رئيس التحرير: عادل صبري 10:15 صباحاً | الأربعاء 05 أغسطس 2020 م | 15 ذو الحجة 1441 هـ | الـقـاهـره °

استخدمت الرضيع في "التسول".. فمات من البكاء

استخدمت الرضيع في التسول.. فمات من البكاء

أخبار مصر

رضيع يبكي

استخدمت الرضيع في "التسول".. فمات من البكاء

وكالات: 23 نوفمبر 2013 17:05

مثل كل الأطفال في عمر العامين والنصف، كان الطفل آدم محسن كثير البكاء والتبول اللاإرادي، ولكنه لم يكن بصحبة تستوعب ذلك.، الصحبة هي "متسولة" وتدعى "عبير" عهد إليها الأب برعاية نجله "آدم" بعد انفصاله عن الأم، دون أن يدري أنه سلم نجله الرضيع إلى من ستنهي حياته.

 

تعود القصة التي نشرتها اليوم السبت صحيفة "الوطن" المصرية الخاصة، إلى قبل عامين من الآن، حيث لم يجد الأب محسن محمد فرج، والذي يقتات من بيع السجائر بمحافظة البحر الأحمر (شرق)، من يتولى رعاية نجله بعد أن هجرته زوجته بسبب فقرة، فاستجاب لرغبة سيدة من معارفه طلبت الطفل لتتولى رعايته.

 

حرمت السيدة هذا الطفل المتوفي من أبسط حقوقه، وهو أن يعيش طفولته، فكانت تستخدمه في التسول، ولم يكن متاحا له رغم ذلك، أن يبكي مثل الأطفال، أو حتى أن يفقد السيطرة على التحكم في بوله، فكان جزاءه القتل على يد هذه السيدة حين "سامت" تكراره هذه الفعلة.

 

طلب الأب من إدارة المستشفى التي نقل لها الابن بعد وفاته توقيع الكشف الطبي على جثته، فأثبت الطب الشرعي أن سبب الوفاة "إسفكسيا الخنق"، ليتأكد الأب أن السيدة التي ائتمنها على نجله قتلته، ليتقدم ببلاغ إلى شرطة مدينة الغردقة، على البحر الأحمر، ويتم ضبطها.

 

وفي التحقيقات التي أجريت في قسم الشرطة اعترفت المتسولة بأنها كانت تستخدم الطفل في التسول، كما أنها أقدمت على قتله بسبب غضبها من كثرة بكائه وتبوله اللاإرادي.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

    اعلان