رئيس التحرير: عادل صبري 05:35 مساءً | الخميس 02 أبريل 2020 م | 08 شعبان 1441 هـ | الـقـاهـره °

بالصور.."مصر العربية" تكشف سبب حوادث قطارات الصعيد

بالصور..مصر العربية تكشف سبب حوادث قطارات الصعيد

تقارير

السكك الحديدية

بالصور.."مصر العربية" تكشف سبب حوادث قطارات الصعيد

نهب وسرقة الورش وتواضع مستوى العمال الفني تسبب في انهيار الهيئة

محمد عبد الموجود 22 أكتوبر 2013 10:18

هيئة السكك الحديدية أو "هيئة السلامة" كما كان يطلق عليها سابقا، حيث كان يفضل استقلال قطاراتها أغلب المواطنين؛ لأسباب عديدة من أبرزها سلامة خط سير القطار، وانعدام تعرضه لأية حوادث كوسائل المواصلات الأخرى، لكن الواقع الآن أصبح معاكسا تماما خاصة بمحافظات الوجه القبلي بعد أن شهد في السنوات الماضية وقوع العديد من حوادث القطارات، من انقلابات وتصادم وآخرها حادث أسيوط الذي راح ضحيته 54 بينهم 52 طفلا.

 

"مصر العربية " حاولت التعرف من قرب على الأسباب الرئيسية حول وقوع تلك الحوادث، و التي يأتي في مقدمتها الإهمال بورش الصيانة والإصلاح وعدم تطويرها منذ سنوات طويلة، وعدم تأهيل العنصر البشرى ورفع كفاءته المهنية.


 
خلال تفقد إحدى الورش الكبرى في صعيد مصر وبالتحديد داخل مدينة المنيا؛ حيث تقع ورشة الإضافية التي تضم العديد من المهندسين والفنيين والعمال والملاحظين والخراطين، والمخصصة لإجراء أعمال الصيانة والعمرات للعربات المطورة، وبجوارها تقع ورشة المصرية المخصصة لإجراء أعمال الصيانة والإصلاح للجرارات المختلفة، أبرز عمال الورش عدة مشاكل أكدوا أنها من ضمن أسباب تدهور عمل الهيئة.

 

ومن ضمن تلك الأسباب إهمال ورش محافظات الصعيد، التي تقع بها حوادث كثيرة للقطارات، وعدم الاهتمام بتطوير قطاع التشغيل والبنية الأساسية وعدم الاهتمام بوسائل التأمين والحماية، التي تناسب طبيعة أعمالهم والاعتماد علي أردء أنواع الخامات وقطع الغيار في الورش التي تتعرض للسرقة على مرأى ومسمع من الجميع دون وضع حد لهذه المهزلة، والاهتمام بالمهندسين وإهمال فئة الفنيين والعمال والخراطين وعدم عقد اجتماعات دورية بالفنيين للاستماع إلى أراءهم حول الصعوبات التي تواجههم، وسبل الارتقاء بمستوى الأداء وتطوير العمل بالورش وتعرضهم للتنكيل في حالة إبلاغهم عن أية مخالفات أو ملاحظات تظهر لهم أثناء العمل، والاستعانة بعدد من محدودي الخبرة ووجود تمييز واضح في المعاملة بين فئة وأخرى.


 
العمال أوضحوا أيضا أن الورش تتعرض لعمليات سرقة ونهب من جانب اللصوص، وذلك بسبب عدم وجود تأمين كافي، ووجود مداخل ومخارج كثيرة لها غير مؤمنة بشكل جيد، مشيرين إلى أن اللصوص والبلطجية يتسببون في حدوث خلل بالعربات ينتج عنه في أحيان كثيرة وقوع حوادث وذلك لسرقتهم مهمات سكك حديدية كثيرة من العربات أثناء توقفها بالورش لإجراء العمرات، ومنها: أسلاك نحاسية بالفرامل والصواميل وجزرة العربة والبنزات والمسامير وأطقم الكراسي أسفل جسم العربات واللمبات والحنفيات.

 

كما أكدوا أن جميع عربات الركاب الدرجة الثالثة والمميزة التي يستقلها الغلابة والمعدمين يتم إجراء الصيانة لها بورش الصعيد، وأغلبها مهملة بينما يتم صيانة العربات المكيفة التي يستقلها "علية القوم" بورش الفرز بالقاهرة.

 

ر. أ - فني بورشة الإضافية طلب عدم ذكر اسمه - قال لمصر العربية: إن الورشة تقوم بإجراء عمرات كاملة للعربات كل عامين أو ثلاثة أعوام وتشمل تجديد السباكة بدورات المياه وتنجيد الكراسي والكهرباء والإنارة والدهانات الخارجية والأبواب والنوافذ والزجاج، كما تقوم بإجراء عمليات الصيانة لجميع عربات القطار بعد نهاية كل رحلة أما العمرات الكاملة للجرارات والأعطال الخاصة بها فتتم بورش الفرز بالقاهرة وصيانة الجرارات تتم بورشة المصرية المجاورة، وتقوم بتغير الزيت بعد كل رحلة والكشف عن بلف الفرامل والتيل والتشحيم وتموين الجرار بالوقود.


 
العمال والفنيين والخراطين بورشة المصرية لصيانة الجرارات المجاورة لورشة الإضافية كانوا الأكثر غضبا؛ حيث أكدوا أنهم غير مؤهلين بالدرجة الكافية؛ بسبب عدم عقد دورات تدريبية لهم بالرغم من تحملهم أكثر من 70 % من أعباء العمل بالورشة خاصة وأن هناك جرارات حديثه دخلت الخدمة في السنوات القليلة الماضية؛ ولذلك يجب الاهتمام بالعنصر البشري وتأهيله للتعامل مع الماركات الجديدة، مثل: الجرار الأمريكي، كما كان يتم معهم في السابق، وتدريبهم على الموديلات القديمة من الجرارات مثل هنشل الألماني.
 


عمال الورش أوضحوا أن البرادين لهم دور أساسي في متابعة حالة العربات بعد خروجها من الورش؛ حيث تكون مهمتهم متابعة حالة الفرامل وانبطاح العجلات علي القضبان والكشف عن التيل وبلف الطوارئ باستمرار، والإبلاغ عن أي خلل أو عطل يظهر أثناء رحلة القطار.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

    اعلان