رئيس التحرير: عادل صبري 09:28 مساءً | الأحد 25 أكتوبر 2020 م | 08 ربيع الأول 1442 هـ | الـقـاهـره °

"اللهم بلغنا رمضان" بديلة عن "هل صليت على النبي"

اللهم بلغنا رمضان بديلة عن هل صليت على النبي

تقارير

جانب من توزيع ملصقات الله بلغنا رمضان

"اللهم بلغنا رمضان" بديلة عن "هل صليت على النبي"

محمد فتوح 21 يونيو 2014 08:06

"الممنوع مرغوب".. مثل شعبي يفسر الانتشار الواسع لملصق "هل صليت على النبي اليوم؟" خلال اليومين الماضيين تحديدًا، أي منذ بدء وزارة الداخلية المصرية حملة لإزالته من الشوارع.

 

وفي غضون أيام انتشر ملصق على واجهات المحلات التجارية وزجاج السيارات، دون معرفة السبب وراء انتشاره أو من يقف وراءه، وهو ما دفع النظام الحالي بشن حملة إعلامية عليه.

 

ولم يكتف الشباب ولا سيما المنتمي للتيار الإسلامي على توسيع دائرة انتشار الملصق ردًا على حملة الداخلية، إلا أنهم قرروا تدشين حملة جديدة بملصق آخر تحت اسم "اللهم بلغنا رمضان" وأخرى تحت اسم "أهلاً رمضان"، وهو ما انتشر بشكل كبير على موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك".

 

وبدأ الشباب السلفي، فى النزول إلى الشارع لتوزيع "اللهم بلغنا رمضان"، وكان من العجيب مشاركة شباب من الدعوة السلفية وحزب النور، المعروفين بتأييد النظام الحالي في كافة قراراته.

 

وقال الدكتور هشام كمال، القيادي بالجبهة السلفية، إن الأزمة ليست فى إزالة الملصقات فقط إنما هو أعمق من هذا تمامًا، ومدلولها محاربة الشريعة الإسلامية.

 

وأضاف كمال، لـ "مصر العربية"، أن الشباب قام بتدشين حملة "اللهم بلغنا رمضان" ردًا على الصورة المفجعة التي صدرتها وزارة الداخلية لمواجهة الملصق.

 

وتابع: "إن الأجهزة والجهات الأمنية تحاول جاهدة من خلال معركة الملصقات جر الشباب إلى معارك وهمية خلال الفترة المقبلة، بعيدا عن مواجهة الانقلاب العسكري".

 

وأردف القيادي بالجبهة السلفية، "أنه لابد من تولد وعي كبير بأن القصية التى يجب الاهتمام بها هي قضية كسر الانقلاب، على حد وصفه، ويحتاج فترة لكى يتجذر ويصل للناس".

 

وشدد على أن القصية في مجملها حرب شعواء على الإسلام، موضحًا أن عبد الفتاح السيسي يريد تطبيق نظام أتاتورك العلماني فى تركيا".

 

ولفت إلى أن النظام الحالي يحمل فى طياته عوامل فشله، لأن ما أحد حاول معادة الشريعة والدين ونجح أبدا، ولكن بأسباب من عباد مخلصين".

 

العجيب فى الأمر، أن شباب الدعوة السلفية شاركوا في زيادة انتشار ملص "الصلاة على النبي" عقب قرار وزارة الداخلية بإزالة كافة الملصقات، والمعروف عن الدعوة وقواعدها الالتزام بكل ما يصدر من النظام الحالي بل تأييده.

 

وقال أحمد رشوان، القيادي بالدعوة السلفية، إن تصريحات وزارة الداخلية مستفزة لأي شخص مسلم، ليس للتيار الإسلامي عموما، ولا السلفي خاصة.

 

وأضاف رشوان، لـ "مصر العربية"، أن حملة وزارة الداخلية لإزالة الملصقات استفزت مشاعر كافة المسلمين دون أن يمس التيار الإسلامي فقط.

 

وتعجب القيادي بالدعوة السلفية، من اتجاه المسؤولين فى الدولة لإثارة البلبلة فى مصر، جراء التصريحات غير المسئولة التى من ِشأنها إثارة مزيد من الغضب والاستياء.

 

وطالب الأجهزة الحكومية مراعاة طبيعة المصريين، مشددًا على أن ربط الملصق بالإسلام السياسي خطأ كبير، لأنه معناه أن المنتمين لهذا التيار هم المسلمين فقط.

 

وشدد على وجود مصريين أكثر حرصا على الشريعة وتطبيقها من السلفيين والإخوان، لافتا إلى أن عددًا كبيرًا من الشباب عبر مواقع التواصل الاجتماعي وضعوا صورة الصلاة على النبي بدلا من صورهم الشخصية.

 

اقرأ أيضا:

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

    اعلان