رئيس التحرير: عادل صبري 04:34 صباحاً | الأربعاء 01 أبريل 2020 م | 07 شعبان 1441 هـ | الـقـاهـره °

"التعليم الأزهري" بدمياط مهدد بـ "الانهيار"

التعليم الأزهري بدمياط مهدد بـ الانهيار

تقارير

صورة أرشيفية

بسبب تردي حالة المعاهد..

"التعليم الأزهري" بدمياط مهدد بـ "الانهيار"

دمياط - أحمد أنور 16 أكتوبر 2013 17:04

"الأزهر" أمل الأمة المصرية والإسلامية ومصدر ريادتها ومكانتها لعقود طويلة، يشهد حاليا حالة من التدهور والإهمال وتقلص أعداد الراغبين في الالتحاق به، فبعد أن كان الالتحاق بالمعاهد الأزهرية شرف لا يضاهيه شرف وخاصة في القرى ، أصبح الالتحاق بالتعليم الأزهري الآن كأنه مرتبة أقل من التعليم العام.

 

 

تلك الحالة أصبحت ظاهر بوضوح في مدينة دمياط، حيث تعاني المعاهد الأزهرية هناك من حالة متردية جدا دفعت عددا من الأسر لنقل أبنائهم لمدارس التعليم العام، خوفا على حياتهم من انهيار الأبنية، أو لبعد المعاهد الأزهرية الجديدة عن منازلهم.

 

فرغم التوسعة في إنشاء المعاهد الأزهرية النموذجية في مختلف قرى دمياط في السنوات الأخيرة، إلا أن مدينة دمياط تشهد عجزا كبيرا في المبانى والإنشاءات وخاصة المعاهد الأزهرية الإعدادية والثانوية وخاصة معاهد الفتيات.

 

فقد تم هدم المعهد الأزهري الثانوى للفتيات، وحتى الآن لم تستطع المنطقة الأزهرية في البدء في إنشاء المبنى الجديد رغم وجود الأرض.

 

"مصر العربية" سعت للاقتراب من المشكلات التي تواجه التعليم الأزهري بدمياط، حيث توجهت بالسؤال إلى الشيخ الحنفى العسيلى، رئيس المنطقة الأزهرية بدمياط حول المشكلات التي تواجه التعليم الأزهري في دمياط.

 

وقال، إن أبرز مشكلات التعليم الأزهري بدمياط هو العجز الكبير جدا في المبانى والذي يصل إلى 25 %، مطالبا أهالى الخير بدمياط ورجال الأعمال بالتبرع والمساهمة بالجهود الذاتية.

 

وأضاف أن المنطقة تمتلك قطعة أرض حوالى 3000 متر تحتاج إلى ميزانيه لإعادة بناء المعهد الثانوى النموذجى للفتيات، حيث إنه لا توجد هيئة للأبنية التعليمية بالأزهر وأن كل البنود هي للترميم فقط وليست للإنشاءات.

 

وأوضح أن هناك 50 طالبة ثانوى، من الدفعة الماضية، تم تحويلهم للتعليم العام لعدم وجود أماكن بالمعهد الثانوى الأزهري والعام القادم سيكون هناك دفعة كبيرة بالثانوى، ستضطر للتحويل للتربية والتعليم، كما أن معهد الشبطانى الابتدائى آيل للسقوط ولهذا أريد المساعدة في المبانى.

 

تلك الحالة دفعت بعض أولياء الأمور للتوجه للتعليم العام ونقل بناتهم إليه، ومن بينهم "شريف محمود" ولى أمر إحدى الطالبات، حيث قال إننى قمت بنقل ابنتى إلى التعليم العام بدلا من بهدلتها في المعهد الأزهري لأنه آيل للسقوط وسيتم نقلهم لمكان آخر.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

    اعلان