رئيس التحرير: عادل صبري 10:45 صباحاً | الاثنين 10 أغسطس 2020 م | 20 ذو الحجة 1441 هـ | الـقـاهـره °

انقطاع الكهرباء.. "أزمة صيف" في "الشتاء"

انقطاع الكهرباء.. أزمة صيف في الشتاء

تقارير

انقطاع الكهرباء في الإسكندرية-اشريف

انقطاع الكهرباء.. "أزمة صيف" في "الشتاء"

محمد عادل 26 فبراير 2014 19:21

عادة ما تتعرض مدينة الإسكندرية لأزمات الانقطاع المتكرِّر للتيار الكهربائي في فصل الصيف خلال الأعوام القليلة الماضية، ولكن الأزمة في هذا العام بدأت مختلفة، فليس من الطبيعي أن تشهد أحياء المدينة المختلفة انقطاع الكهرباء في فصل الشتاء.

 

الأزمة مستمرة منذ أكثر من ثلاثة أسابيع دون حلول سريعة وجذرية للمشكلة؛ الأمر الذي ينذر بأن الصيف المقبل سيكون مختلفًا عن سابقه من السنوات الماضية.

 

ففي الوقت الذي يشير فيه المسؤولون عن شركة الكهرباء بالإسكندرية إلى أن هذا الإجراء ضروري لتخفيف الأحمال عن محطات توليد الكهرباء التي تعجز عن تحمل الضغط، يراقب المواطنون ذلك الخلل الواضح بمزيدٍ من الخوف تفاقم تلك الأزمة خلال الشهور القليلة المقبلة.

 

وخرجت تصريحات المهندس محمد علي بكر، رئيس مجلس إدارة شركة الكهرباء بالإسكندرية، لتشير إلى أنه ليس هناك حل سوى تخفيف الأحمال وذلك بقطع التيار عن بعض الأحياء لمدة ساعة يوميًا.

 

وكشف أن محطات التوليد غير قادرة على استيعاب الأحمال الزائدة الأمر الذي يدفعهم إلى تخفيفها بقطع التيار الكهربائي بشكل منتظم لوقت محدد عن كافة الأحياء.

 

ويشكو قاطنو الأحياء الشعبية من عدم تطبيق العدالة في توزيع الطاقة حيث تتعرض أحياؤهم إلى انقطاع للتيار الكهربائي، يوميًا أكثر من مرة ولمدد تتخطى الساعة والنصف.

 

ومن منطقة الدخيلة ومع حلول ساعات المساء، يسود الظلام الدامس شوارع الحي الشعبي، يقف سامح الداقة، ليشير إلى أن الأزمة بدأت تتفاقم بشكل غير طبيعي، قائلاً: "إنهم يتعرضون لانقطاع التيار الكهربائي يوميًا لأكثر من مرة".

 

ويضيف أن الأزمة تتسبب في تعطيل أحوال المواطنين خاصة أصحاب المحال التجارية التي تستلزم وجود الكهرباء بصفة دائمة.

 

المشكلة نفسها بالنسبة لقاطني حي العامرية حيث توضح أسماء سمير، إلى أن انقطاع الكهرباء بشكل مفاجئ يتسبب في تلف الأجهزة الكهربائية في المنازل ليحمل المواطنين أعباءً إضافية عليهم.

 

الأمر ليس متعلق بالأحياء الشعبية فقط فعلى الرغم من أن المشكلة في الأحياء الراقية تبدو أقل حدة إلا أن تأثيرها واضح وهذا ما كشف عنه أحمد عصمت، يعمل في مجال التسويق بمنطقة سان ستيفانو، لافتًا إلى أن أجهزة الحاسب الآلي الخاص به وبمكتبه تعرضت للتلف بسبب الانقطاع المفاجئ للتيار الكهربائي.

 

ويتطرق أحد العاملين في الكافتيريات المطلة على كورنيش المدينة بمنطقة كامب شيزار إلى الخسائر المادية التي يتعرضون لها من انقطاع الكهرباء في فترة المساء لأكثر من ساعة مما يتسبب في عزوف الزبائن عن الجلوس على المقاهي.

 

وبدوره يعترف رئيس شركة الكهرباء، أن الشركة تستبعد بعض المناطق من نطاق الأماكن التي تقوم الشركة بفصل التيار الكهربائي عنها خاصة تلك التي يتواجد بها حيوية مثل أقسام الشرطة ومديرية الأمن والمستشفيات، والمنطقة الشمالية العسكرية، والمطار، ومحطات الصرف الصحي ومياه الشرب.

 

ولفت إلى وجود خطة لتخفيف الأحمال حيث يتم تقسيم أحياء المحافظة إلى 25 قطاعًا أو مرحلة يتم قطع التيار الكهربائي عنها لمدة ساعة واحدة بالتناوب.

 

 

اقرأ أيضًا:

ترقب في "الكهرباء" انتظارا للوزير الجديد

مسيرة ليلية في الإسماعيلية تنديدًا بانقطاع الكهرباء

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

    اعلان