رئيس التحرير: عادل صبري 09:03 مساءً | الاثنين 28 سبتمبر 2020 م | 10 صفر 1442 هـ | الـقـاهـره °

محمد رمضان لأحمد عز: الرجولة أفعال مش أقوال

محمد رمضان لأحمد عز: الرجولة أفعال مش أقوال

مسلسلات رمضان 2014

محمد رمضان في مشهد من العمل

وابن حلال لم يتعرض لابنة ليلى غفران

محمد رمضان لأحمد عز: الرجولة أفعال مش أقوال

حوار: عربي السيد 08 يوليو 2014 13:44

“عبدة موتة" “اﻷلماني" اكتسب شهرة عالية من خلال أعماله السينمائية التي تناولت البلطجة بصورة معينة، واستطاع تحقيق أعلي إيرادات في السينما في ظل حالة ركود شهدتها السينما وقتها، هو الفنان محمد رمضان الذي قرر خوض السباق الرمضاني للمرة اﻷولي من خلال مسلسل "ابن حلال".

التقت مصر العربية بالفنان محمد رمضان وتحدثت معه عن مسلسل "ابن حلال" وعن رؤيته للتجربة الأولي له فى الدراما بعين المشاهد وليس عين الفنان.


في البداية دعنا نتحدث لمن ترجع فكرة ابن حلال؟

فكرة العمل ترجع للمؤلف “حسان دهشان مؤلف العمل، فهو أبدع فيها وعندما قمت بقراءتها وجدتها مناسبة لي ووافقت عليها علي الفور.

 

ابن حلال" يعتبر أول تجاربك في الدراما الرمضانية لماذ فضلت الظهور من خلاله؟

أعتمد علي الله في اختياري اﻷول في الدراما، وكان لي بعض الشروط في السيناريو الذي أخوض به أول تجربة درامية، والحمد لله اتحققت في "ابن حلال"، وعرض عليا الكثير من اﻷعمال في السنوات الماضية ولكني لم أوافق عليها لأنها ﻻ تتناسب معي.


وما الجديد الذي يقدمه محمد رمضان للجمهور من خلال ابن حلال؟

شخصية “حبيشه” التي أقدمها جديدة عليا ولم اقترب إليها من قبل، فهو اتي من الصعيد باحثاً عن قوت يومه، وأرصد خلال أحداث العمل معاناة هذه الطبقة من الجمهور سواء عمال بناء أو مقاوﻻت ، فنحن نركز علي طبقة معينة لم يقترب إليها احد من قبل.


كيف وجدت ردود اﻷفعال علي العمل؟

سعيد جدا برد فعل الجمهور ، وكل من يقابلني في الشارع المصري يقدم لي التهنئة علي العمل، والناس مبسوطة من الشخصية التي اقدمها خلال أحداث العمل.


هل نزلت الشارع المصري وتعايشت مع هذه النوعية من الجمهور؟

لم يحتاج العمل مني أن انزل الشارع المصري، فدراسة السيناريو أفضل كثيرا من النزول إلى الشارع ﻻنني من الممكن ان اقابل شخصيات ليست في سيناريو العمل وهذا يجعنلي مشتت بين الشارع وبين السيناريو.


وما الصعوبات التي واجهتك أثناء تصوير العمل.

الحمد لله لم تواجهني صعوبات أثناء التصوير، والتيسير كان من البداية، وأستدل علي هذا بقول سيدنا علي "من علامات القبول التيسير" فالحمد لله ما لقاه العمل من التيسير طمأنني كثيراً.

 

هل كان لك تدخل في اختيار بعض الفنانين المشاركين معك فى العمل؟

كان لي التدخل في حدود معينه فكنت أرشح الفنانين فقط، ولم اجبر المخرج والمنتج علي اختيار احد فلكل مقام مقال.


بعيداً عن عين الفنان كيف تري "ابن حلال" وسط السباق الرمضاني؟

أراه اﻷقرب للجمهور في رمضان، فالعمل تقريباً الجميع يراه ونال إعجاب الجميع، فالشعب المصري ما بيحبش حد يشتغله وبيحب الممثل يقدم ما هو القرب له.


 

كيف ترى السباق الرمضاني والتنافس من خلال اﻷعمال الرمضانية التي تعرض خلاله؟

المنافسة بين النجوم في السباق الرمضاني قوية وجميلة جداً، فكل منا يتسابق علي جذب المشاهد وهذا ما نريده جميعاً كفنانين، فكل منا يتصارع لكسب جمهور العملية الدرامية.



هل يقترب العمل من أحداث سياسية أو قضية مقتل ابنه ليلي غفران؟
لن يقترب العمل من أى جدث سياسي نهائي، ولم أقترب إلى ابنه ليلي غفران خلال أحداث العمل.


عبدة موته" يفضل السينما أم التليفزيون؟

لكل منهما مذاق خاص فقبل أن اخوض تجربة الدراما كنت ﻻ افضل إﻻ السينما، وبعد ان خضت تجربة الدراما وجدت أن الاثنين في مقام واحد والاثنين يمثلان لدي عامل قوي في الفن.


هل توافق علي خلق موسم درامي اخر بعيداً عن السباق الرمضاني؟

اشجع هذه الفكرة جداً ﻻنها تسعي إلى استمرار المسلسلات طوال العام وليس شهر واحد فقط.


 

وما رايك في برامج المقالب التي يتم عرضها خلال السباق الرمضاني؟

أنا ضد هذه البرامج، ولم افضل الظهور فيها، ولكل فنان وجهة نظره الخاصة به.



وما تعليقك حول تصريحات الفنان أحمد عز حول أعمالك السينمائية؟

أحب اقول ﻷحمد عز وجهة نظرك تحترم، والرجولة أفعال مش أقوال، وفي النهاية الجمهور هو اللي بيحكم علي الأعمال مش أي حد تاني.



وما يمثل لك "النمر الأسود" أحمد زكي"؟
يمثل قامة مصرية افتخر بها واعتز بها في جميع الدول العربية.


وهل تشبيهك بالفنان أحمد زكي سبب لك بعض المشاكل في ارتباط اسمك بغيرك ام لا؟
ﻻ يكن لدي اى مشاكل في ارتباط اسمي بالنمر اﻷسود احمد زكي، ويعتبر فخر لي ان يرتبط اسمي بفنان بقدر الراحل أحمد زكي فانا افتخر بهذا  في اى مكان.


 

ماذا عن فيلمك «واحد صعيدى»؟

- انتهيت من تصويره منذ شهر مايو وكان من المفترض عرضه لكن وفاة شقيق منتجه وليد صبرى كانت سببًا في تأجيله، وأجسد من خلاله دورا كوميديا، وأتوقع أن يحدث ثورة في عالم الأفلام الكوميدية لشاب صعيدى فقير يبحث عن فرصة عمل إلى أن يجد عملا كفرد أمن في أحد فنادق العين السخنة، ويكتشف أن هناك جريمة قتل على وشك الحدوث ضد إحدى الفتيات فيبذل كلٌ جهده لإنقاذ الفتاة وتتوالى الأحداث، الفيلم من إخراج إسماعيل فاروق وتشاركنى البطولة راندا البحيرى.

 

اقرأ المزيد

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

    اعلان