رئيس التحرير: عادل صبري 01:30 مساءً | الخميس 28 يناير 2021 م | 14 جمادى الثانية 1442 هـ | الـقـاهـره °

مزارعون بالمنوفية: رفع أسعار الأسمدة قرار طائش لحكومة غائبة

مزارعون بالمنوفية: رفع أسعار الأسمدة قرار طائش لحكومة غائبة

تقارير

ارض زراعية

بالصور..

مزارعون بالمنوفية: رفع أسعار الأسمدة قرار طائش لحكومة غائبة

شيماء محمد 16 أكتوبر 2014 15:07

سادت حالة من الغضب والاستياء بين فلاحي المنوفية بعد قرار الحكومة برفع أسعار الأسمدة بنسبة 33 %، وبواقع 2000 جنيه لسعر الطن بدلا من 1500 جنيه.


 

وهدد الفلاحون في المحافظة بـ "ثورة" جديدة والتصعيد ضد هذا القرار؛ حيث قال محمد فرج، مزارع، إن قرار رفع أسعار الأسمدة يظلم الفلاحين، معتبرًا أن القرار كارثة بكل الطرق وسيؤدى إلى هجر الأرض الزراعية وعدم زراعتها.
 

 

وأضاف فرج أن القرار سيؤدى إلى فوضى في البلاد ويهدد بثورة قادمة يقودها الفلاحون المظلومون، بسبب قرارات الحكومة، ووزير زراعة التي توضح أنه غير قادر على دراسة مشاكل الفلاح ومحاولة حلها، على حد قوله.


 

وطالب فرج بسحب الثقة من متخذي قرار رفع الأسمدة وإقالتهم من مناصبهم، مؤكدًا أن الأمن القومي المصري مرتبط باستقرار الفلاح وما يحدث ضد مصلحة الفلاح.


 

وقال عبد اللطيف طولان، مزارع: إن قرار رفع الأسمدة قرار طائش من حكومة غائبة عن الفلاح، مؤكدا أنه ترك نصف أرضه دون زراعة بسبب عدم قدرته على تسويق المحاصيل الزراعية وارتفاع أسعار مستلزمات الإنتاج.
 

وأضاف أن القرار سيؤثر بصورة مباشرة على جميع المحاصيل وخاصة محصول البطاطس الذي يحتاج إلى كميات هائلة من الأسمدة، وبالتالي سيؤدى إلى زيادة تكلفتها دون إنتاج أو قدرة على تسويقها.


 

وأشار طولان إلى أن ارتفاع الأسعار سيؤدى إلى زيادتها الضعف في السوق السوداء، حيث أن حصة الفلاحين محددة من الدولة وسيضطر الفلاح إلى شرائها من السوق السوداء.


 

ولفت إلى أن تكلفة إنتاج فدان البطاطس يتكلف نحو 1500 جنيه أسمدة، وبعد زيادتها ستتكلف 2000 جنيه بواقع 500 جنيه لكل فدان، موضحا أن ذلك سيؤدى إلى زيادة التكلفة دون تسويق للمنتجات.


 

وطالب فوزي فاضل، نقيب الفلاحين بالمنوفية، بتفعيل المادة 29 في الدستور المصري بقرارات تفيد الفلاح، وتسويق منتجاته ومحاصيله الزرعية، وليس ضده كما يحدث في زيادة أسعار الأسمدة.


 

وأضاف أن القرار جاء لمصلحة رجال الأعمال، والدولة تترك الفلاحين لرجال الأعمال وجشع التجار قائلا "الفلاح هيجيب منين ما فيش فلوس وما فيش تسويق لمنتجاته".


 

وأكد أنه لابد من إقامة مصانع خاصة للأسمدة برأس مال الفلاحين وإنشاء صندوق خاص لدعم الفلاح .


 

وعلى الجانب الآخر قال المهندس محمد مرسى وكيل وزارة الزراعة بمحافظة المنوفية، أنه لم يرد أي تعليمات بزيادة أسعار الأسمدة، وأنه علم بالقرار من وسائل الإعلام.


 

وأكد أنه أجرى اتصالا بالوزارة التي نفت الزيادة في الأسعار، مشيرًا إلى أنهم يعملون لصالح الفلاح وليس ضده.


 

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

    اعلان