رئيس التحرير: عادل صبري 06:03 مساءً | الخميس 16 يوليو 2020 م | 25 ذو القعدة 1441 هـ | الـقـاهـره °

مؤيدو السيسي: خطابه الأممي "تاريخي".. ومعارضوه: لم يكسبه شرعية

مؤيدو السيسي: خطابه الأممي تاريخي.. ومعارضوه: لم يكسبه شرعية

تقارير

الرئيس عبدالفتاح السيسي خلال كلمته بالأمم المتحدة

مؤيدو السيسي: خطابه الأممي "تاريخي".. ومعارضوه: لم يكسبه شرعية

وكالات 25 سبتمبر 2014 06:11

احتفت شخصيات إعلامية وسياسية مؤيدة للرئيس عبد الفتاح السيسي بخطابه أمام الأمم المتحدة، معتبرين إياه "موفقا وتاريخيا ومعبرا عن مصر"، في المقابل هاجم معارضون للسيسي الخطاب، واعتبروا أنه "لم يكسبه شرعية".

مرحبا بخطاب السيسي ، رأي شهاب وجيه المتحدث باسم حزب المصريين الأحرار (الليبرالي المؤيد للنظام الحالي ) أن الخطاب "موفق ومعبر عن مصر" .


 

وفي تصريحات لوكالة الأناضول، قال وجيه إن "الخطاب موفق ومعبر عن مصر وأظهر مواقفها في مكافحة الإرهاب"، مضيفا أنه "كانت الإجواء المحيطة بكلمته في محفل دولي والتحدث باسم مصر والمجموعة العربية تأكيدا على شرعيته وأنه الرئيس الشرعي لمصر".


 

وعلى صفحته الرسمية علي موقع التواصل الاجتماعي، فيسبوك ، قال حزب الحركة الوطنية المصرية (المؤيد للنظام الحالي) " إن: "الرئيس عبد الفتاح السيسى قدم مشاركة تاريخية لمصر في الأمم المتحدة وأرغم العالم أجمع على الاعتراف بشرعية 30 يونيو2013".


 

وفي 30 يونيو 2013 خرجت حشود من المصريين رفضا للرئيس الأسبق محمد مرسي، المنتمي لجماعة الإخوان المسلمين، وللمطالبة بانتخابات رئاسية مبكرة رفضا لحكمه الذي استمر عاما واحدا.


 

ونظم مؤيدو مرسي مظاهرات مضادة لدعمه، إلا أنه عزل على يد الجيش بمشاركة قوى دينية وسياسية في 3 يوليو2013 .


 

وقال مصطفي بكري الإعلامي المؤيد للنظام: "بعد خطاب الرئيس السيسي من حقنا أن نفخر بأن لدينا رئيسا يعرف قدر مصر".


 

وعبر حسابه علي تويتر، أضاف بكري : "لقد كان خطابه معبرا عن آمال المصريين ومترجما لطموحاتهم في بناء دولة مدنية ديمقراطية".


 

وأشاد البرلماني السابق محمد أبو حامد بخطاب السيسي قائلا عبر حسابه على تويتر: "كلمات تاريخية مضيئة من الرئيس السيسي تعبر عن مصر المستقبل ورؤيتها للقضايا الدولية و تحمل دعوة للسلام و تعلن عودة مصر لمكانتها الدولية".


 

في المقابل، رأى عبد الموجود درديري القيادي بجماعة الإخوان المسلمين التي ينتمي لها مرسي، أن يكون خطاب السيسي تأكيد لشرعيته كرئيس لمصر، قائلا إن : "الشرعية الحقيقية لا تكتسب بخطاب هنا ولقاء هناك فقد فعل المخلوع حسني مبارك هذا الزيف أكثر من ربع قرن حتي جرفته الإرادة المصرية الحرية "


 

وأضاف درديري في تصريحات لوكالة الأناضول " الشرعية الحقيقية هي التي تأتي من شعب حر لا يقبل الضيم ويعشق الحرية "


 

وأوضح حمزة زوبع، القيادي بالإخوان :" لقد ذهب السيسي إلى الأمم المتحدة طالبا الأعتراف بانقلابه، وهو ما لن يحصل عليه إلا من مؤيديه الذين رافقوه وصفقوا له، وهذا تقليد غير مسبوق، فكيف يزعم أنه منتخب ويؤيده الشعب ثم يأتي بمجموعة تصفق له".


 

ومضي قائلا :"شعرت من حديث السيسي بأنه شخص لا يصدق أنه رئيس حقيقي، ولقد كرر أنه يمثل مصر، وبذلك وضّح حجم الألم من عدم اعتراف العالم به"،


 

في الوقت الذي قدم العديد من شخصيات وهيئات مصرية معارضة للسيسي في الخارج رسالة للأمم المتحدة حول عدم الاعتراف بشرعية السيسي رئيسا لمصر.


 

وبحسب صفحة المجلس الثوري المعارض في الخارج (تأسس الشهر الماضي) على موقع فيسبوك للتواصل الاجتماعي قالت شخصيات وهيئات معارضة إن الخلاف مع السيسي " ليس خلافا سياسيا، ولكن عدم اعتراف بشرعية وجوده الذي اكتسبها من خلال استيلائه علي السلطة بقوة السِّلاح ".


 

وقدم الرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي، أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة، أمس، ما أسماها "مصر الجديدة"، ودعا إلى مكافحة الإرهاب التي قال إنه بلاده تعاني منه.


 

وفي كلمة بدأها بتحية المصريين وختمها بتحية شعوب الأرض، قال السيسي، في كلمته أمام اجتماعات الدورة الـ69 للجمعية الأممية: "يدرك الشعب المصري وأدرك أن تحقيق أهدافنا بدأ دولة مدنية ديمقراطية في ظل المباديء التي سعينا إليها من خلال الإلتزام بخارطة المستقبل .. بعد أن قال الشعب المصري كلمته ومن قبلها الدستور لنبني مصر الجديدة".


 

وسبقت كلمة السيسي حشد من مؤيديه أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة بنيويورك ، وتدشين معارضيه هاشتاغ "لا يمثل مصر" على موقعي التواصل الاجتماعي "فيسبوك" و"تويتر"، كتعبير منهم لرفض تمثيل السيسي لمصر في الأمم المتحدة بدعوي اعتباره " قائدا للانقلاب"، وفق وصفهم.


 

اقرا أيضًا

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

    اعلان