رئيس التحرير: عادل صبري 06:01 صباحاً | الأحد 05 أبريل 2020 م | 11 شعبان 1441 هـ | الـقـاهـره °

أسرتان من بورسعيد بعد 60 يوما في الشارع: برد الشتاء هيقتلنا

أسرتان من بورسعيد بعد 60 يوما في الشارع: برد الشتاء هيقتلنا

تقارير

أسرة تسكن الشارع في بورسعيد

بعد طردهم من عقارهم الآيل للسقوط..

أسرتان من بورسعيد بعد 60 يوما في الشارع: برد الشتاء هيقتلنا

محمد الرشيدي 26 ديسمبر 2014 12:30

وسط حطام لمنزلهما شبه المنهار، تجلس أسرتان منذ ما يقرب من شهرين، بشارع السواحل وحارة العريش بـ"حي العرب ببورسعيد"، بجانب ما تبقي من متعلقاتهم الشخصية، بعدما تم طردهما بالقوة الجبرية في 26 أكتوبر الماضي لحاجة العقار إلى الترميم بعد انهيار جزء منه.

 

وتقول نور الهدي أحمد، 55 سنة، أرملة: " زوجي توفي منذ قرابة العامين، وكان عامل بسيط، ولدي ابنان وهما "محمد"، و"شاهندة"، وكلاهما لا يعمل.

 

وأضافت الأم قائلة: "وذهبنا إلى حي العرب وإلى المسؤولين بالمحافظة ولم نحصل منهم على وعود بدراسة حالتنا وتوفير سكن بديل؛ وهو الأمر الذي لم يحدث حتى الآن، والأمطار والبرد يكاد أن يقتلنا يوميًا وأنا كبيرة في السن ولا تستطيع صحتي تحمل الحياة في الشارع".

 

أما الأسرة الثانية فيتحدث عنها أحمد حجازي، عجلاتي، قائلًا: "أعيش أنا وزوجتي وأبنائي الثلاثة منذ شهرين في الشارع فليس لدينا المقدرة لتأجير شقة بعدما طردنا الحي من العقار الذي كنا نسكن فيه بالدور الثالث بعد انهيار جزء منه، وكلما ذهبنا إلى المسؤولين إما أن تنهال علينا الوعود التي لم تنفذ حتى الآن، أو يقولوا لنا: "نجبلكم شقة سكن منين مفيش دلوقتي فوتوا علينا بعدين".

 

ويتابع "حجازي:" "نعيش حياة غير آدمية، ونقضي حاجتنا في دورة مياه الجامع، وأخشى على أولادي وأسرتي من انتشار الأمراض"، مختتمًا حديثه قائلاً: "مفيش مسؤول يراعي ربنا فينا وينقذنا مما نعيش فيه".

 

من جانبه، وعد المهندس رأفت رضوان، رئيس حي العرب، بالتواصل مع القيادات التنفيذية بديوان عام المحافظة وإدارة التسكين لدراسة حالة الأسرتين والوقوف على مدى أحقيتهما لسكن بديل، مؤكدًا أنَّ المحافظ اللواء سماح قنديل، يضع دائمًا البعد الاجتماعي والإنساني في عين الاعتبار، وإذا ثبت أحقيتهما في سكن فمن المؤكد أنهما ستحصلان عليه".


 

 

 

 

 

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

    اعلان