رئيس التحرير: عادل صبري 06:13 مساءً | الثلاثاء 31 مارس 2020 م | 06 شعبان 1441 هـ | الـقـاهـره °

بعد إزالة منازلها.. العراء مأوى 10 أسر بالترعة الضمرانية

بعد إزالة منازلها.. العراء مأوى 10 أسر بالترعة الضمرانية

تقارير

إزالة مباني الترعة الضمرانية بنجع حمادي

ومركز حقوقي يطالب بتدخل رئيس الوزراء..

بعد إزالة منازلها.. العراء مأوى 10 أسر بالترعة الضمرانية

قنا - وليد القناوى 26 ديسمبر 2014 15:02

أنهت الأجهزة الأمنية بالتعاون مع مجلس المدينة بمحافظة قنا، أمس الخميس، أكبر حملة إزالة تشهدها المحافظة استمرت 3 أيام على منطقة الترعة الضمرانية العشوائية بمركز نجع حمادي، وتمكنت من إزالة 301 عشة ووحدة عشوائية مقامة على أملاك الدولة منذ عشرات السنين.

 

 أجهزة المحافظة قامت بتسكين 215 أسرة في المساكن الجديدة التي بُنيت خصيصًا لها بواقع شقة لكل أسرة في مساحة لا تتجاوز 75 مترًا بإيجار شهري 75 جنيهًا.

 

لكن أبناء 10 أسر من غير المستحقين لتلك الشقق لم يجدوا مكانًا يأويهم إلا المبيت في الشارع منذ 4 أيام في ظل البرد القارس وسط صرخات الأطفال وبكاء السيدات الذي لا ينقطع.

 

 

ارحمونا

 

 "إحنا عاوزين مكان نتدارى فيها أنا وأولادي وجوزي، مش عاوزين شقق ولا فيلات، ارحمونا يا مسؤولين معايا بنتي الرضيعة بتموت من البرد".. هكذا عبرت منيرة سيد، إحدى السيدات اللاتي لم يحصلن على سكن، عن مأساة أسرتها.

 

فوجئت منيرة بأن اسمها جاء ضمن المدرجين للحصول على الشقق الجديدة، لكن بالشراكة مع أسرة أخرى، لتتساءل: "أسرتين من 15 فردًا يسكنون في شقة أوضتين وصالة ..يرضى مين ده؟"، لافتة إلى أنَّ المحافظ وعدها بحل مشكلتها دون جدوى.

 

ويوضح أحمد سيد، أحد المتضررين، أن المسؤولين وعدوا بتجهيز وحدات سكنية عقب خروج الأسر من بيوتها في الترعة، وبعد تنفيذ قرار الإخلاء لم تجد أسرته مكانًا سوى الشارع.

 

ويضيف أن أثاث منزله تعرض للتدمير بسبب الجرافات التي اقتحمت لتنفيذ الإزالة رغم أنف الأهالي بعد رفضهم الخروج دون بديل.

 

ويقول سيد: "معي أطفال صغار يتجرعون برودة الجو القارس، وأنا ارزقى على باب الله ولا اجد من يوم الازالة انا وأسرتي العيش الحاف، ارحمونا يا عالم يرحمكم ربنا".

 

مدلسون

 

من جانبه قال الدكتور حمدان عكاشة، مدير وحدة تنفيذ مشروعات تطوير العشوائيات بقنا، إنَّ محافظ قنا قرر تشكيل لجنة مكونة من 22 قيادة من قيادات محافظة قنا الأمنية والتنفيذية، لفحص تظلمات أهالي منطقة الترعة الضمرانية .

 

وأوضح في تصريحات صحفية أنه تم فتح باب التظلمات وفحص هذه التظلمات البالغ عددها 64  حالة، وعمل أبحاث اجتماعية كاملة لهم، وأقرّت اللجنة أن معظم هذه التظلمات لا تستحق السكن البديل، لأسباب منها أن بعض هذه الحالات تقيم خارج المنطقة، والبعض الآخر لأحواش مهجورة لا تصلح للسكن الآدمي.

 

في المقابل قال مصدر بمجلس مدينة نجع حمادي، رفض ذكر اسمه، لـ "مصر العربية" إنَّ معظم المتظلمين "مدلسون" ويمتلكون وحدات سكنية خارج المنطقة، مشيرا إلى أنهم جاءوا قبل الإزالة بأيام لإيهام المسئولين بأنهم يستحقون وحدات سكنية جديدة.

 

على صعيد متصل طالب بركات الضمراني، مدير مركز حماية لدعم المدافعين عن حقوق الإنسان بقنا، رئيس الوزراء بسرعة التدخل حفاظًا على ارواح العديد من الاسر المتضررة وحمايتها من أمراض الشتاء والعمل على سرعة إيواء تلك الأسر كحق من حقوق أصيله للمواطن.

 

وشدد الضمراني على مسؤولي المحافظة سرعة البحث في التظلمات التي تقدمت بها الأسر، خاصة أنها تفتقد أدنى معاني الإنسانية، ولا يزال 68 أسرة منها تفترش الأرض بجوار العمارات، مطالبًا بسرعه توفير مساكن بديلة للمستحقين كونهم مواطنين مصريين لهم كامل الحقوق.

 


اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

    اعلان