رئيس التحرير: عادل صبري 02:29 مساءً | السبت 16 يناير 2021 م | 02 جمادى الثانية 1442 هـ | الـقـاهـره °

الدراسة تنهي رحلة شقاء أطفال بحر البقر بحثًا عن الرزق

الدراسة تنهي رحلة شقاء أطفال بحر البقر بحثًا عن الرزق

تقارير

الاطفال في الصندوق الخلفي يقضون رحلة السفر يوميا

بالصور..

الدراسة تنهي رحلة شقاء أطفال بحر البقر بحثًا عن الرزق

ولاء وحيد 22 سبتمبر 2014 17:25

بعد رحلة يومية استمرت طوال الإجازة الصيفية.. كانت تستغرق عدة ساعات ذهابًا وإيابًا في سيارة نصف نقل محملة بأطفال دون الـ15، للعبور إلى الجانب الشرقي للقناة عبر معدية 6 بالإسماعيلية، جاءت الدراسة لتنهي معاناة هؤﻻء الأطفال الذين استغلوا إجازتهم في توفير نفقات تعليمهم ومساعدة أسرهم في توفير لقمة العيش.   

فقد ودع أخيرًا هؤلاء الأطفال، العمل في مزرعة الفاكهة التي يعملون بها طوال إجازة الصيف وسيرحمون من عناء السفر من قريتهم "بحر البقر" بالشرقية إلى المزرعة الكائنة بسيناء في حرارة الصيف لأكثر من 9 ساعات، هكذا جاءت كلمات "عمرور" قائد السيارة التي يستقلها الأطفال في صندوقها الخلفي لـ"مصر العربية".

فمع انتهاء إجازة العام الدراسي التي قضاها هؤلاء الفتية والفتيات في العمل الشاق والتعب الذي عانوا منه طوال فترة إجازتهم المدرسية، جعلهم فرحين بعودة الدراسة على عكس جميع التلاميذ الذين ودعوا أيام الراحة والاستيقاظ متأخرًا واللعب والفسحة.

قصص ومأساة إنسانية وراء كل طفل من هؤلاء دفعتهم قسوة الحياة والحاجة للانتقال يوميًا في وسائل مواصلات غير آدمية معرضين فيها كل لحظة للموت، وظروف عمل شاقة تحت أشعة الشمس.

 

4 ساعات سفر يوميًا و9 ساعات عمل لأطفال دون الـ15

"ثلاثة أشهر أو أكثر قضيناها يوميًا في العمل الشاق والسفر لأكثر من تسع ساعات يوميا مقابل 20 جنيهًا عن كل يوم عمل، هكذا جاءت كلمات ندى، 13 سنة، وهي تلوح بغطاء رأسها على وجهها خجلاً من الكاميرا، قائلة: "نعمل في إجازة الصيف بإحدى المزارع في سيناء في جمع المحاصيل الزراعية، ويبدأ العمل يوميًا من الساعة السابعة صباحًا حتى الرابعة يتخللها ساعة للراحة".

وأضافت: "أحصل في اليوم على 20 جنيهًا يومية أسلمها لوالدتي فور عودتي للمنزل في السابعة مساءً لتدخرها لي ولأشقائي حتى تتمكن في نهاية كل أسبوع لشراء احتياجاتنا من السوق وادخار ما تبقى لدفع مصاريف المدرسة".

والتقطت أطراف الحديث دينا يحيى، طالبة في الصف الأول الإعدادي: "أسافر وأبناء عمي يوميًا في الخامسة صباحًا لنبدأ العمل بالمزرعة في تمام السابعة صباحًا، وننتهي من العمل في الرابعة عصرًا ونعود في السابعة مساءً إلى منازلنا يوميًا حتى أيام الجمعة، العمل متواصل طوال إجازة الصيف، عدا يوم العيد فقط".

وأكملت: "نعمل 9 ساعات يوميًا يتخللها مرتين راحة كل مرة نصف ساعة، وأنا اعتدت على العمل منذ كنت في الصف الثالث الابتدائي، وأنا أعمل طوال فترة الصيف"، ووافقتها الحال فوزية وأماني وعلياء ومنى وياسمين.

 

الإجازة والفسحة مش للغلابة

"الإجازة والفسحة مش للغلابة اللي زينا"، هكذا كانت كلمات فريد زايد، 15 سنة، طالب بالصف الأول الثانوي، عندما سألته عن إجازة الدراسة، ليجيب: "والدي يعمل فلاحًا بالأجر في إحدى المزارع بقريتنا بمركز الحسينية شرقية، وحاجتنا هي التي دفعته ليخرجني وشقيقي الأكبر للعمل في فترة الإجازة، فنحن نعمل لنوفر مصاريف دراستنا ولنساعد والدنا في متطلبات العيشة".

ويقول عمرو، سائق السيارة: "جميع الأطفال من الفقراء، وما دفعهم للعمل في هذه السن الصغيرة سوى الحاجة للأموال ومساعدة ذويهم"، مضيفًا: "أعمل في هذه المهنة منذ أكثر من عشر سنوات أوصل الأطفال يوميًا من قراهم بالشرقية ومركز القنطرة غرب بالإسماعيلية وحتى المزرعة وإعادتهم مرة أخرى آخر النهار".

 

قرية الأطفال الشهداء "بحر البقر"

وقالت ياسمين شحتة: "إذا أردتم أن تعرفوا سبب خروجنا للعمل، عليكم بزيارة لقريتنا الفقيرة التي تعاني من نقص الخدمات وسوء حالة الطرق وانقطاع المياه والكهرباء وعدم توافر رغيف الخبز".

وأضافت: "ما دفعنا للخروج للعمل ونحن صغار، الهموم والمسئوليات الكبيرة على عاتق أهالينا".

وأنهت: "رغم شهرة قريتنا - قرية بحر البقر - التي شهدت في حرب الاستنزاف قصف العدو الإسرائيلي لمدرستها الابتدائية ومات فيها أكثر من 30 طفلاً، ورغم شهرتها إلا أنها تعاني نقص الخدمات وفقر أهلها.. وقبل أن تغادر السيارة المكان ويلوح الأطفال لنا بالرحيل، جاءت أصوات أخرى لأطفال من بعيد، التفتنا للخلف لنجد 3 سيارات أخرى قادمة من جهة الشرق محملة هي الأخرى بالعشرات من الأطفال.

 

"أطفال بحر البقر وهم عائدون من العمل"

 

"سيارة محملة بالأطفال"

"خجل الأطفال من الكاميرا"

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

    اعلان