بين أبناء القرية الواحدة، فمجال العمل واحد والاهتمامات مشتركة، وبالتالي زيادة الروابط وقوة الأسرة والمجتمع.

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

    اعلان