رئيس التحرير: عادل صبري 11:11 صباحاً | الثلاثاء 20 أكتوبر 2020 م | 03 ربيع الأول 1442 هـ | الـقـاهـره °

سوهاجية: لو السيسي مش قادر يحمي ولادنا على الحدود احنا نقدر

سوهاجية: لو السيسي مش قادر يحمي ولادنا على الحدود احنا نقدر

تقارير

جنازة أحد ضحايا حادث الوادي الجديد

بعد حادث الوادي الجديد

سوهاجية: لو السيسي مش قادر يحمي ولادنا على الحدود احنا نقدر

المحافظة فقدت 5 من أبنائها في الحادث

رضوان الشريف 22 يوليو 2014 09:12

"يعني الواحد يقدم ولده بنفسه للجيش علشان خدمة الوطن.. يتصلوا بيه ويقولوا له تعالى خد جثة ولدك؟ ولدك بقي شهيد.. يا فرحتي؛ السيسي مش قادر يحمي أولادنا على الحدود احنا نقدر، وبعدين بلاش نوديهم الجيش أحسن".. قالها عبد القادر محمد المواطن السوهاجي بغضب، فالمحافظة الصعيدية فقدت 5 من أبنائها في حادث الوادي الجديد التي راح ضحيتها 21 مجندا، وبالإضافة لمأساة المجزرة فإن المواطن الذي طال انتظاره معتقدا أن "الأحوال هتتعدل"، وجدها "اتطينت واتهببت".. وفقا لكلامه.

وسادت حالة من الحزن والغضب في الشارع السوهاجي بسبب تكرار حوادث قتل جنود القوات المسلحة والتي تتكرر بين الحين والآخر دون العثور على الجناة، وهو ما دفع مواطنين بسوهاج إلى التحذير من انفجار غضبهم بسبب الاستهانة بدمائهم وعدم تصديقهم للروايات الإعلامية التي تتردد حول ملابسات مقتل أهلهم بحسب قولهم.

ولم تكد محافظة سوهاج تفوق من صدمة فقدها 7 من أبنائها منذ شهور قليلة ضحايا مذبحة ليبيا، ثم حادث آخر قُتل فيه 6 مجندين بكمين على طريق مسطرد منهم 4 شهداء من سوهاج.

غير أن تلك الجراح كأنها لم تكف سوهاج، ففاجأهم حادث "الفرافرة" بالوادي الجديد الذي راح ضحيته 5 من أبناء سوهاج وهم: "المجند محمد عبد المنعم فهيم عبد المطلب بمركز دار السلام، المجند بطرس صابر عيسى يقيم قرية أولاد حمزة بمركز العسيرات، المجند أحمد عبد الحميد هاشم يقيم بقرية الطوايل الشرقية بمركز ساقلته، المجند مينا رسمي شاكر يقيم بمركز طهطا، والمجند أحمد محمد عبد الحميد يوسف يقيم بقرية العتامنة دائرة مركز طما.

بحالة من الضيق، قال ماجد على الطالب الجامعي السوهاجي: لقد تكرر هذا المسلسل السخيف دون معرفة أسبابه وأحيانا خرج عليك متحدث رسمي أو إعلام ساذج أو مغيبون ليقولوا لك إن الجناة هم "القاعدة" أو "داعش" أو حتى "الإخوان" وكل ذلك غير مصدق بالمرة وجميعنا يعرف أنها "فبركات" إعلامية وحيل مخابراتية.

وبدوره، عبر الحاج عبد الله الداهش فلاح عن حزنه، قائلا: "احنا والله تعبنا من الأحزان فلا يكاد يمر يوم إلا وهناك شهداء وقتلى وبعدين احنا صعايدة ومش هنستحمل كتير"التار ولا العا" واحنا قلنا إن السيسي هيحكم البلد وهيعم الأمان والأمن لكن كلهة طلع اوهام.. بس أنا بحذر لو مش قادرين تحموا اولادنا احنا نقدر".

بنبرة غضب أكثر أكد عبد القادر محمد عامل أن المواطنين "بصراحة كدا ميضحكش علينا وكل اللى انت شايفه ده هو الهدوء الذى يسبق العاصفة وعليّ وعلى أعدائي؛ احنا قلنا إن الأحوال هتتعدل لكنها اتطينت واتهببت... الواحد يقدم ولده بنفسه للجيش علشان خدمة الوطن.. يتصلوا بيه ويقولوا له تعالى خد جثة ولدك.. ولدك بقي شهيد، يا فرحتي، مش قادرين تحموا أولادنا احنا نقدر وبعدين بلاش نوديهم الجيش أحسن".

"ما عندناش إرهاب"، هكذا رأى محمد رفعت موظف معتبرا أن "كل ما يحدث مهزلة بكل المقاييس ازاي كل سنة تتقتل الجنود مرة في رفح ومرة في مسطرد وبعدين يقولوا لك إرهاب والله احنا ما عندنا إرهاب وطول عمرنا عارفين أولنا من آخرنا بس أنا بحذر من تكرار تلك الأمور فالشعب قد ينفجر وساعتها ربنا يستر.. مش كفاية الغلاء في الأسعار كمان أولادنا يموتوا".

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

    اعلان