رئيس التحرير: عادل صبري 04:15 صباحاً | الاثنين 30 نوفمبر 2020 م | 14 ربيع الثاني 1442 هـ | الـقـاهـره °

بالصور..عائدون من ليبيا بالدقهلية: "تمنينا الموت كل لحظة"

بالصور..عائدون من ليبيا بالدقهلية: تمنينا الموت كل لحظة

تقارير

عائدون من ليبيا بالدقهلية :

بعد إختطاف 80 يوما

بالصور..عائدون من ليبيا بالدقهلية: "تمنينا الموت كل لحظة"

هبة السقا 26 مارس 2015 13:31

"تمنينا الموت كل لحظة .. ذقنا كل أنواع العذاب .. تيقنا أننا لن نرى ذوينا مرة أخرى " .. عبارات رددها 3 من العائدين من "جحيم الحرب" في ليبيا لمسقط رأسهم بمدينة دكرنس بمحافظة الدقهلية بعد اختطاف دام لمدة 80 يوماً على أيدي الميليشيات الليبية.

تعود الأحداث لشهر ديسمبر الماضي بعدما أعلنت الميليشيات الليبية اختطافها لـ3 من الشباب المصريين وهم محمد رضا محمد رشاد (21 سنة)، وعبدالله عزمي عبد الله (27 سنة)، وحامد علاء حامد (27 سنة)، وفوجئت أسرهم ببث فيديو لهم على إحدى القنوات الليبية يفيد اختطافهم من قبل المليشيات الليبية.

طرق ذوو الشباب المختطفين بحي ميت رومي بمدينة دكرنس أبواب عدة دون جدوي حتي زاد الخوف والقلق في نفوسهم بعد بث مقطع قيام جماعة داعش بذبح عدد من الأقباط المصريين بليبيا فقال رضا والد محمد " ايقنت حينئذ أننا لن أري نجلي مجددا وسيكون مصيره الذبح علي أيدي من لايعرفون الله " علي حسب وصفه.

رحلة الفرار من الموت كما وصفها محمد رشاد بدأت عقب سفره لدولة ليبيا هو و3 من جيرانه للعمل وتحسين أوضاعهم المادية وقاموا باستقلال سيارة تاكسي للوصل لمكان العمل وبالطريق استوقفتهم جماعة قالت إنها  "فجر ليبيا" واقتادتهم لإحدى المزارع بمدينة درنة.

استكمل عبد الله عزمي الحديث لمصر العربية : " ذقنا هناك كافة أنواع العذاب فقد تم الإعتداء علينا بالضرب المبرح وتم تقيدينا بالكلبشات بزعم إنتمائنا لجهاز المخابرات المصري وتسللنا للأراضي الليبية لمساعدة الجيش الليبي ".

حامد علاء حامد قال:" أنه كان يتمني الموت كل لحظة لما رأه من العذاب والإهانة خاصة بعد قيام داعش بذبح المصريين فكان كل فترة يدخل عليهم أحد المسلحين ويقول لهم " إحنا تبع داعش وهنقيم حد الله عليكم " فأيقين حينئذ أن نهايته قريبة ولن يري أهله مرة اخري".

وأضاف انهم بعد 80 يوماً من العذاب والمعاناة فقدوا خلالها الأمل في عودتهم لمسقط رأسهم مجددا لكن نشبت إشتباكات بين المسلحين والجيش الليبي في مكان اختطافهم فتمكنوا خلالها من الفرار والهرب واستقلوا إحدي السيارات حتي قابلوا إحدي الجاليات المصرية التي ساعدتهم في التسلل لمدينة تونس ومنها عادوا إلي مصر أمس الأربعاء.

 

 

 

 

 

اقرأ أيضا :

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

    اعلان