رئيس التحرير: عادل صبري 05:59 صباحاً | الجمعة 25 سبتمبر 2020 م | 07 صفر 1442 هـ | الـقـاهـره °

بالصور.. شراقوة: لو مشغلناش أطفالنا هنشحت

بالصور.. شراقوة: لو مشغلناش أطفالنا هنشحت

هلال زايد 30 ديسمبر 2014 10:31

" أيوه بنشغلهم وفي مهن صعبة عشان لو عملناش كدا هنشحت وهما هايتشردوا عشان الحكومة ما بتسألش فينا".

هكذا أجاب عدد من أولياء الأمور بمركز مشتول السوق محافظة الشرقية ردًا على سؤالهم حول مخالفتهم للقوانين الدولية بتشغيل أطفالهم، أغلبهم دون العاشرة، وفي بعض الأحيان يكونون عرضة للمخاطر كالعمل في الحدادة والخراطة والمعمار .

يقول حافظ السيد حافظ أب لأربعة من الأطفال: من الصعب علي قلبي أن أدفع بأطفالي إلى سوق العمل أو ألحقهم بورش للميكانيكا أو الحدادة والخراطة في سن مبكرة جدًا ولكن لا يوجد أمامي سوى ذلك الأمر الصعب في ظل ظروف اقتصادية طاحنة.

وأشار إلى أنه " أرزقي " يعمل باليومية ويكتسب قوته يومًا بيوم ولا يتلقى أية دعم من الحكومة بل زادت الأعباء خلال الآونة الأخيرة- حسب قوله- فيوم يجد عمل ويوم لا وهكذا تستمر الحياة.

يضيف السيد إبراهيم أحد أبناء مركز مشتول السوق لدي 4 بنات وولدين ولا أعمل بالقطاع العام أو الخاص وظروفنا الاقتصادية متدهورة وكنت أتمنى أن أعلم أبنائي وألحقهم بالمدارس ولكن من أين أرعاهم في ظل هذا الغلاء الفاحش وانعدام فرص العمل وبقائنا بالمنزل لأيام عدة دون دخل  يذكر متسائلاً ماذا أفعل ؟ هل أتسول عليهم أم أبحث عن عمل لي ولهم وألحقهم بالورش القريبة لمساعدتي في الحياة العصيبة ..

وتقول جميلات حسن : فقد أحد أبنائي في سن مبكرة كان يعمل بأحد المحاجر القريبة وسقط أسفل عجلات اللودر لافظًا أنفاسه الأخيرة وبعدها قررت عدم تشغيل الصغار.. ولكن مع الظروف الاقتصادية  الصعبة ووفاة زوجي اضطررت إلي إلحاق ابني الثاني للعمل علي أحد اللوادر أيضاً ليعنني علي ظروف الحياة والإنفاق علي شقيقاته البنات

ويوضح محمد السيد غالي نحلم بمستقبل أفضل لأبنائنا وحياة كريمة وأن يتقلدوا أعلى المناصب ولكن في ظل هذه الأوضاع وجلوس آلاف المتعلمين والحاصلين على مؤهلات عليا علي المقاهي دون عمل وقصر الوظائف العليا علي فئات معينه بالدولة تتبخر أحلامنا ونعود إلى الواقع ونبحث لأبنائنا عن عمل يدر علينا دخلاً بسيطاً يعيننا على ظروف الحياة.

من جانبه يقول الدكتور عبد الله أبو سمهدانه " باحث اجتماعي " على ذلك : الفقر السبب الرئيسي لعمالة الأطفال لمواجهة ظروف الحياة الصعبة والتسرب من التعليم يرجع إلي تقصير الحكومة في القيام بدورها علي الوجه الأكمل فمصاريف الكتب والدروس الخصوصية الإجبارية والمناهج المعقدة لها دور كبير في ذلك وغالباً لا يذهب الأطفال إلي المدارس بل يذهبون إلى العمل في ظل برامج رجعية وتصريحات براقة من المسؤولين وغلق سوق العمل في وجه الخريجين من الجامعات والمعاهد العليا.

ويوضح أن أنواعا معينة من العمل يُسبب مشاكل نفسية واجتماعية خطيرة للأطفال ويعد خطرًا كبيرًا مطالبًا الدولة بتوفير معيشة كريمة للمواطنين وتفعيل القوانين التي تجرم عمالة الأطفال وتوضيح أن ذلك مسئولية الفرد والمجتمع ولا يجب علي أحدهما الاكتفاء بإلقاء اللوم على الآخر.

اقرأ أيضاً :

الشرقية-الكوسة-خربت-بيوتنا" style="font-size: 13px; line-height: 1.6;">بالصور.. مزارعو الشرقية: الكوسة خربت بيوتنا

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

    اعلان