رئيس التحرير: عادل صبري 01:30 صباحاً | الجمعة 05 يونيو 2020 م | 13 شوال 1441 هـ | الـقـاهـره °

بالصور.. فرحة العيد غائبة عن منازل المطرية بالدقهلية

بالصور.. فرحة العيد غائبة عن منازل المطرية بالدقهلية

تقارير

اسر الصيادين المحتجزين بالسودان

بعد احتجاز أكثر من 100 صياد بالسودان..

بالصور.. فرحة العيد غائبة عن منازل المطرية بالدقهلية

هبة السقا 22 يوليو 2015 09:45

لم تصل بهجة العيد لمنازل صيادي مدينة المطرية بمحافظة الدقهلية، بعد احتجاز 101 صياد بالسجون السودانية منذ أربعة أشهر بتهمة التجسس واختراق الماه الإقليمية.


أطفال الصيادين ظلوا طيلة شهر رمضان ينتظرون عودة آبائهم إلا أنهم لم يعودوا ولم يتمكن الأطفال من شراء ملابس العيد أو الخروج للتنزه كباقي الأطفال.
 

قالت نعسة، زوجة عبده شتا أحد المحتجزين، إن زوجها هو العائل الوحيد لها ولوالداها ولأولادها الستة، موضحة أن الصيادين يعملون اليوم بيومه، وأنهم خرجوا للبحث عن لقمة العيش بعد أن سيطر الخارجون عن القانون والبلطجية على بحيرة المنزلة وأصبح العمل بها مستحيلا، مما دفعهم للبحث عن مصدر آخر للصيد.
 

أمينة، زوجة محمد السيد أبو سمرة، أوضحت أن زوجها ومن معه خرجوا ومعهم كافة التصاريح اللازمة، وأنهم لا يمتهنون مهنة أخرى غير الصيد، قائلة "ناكل ونشرب منين ومحدش سائل فينا ولا في عيالنا بقالنا أربع شهور".
 

وتابعت رانيا، زوجة حمدي أبو سمرة من نفس العائلة أيضا، أنها لم تشعر بأي من مظاهر العيد كما أنها وضعت مولودتها الأولى، ولم يرها زوجها الذي كان ينتظر قدومها بفارغ الصبر.
 

وأضافت أنهم طرقوا أبواب العديد من المسؤولين الذين أكدوا أن الصيادين سيطلق سراحهم في العيد، إلا أنه لم يحدث وأتى العيد ولم يأتوا بعد.
 

من جانبه قال طه الشريدى، نقيب الصيادين بالمطرية، إنهم طرقوا جميع الأبواب، بداية من مجلس مدينة المطرية وحتى وزارة الخارجية، معتبرا أن القضية مسيّسة وأن هناك سودانيين محبوسون فى مصر، مطالبا بالإفراج عنهم مقابل إطلاق سراح الصيادين المصريين.
 

وأشار الشريدي - في تصريح صحفي - إلى ضرورة أن يتكفل الاتحاد التعاوني للثروة السمكية بأسر الصيادين حتى يعودوا، موضحا أنهم خاطبوا السفير بدر عبدالعاطى الذى تحدث إلى الوزيرة غادة والى لصرف إعانات لأسر الصيادين من شهرين ولم يتم صرف جنيه واحد لأسر المحتجزين حتي الآن، وأنه من المقرر أن تقام جلسة محاكمة للصيادين غدا.
 

وبدوره قال سامى غبن، محامى الصيادين، إن الصيادين يُعتبروا فى حكم المختطفين لأنه تم القبض عليهم بواسطة البحرية السودانية وقُدموا للمحاكمة بتهمة اختراق المياه الإقليمية وهذا لم يحدث، والتهمة الأخرى أعمال صيد مخالفة للقانون السودانى، وقضت المحكمة بأحكام حبس من شهر إلى 6 شهور فى محكمة أول درجة مع غرامة 5 آلاف جنيه سودانى، وتم ندب محام عن طريق السفارة للاستئناف وحصلوا جميعا على البراءة من كل الاتهامات، ولكن دليل البراءة استخدمته السلطات السودانية ليكون دليل إدانة.
 

ولفت إلى أنه اتصل بالسفير أسامة شلتوت، سفير مصر فى السودان، أثناء قضائه إجازة العيد فى مصر وطمأنه بقرب حل المشكلة، إلا أنه لم تظهر بوادر مبشرة حتى الآن.

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

    اعلان