رئيس التحرير: عادل صبري 01:18 صباحاً | الجمعة 04 ديسمبر 2020 م | 18 ربيع الثاني 1442 هـ | الـقـاهـره °

تجار السوق السوداء.. الرابح من أزمة البوتاجاز بمطروح

وسط غياب المسئولين..

تجار السوق السوداء.. الرابح من أزمة البوتاجاز بمطروح

مطروح ـ محروس الخطيب 16 نوفمبر 2013 14:59

اشتعلت أزمة اختفاء أسطوانات البوتاجاز، للأسبوع الثانى على التوالى ، بمختلف مراكز محافظة مطروح ، حيث ارتفع سعر الأسطوانة الواحدة إلى 50 جنيها ، وأصبح الحصول عليها فى غاية الصعوبة خاصة فى مدن سيدي براني والنجيلة والحمام والضبعة.

وأكد عدد من المواطنين أن الأزمة تصاعدت وبشكل ملحوظ بعد قرار إلغاء إشراف اللجان الشعبية والجمعيات الأهلية على توزيع أسطوانات البوتاجاز في المدن والقرى .

 

محمود عادل ـ من مواطني مدينة مرسى مطروح - يقول إن سعر الأسطوانة الصغيرة وصل في السوق السوداء إلى 30 جنيها، والأسطوانة الكبيرة إلى 50 جنيها، مشيرا إلى أن المواطنين لا يجدون الأنابيب متوفرة إلا لدى تجار السوق السوداء، وسط غياب تام للرقابة ومسئولي التموين الذين اكتفوا بتصريحات وهمية.

 

أحمد فتحي ـ أحد مواطني مطروح ، يقول إنه اضطر للاتصال بموزع السوق السوداء فجاء لشراء أنبوبة بـ 30 جنيها ، وهو ما يؤكد وجود أزمة في المنبع وأماكن التوزيع الرئيسية.

 

 يقول خميس محمود ، عامل بمدينة مرسى مطروح: "إن أزمة اختفاء الأسطوانات تتفاقم ، حيث يقوم تجار السوق السوداء ببيعها ب 40 و50 جنيهًا للأسطوانة، وبالرغم من وجود مستودعات لتوزيع البوتاجاز إلا أن جميعها خالية ولا أحد يعرف السبب"

 

ويضيف حسن على، موظف بمطروح ، أن أزمة اختفاء الأسطوانات اضطرتنا للعودة لاستخدام أساليب بدائية مثل وابور الجاز غير الآمن، وسخانات الكهرباء.

 

وطالب مسؤولى التموين وديوان عام محافظة مطروح بسرعة تدارك الأزمة ، والعمل على تشديد الرقابة على الحصص الموزعة على أصحاب المستودعات والتجار.

 

من جانبه صرح اللواء اللواء بدر طنطاوى محافظ مطروح : "إنه تم مخاطبة وزير البترول والثروة المعدنية لزيادة حصة البوتاجاز المخصصة لمطروح بواقع 300 طن شهريا إضافة للحصة المقررة ، لاحتواء أزمة نقص كميات الغاز الصب الواردة إلى المحافظة.

 

وقال سيد أبواليزيد مدير تموين مطروح بأن المديرية خاطبت شركة بتروجاس الإسكندرية لتخصيص سيارات إضافية لتوزيعها على المواطنين، بالإضافة إلى 7300 أسطوانة يتم توزيعها بمعرفة مصنع البوتاجاز بمطروح.

 

وقال سيد أبو اليزيد، مدير عام التموين بمطروح ، بأن سبب الأزمة يرجع لوجود عجز في كميات الغاز الصب الواردة للمحافظة بنحو 30% من الحصة المقررة.

 

وأضاف أن المديرية خاطبت شركة بتروجاس الإسكندرية لتخصيص سيارات إضافية لتوزيعها على المواطنين، بالإضافة إلى 7300 أسطوانة يتم توزيعها بمعرفة مصنع البوتاجاز بمطروح.

 

وأعلن أبوزيد عن وصول 935 أسطوانة لمدينة مرسى مطروح ، بسعر 10 جنيهات للأسطوانة الواحدة، بالإضافة إلى 7300 أسطوانة يتم توزيعها بمعرفة مصنع البوتاجاز بمطروح.

 

فيما أكد الأهالي أن هذه التصريحات وهمية وأن هناك أزمة حقيقية يتجاهلها المسئولون خاصة في القرى والعزب النائية التي لا تصل إليها الأسطوانات، ويضطر المواطنون للجوء إلى السوق السوداء أملا فى الحصول على أسطوانة.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

    اعلان