رئيس التحرير: عادل صبري 05:26 مساءً | الاثنين 03 أغسطس 2020 م | 13 ذو الحجة 1441 هـ | الـقـاهـره °

قرية السواحلية تستعين بـ "حبل" لغلق السكة الحديد

قرية السواحلية تستعين بـ حبل لغلق السكة الحديد

تقارير

السواحلية

احترس "الموت أمامك"..

قرية السواحلية تستعين بـ "حبل" لغلق السكة الحديد

وليد القناوي 16 نوفمبر 2013 11:11

 "احترس الموت أمامك لعدم وجود مزلقان" شعار يرفعه أهالي نجع السواحلية التابعة لقرية أبنود بمحافظة قنا، حين تقترب من شريط السكة الحديد الذي يمر وسط منازل القرية، فتشعر بحالة من اليأس ممزوجة بالحسرة يعيشها الأهالي بالنجع، نتيجة تعرض حياتهم وأبنائهم للخطر.

عدسة "مصر العربية" رصدت معاناة أهالي نجع السواحلية، الذين راح منهم العشرات على شريط السكة الحديد تحت عجلات قطار الموت.


 
محمود حسين، أحد أولياء الأمور، يقول: "رحلة عذاب يومية يسلكها الأطفال للوصول إلى مدارسهم"؛ حيث أكد لنه يصطحب نجله يوميًا أثناء ذهابه إلى المعهد الأزهري خوفا من طريق المزلقان، خاصة بعد حادث أسيوط الذي راح ضحيته أطفال بسبب الإهمال، وأنه يضطر إلى الخروج مبكرًا لاصطحاب طفله إلى المعهد، وبعد ذلك يذهب إلى عمله.


 
أما محمد سليمان، أحد أبناء القرية، فيشير إلى أننا تقدمنا بالعديد من الشكاوى للمسؤولين ولم يجب أحد على شكوانا والأهالي معرضون للموت بسبب المزلقان الذي لم يجد المواطنون اسماً له أفضل من "مزلقان الموت" ويحصد حياة العشرات من أبناء القرية بشكل مستمر.


 
ويضيف محمد جمال، مواطن آخر، أننا نعيش حالة رعب دائم حتى عودة أبنائهم من المدارس، حيث إن القرية منقسمة إلى جزأين فالجزء الغربي به جميع المصالح الحكومية كالمدارس والوحدات الصحية والمجلس المحلى للمدينة، والجزء الشرقي سكن للمواطنين الذين يعبرون أمام عجلات القطار ولا تنتهي الحوادث على مدار اليوم، فليس من المعقول أن نكون ضحية بين الوزارة والمحافظة وأعداد الضحايا تزداد يومًا بعد الآخر فمتي يتم حل هذه المشكلة ؟!‏‏


 
مزلقان الحبل
 
 
ويوضح منصور صبري، عامل تحويلة أيضًا، "هل السلسلة أو الحبل رادع لوقف السيارات عن المرور أثناء مرور القطار، وفروا لنا مستلزمات كي نستطيع بها حماية المواطنين لمنعهم من السير أثناء مرور القطار".


 
كما أكد  سعيد على، عامل المزلقان، أنه ينظم الحركة ويوقف السيارات التي تخترق السكة الحديد، مشيرًا إلى أنهم يعانون في الفترة من السابعة صباحًا وحتى الثالثة مساءً وذلك لعبور الأطفال إلى مدارسهم وعودتهم.


 
وأضاف أنهم يتعرضون للعديد من المخاطر اليومية إلى جانب السلوك البشري الخاطئ الذي يصر فيه السائقون على عبور المزلقان على الرغم من تحذيرهم من قدوم القطار، وطالب بضرورة الاهتمام بالعمال وتدريبهم ووجود مكان آدمي حتى يراعى العامل ضميره أثناء قيامه بتنظيم المزلقان.


 
 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

    اعلان