رئيس التحرير: عادل صبري 07:37 صباحاً | الثلاثاء 25 فبراير 2020 م | 01 رجب 1441 هـ | الـقـاهـره °

انقلاب تركيا في عيون إعلاميين مصريين.. ثورة وتمثيلية

انقلاب تركيا في عيون إعلاميين مصريين.. ثورة وتمثيلية

تقارير

قوات الشرطة التركية تتصدى لمحاولة الانقلاب على الديمقراطية

انقلاب تركيا في عيون إعلاميين مصريين.. ثورة وتمثيلية

أحمد الشاعر- إسراء الحسيني 16 يوليو 2016 14:10

"ثورة، تمثيلية، تمرد، إطاحة".. أربعة ألفاظ استخدمها إعلاميون مصريون وصحف قومية وخاصة، لوصف محاولة الانقلاب الفاشلة التي وقعت بدولة تركيا، ليلة السبت، ففي الوقت الذي صمت فيه المشهد العام لدى الحكومية المصرية، والتزمت فيه الحياد، خرج عدد من الإعلاميين والصحفيين، بعدة تصريحات توحي بالشماتة فيما حدث بتركيا.

 

وأكد بعضهم أن الأحداث التي شهدتها الدولة الأوروبية، ما هي إلا ثورة لتصحيح المسار الديمقراطي، فيما رآها آخرون أنها لا تعدو مجرد تمثيلية صنعها الرئيس التركي رجب طيب أردوجان، لمحاولة تصفية خصومه والقضاء على المعارضة بشكل نهائي.

 


وجاءت منشتات الصحف القومية والخاصة، لتشيد بما بمحاولة الانقلاب التي أحبطها الجيش التركي لاحقها، واتفقت معظمها على أن "الجيش التركي أطاح بأردوجان"، ولم تنتظر لتكتمل الصورة النهائية للمشهد على الساحة التركية.

 

في السطور التالية، ترصد "مصر العربية" تناول عدد من الإعلاميين والصحف المصرية، الصادرة صباح اليوم السبت، لأحداث انقلاب تركيا التي باءت بالفشل.

 

قال الإعلامي أحمد موسى مقدم برنامج "على مسؤوليتي" بفضائية صدى البلد، إن الرئيس التركي أردوغان حوّل كل إمكانيات تركيا لخدمة حزب العدالة والتنمية، مشيرًا إلى أن الجيش التركي تحرك لإعادة تركيا لسابق عهدها وأن ما حدث "ثورة" في وجهة نظره وليس انقلابًا.


وأضاف موسى، خلال تقديمه برنامج "على مسئوليتي"، المذاع على فضائية "صدى البلد"، أمس الجمعة، أنه يجب على أردوغان أن يتعلم درس وهو معرفة الفرق بين الانقلاب في تركيا والثورة في مصر، وأنه حاول كثيرا الترويج ان ما حدث في 30 يونيو انقلاب في مصر ولكنها كانت ثورة. 

 

وعلقت الإعلامية لميس الحديدي، على الانقلاب في تركيا من خلال صفحتها الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر"، قائلة: "جماعة الإخوان الإرهابية إلى مزبلة التاريخ".

 

فيما أوضح الإعلامي أسامة كمال، إنه لا يستبعد أن تكون محاولة الانقلاب على الرئيس التركي رجب طيب أردوغان مجرد "تمثيلية" للقضاء على معارضيه، مضيفًا:  "أردوغان دة ممكن يعمل أي حاجة، وبكرة يطبق على رقبة أي معارض".
 


 

وتابع كمال، خلال برنامجه "القاهرة 360" المُذاع على فضائية "القاهرة والناس": "الراجل دة عنده من السبل والطرق غير التقليدية، لأنه كسر كل السبل والطرق التقليدية"، متسائلا: "هل سيستطيع الجيش التركي الذي قلم "أردوغان" أظافره على القيام بانقلاب عسكري وخلعه من الحكم، أم أننا أمام نمثيلية تستهدف حصول "أردوغان" على مساحة من التعاطف، حتى يتمكن من الوصول إلى سلطة مطلقة؟".

 

فيما تناول الإعلامي أحمد شوبير، "انقلاب تركيا"، بإشارته إلى أن سقوط الرئيس التركي "رجب طيب أردوغان" وحزبه "العدالة والتنمية" لن يكون بهذه السهولة كما يتصور البعض، مضيفًا أنه يحظي بأغلبية داخل مجلس النواب التركي، كما أنه رئيس حزب ديني له قواعد وكوادر وتواجد كبير في كل المدن التركية وبالتالي سيكون لديهم آلية للتحرك ضد ما يحدث من الجيش.

 

وأضاف "شوبير" في تصريحات عبر برنامجه "مع شوبير" علي فضائية "صدي البلد":" أعلم أن هناك سعادة بالغة بين المصريين لما يحدث في تركيا حالياً ، خاصة وأن أردوغان تطاول كثيراً علي مصر وفتح الكثير من الأبواب والنوافذ أمام الكثير للهجوم علي مصر بشكل مبالغ فيه تجاوز كل حدود الأدب والأخلاق".

 

وقال الإعلامى مجدى الجلاد، خلال صفحته الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر": "هذه نهايتك يا أردوغان، يوم أسود فى تاريخ جماعة الإخوان الإرهابية، انقلاب تركيا".

 

وأكد الدكتور عبدالمنعم سعيد رئيس مجلس إدارة مؤسسة الأهرام الأسبق، في مداخلة هاتفية مع قناة "سى بى سى اكسترا": "الموقف ضبابي وحرج جداً والخوف الحقيقى أن يتحول ما يحدث فى تركيا إلى حرب أهلية".

 

واتفقت معظم مانشيتات الصحف المصرية الصادرة، صباح اليوم السبت، على نفس المانشيت الرئيسي تقريبًا في تعليقها على محاولة الانقلاب على الرئيس التركي رجب طيب أردوغان فجاءت جميعها تؤكد نجاح الجيش في الإطاحة بأردوغان.

 

وجاء مانشيت "المصري اليوم" الرئيسي: "الجيش يطيح بأردوغان"، ورصدت الجريدة انتشار قوات الجيش في الشارع فقالت: "الدبابات في الشوارع وإعلان حالة الطوارئ وبيان للقوات: "علاقاتنا مع العالم مستمرة".

 

أما مانشيت "جريدة الوطن" الرئيسي لم يختلف كثيرًا عن "المصري اليوم" والأهرام فكتبت تقول: "الجيش يحكم تركيا ويطيح بأردوغان"، كتبت أيضا :" الرئيس التركي يدعو الشعب للتصدي للعصيان العسكري ويطلب اللجوء لألمانيا"، و "مقتل رئيس الأركان وتعليق الدستور وفرض الأحطام العرفية وحظر التجوال"، كما نقلت تصريحات لقنصل مصر في إسطنبول قال فيها: " الأوضاع متوترة جدا ونصحنا المصريين بعدم التحرك".

 

واتفق مانشيت الأهرام مع الصحف الخاصة فجاء فيه: "الجيش التركي يطيح بأردوغان" كما كتبت: "القوات المسلحة تسيطر على البلاد وتعلن الأحكام العرفية.. واختفتاء رجب طيب أردوغان".

أما صحيفة الشروق فكان لها موقف آخر، حيث لم تعلن نجاح الانقلاب، فقالت في مانشيتها الرئيسي: "محاولة انقلاب في تركيا وأردوغان يعلن إحباطها"، كما كتبت: "المخططون أعلنوا إلغاء الدستور وقرض الأحكام العرفية" و "أردوغان يدعو الشعب للنزول للشارع  ومؤازرته. والمخابرات التركية الوضع عاد لطبيعته"، كما كتبت : "أمريكا والاتحاد الأوروبي والناتو تنحاز للرئيس التركي وتؤكد احترام المؤسسات الديمقراطية".

 

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

    كورونا