رئيس التحرير: عادل صبري 09:39 صباحاً | الاثنين 30 مارس 2020 م | 05 شعبان 1441 هـ | الـقـاهـره °

ننشر القائمة الكاملة للحركات السياسية المندثرة

ننشر القائمة الكاملة للحركات السياسية المندثرة

تقارير

حركة حازمون-ارشيف

ما بين الاندثار وتراجع الدور والانتشار حديثًا..

ننشر القائمة الكاملة للحركات السياسية المندثرة

محمد سيد 19 أكتوبر 2013 16:42

تتغير خريطة القوى المؤثرة في الشارع من حركات الضغط مع مرور الوقت من بعد ثورة 25 يناير فتتراجع قوى وتنهار أخرى وتظهر قوى جديدة ، "مصر العربية" تنشر قائمة كاملة بالحركات المندثرة والمنتشرة حديثًا.

 

كفاية تختفي و 6 إبريل تنهار

 

رغم أن حركتي كفاية و 6 إبريل كانتا من أوائل حركات الضغط في الشارع وكان لهما دور كبير في مقاومة نظام مبارك منذ تأسيسهم 2004 و 200 إلا أن دورهما تراجع بشكل كبير في فترة ما بعد الثورة حيث اختفت حركة كفاية من الساحة السياسية ومن التواجد في الشوارع ولم يعد يظهر منها إلا البيانات في الوقت التي تعاني فيه حركة 6 أبريل من انشقاقات عديدة وصراعات داخلية بين ثلاث جبهات واحدة ترفض الحكم العسكري وجبهة تؤيده وجبهة تميل للوقوف بجانب الإخوان مما أضعف الحركة بشكل كبير.

 

حازمون تنصهر في خمس حركات

 

تفككت حركة حازمون التي تبنت فكر الشيخ حازم أبو إسماعيل والتي تشكلت إبان إعلان الشيخ حازم صلاح أبو إسماعيل ترشحه للرئاسة والتي كان لها دور كبير في تأجيج الشارع المصري والانتفاضة ضد العسكر حين استبعدت لجنة الانتخابات الرئاسية الشيخ حازم من سباق الانتخابات، والتي انقسم أعضاؤها بعد استبعاد أبو إسماعيل ليميل فريق صف الإخوان بينما رفض فريق آخر الارتباط بأي كيانات سياسية وظل تابع للشيخ حازم مباشرة بينما الفريق الثالث تبنى فكر الشيخ حازم دون التبعية له أو لأي شخص آخر.

 

وبهذا انصهرت أعداد كبيرة من حركة حازمون في حركة " أحرار" التي جمعت بينهم وبين أعضاء من ألتراس زملكاوي ، بينما شكل مجموعة أخرى منهم حركتي " صامدون " و "امتنا" فيما انضمت أعداد منهم لحركة " طلاب الشريعة" بينما الجزء المتبقي شكل صفحات مؤيدة للدكتور محمد مرسي و أبو إسماعيل سويًا.

 

 "تمرد" تسقط مرسي وتتراجع

 

تأسست حركة تمرد يوم الجمعة 26 أبريل 2013 لسحب الثقة من الرئيس محمد مرسي وتقوم بجمع توقعات من جموع الشعب المصري على استمارة إسقاط مرسي والتي التف حولها بعض مؤسسات الدولة ودعمتها بجانب بعض الأحزاب مثل المصريين الأحرار وجبهة الإنقاذ وأيضًا بعض الجماهير المتطوعين الذين قاموا بطبع استمارات الحركة على حسابهم الشخصي لتستطيع الحركة بجمع ملايين الاستمارات التي تطالب برحيل مرسي.

 

تراجع دور حركة تمرد في الشارع عقب إسقاط مرسي وتحولت شعبيتها في الشارع المصري لنفور بعد أن اشترك أعضاؤها في لجنة تأسيس الدستور وإعلانهم خوض الانتخابات البرلمانية حيث تعالت أصوات تؤكد أن دور الحركة انتهى بسقوط مرسي ولا يحق لها الحديث باسم الشعب في الوقت الذي أعلن فيه العديد من أعضاء الحركة انفصالهم عنها مدعين تحالف الحركة مع فلول النظام السابق.

 

"كمل جميلك" و"نريد" تحلان محل "تمرد "

 

تأسست حركتا "كمل جميلك" و"نريد" عقب أيام من قيام الجيش بعزل الرئيس محمد مرسي في أحداث 30 يونيو لتتبع نفس أسلوب تمرد في جمع التوقيعات ولكن للمطالبة بترشيح الفريق عبد الفتاح السيسي نفسه لرئاسة الجمهورية مدعيين أنهم جمعوا ملايين التوقيعات التي تطالب السيسي بالترشح.

"باطل" ترد على "كمل جميلك"

 

تأسست حركة باطل ردًا على كمل جميلك لتقوم بجمع توقيعات هي الاخرى بجمع توقيعات من الشعب المصري لإسقاط ما اسموه الانقلاب العسكري ورفض ترشيح السيسي لرئاسة الجمهورية.

 

" 18" و "مترو" و"طلاب وشباب ضد الانقلاب" تقود الشارع ضد "العسكر"

 

أصبحت الحركات الشبابية هي من تقوم الشارع المصري ضد الحكم العسكري على حد وصفهم في ظل تراجع دور الكيانات الإسلامية الكبيرة كالتحالف الوطني لدعم الشرعية والإخوان والجماعة الإسلامية.

 

 

وعلى رأس هذه الحركات حركة شباب 18 وشباب ضد الانقلاب اللتان استطاعتا اختراق ميدان التحرير للمرة الأولى منذ عزل الرئيس محمد مرسي وأيضًا حركة شباب مترو التي تقوم بفاعليات ضد الانقلاب في محطات مترو الأنفاق وألترام في الإسكندرية بجانب حركة طلاب ضد الانقلاب وأزهريون ضد الانقلاب اللتان تتظاهران بشكل مستمر في مدارس والجامعات والمعاهد الأزهرية.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

    اعلان