رئيس التحرير: عادل صبري 12:27 مساءً | الأحد 19 يناير 2020 م | 23 جمادى الأولى 1441 هـ | الـقـاهـره °

مستشفى دشنا.. الفئران ماتت من إهمال الآدميين

مستشفى دشنا.. الفئران ماتت من إهمال الآدميين

تحقيقات

مستشفى دشنا المركزى بقنا

بالصور..

مستشفى دشنا.. الفئران ماتت من إهمال الآدميين

قنا - وليد القناوى 19 أكتوبر 2014 11:38

روائح صرف صحي كريهة وقطط تلهو في كل مكان وفئران ميتة.. لا نتحدث عن مقلب قمامة أو "خرابة"، لكننا نتحدث عن مستشفى "دشنا" المركزي، شمال محافظة قنا، والتي حولها الإهمال إلى كيان مصدر للأمراض بدلا من أن يكون حصنا منيعا ضدها.. "مصر العربية" ترصد المأساة بالصور.

حين تدخل قسم الاستقبال تدرك حجم الإهمال من شكل الأثاث والأسرة ، فضلاً عن تهالك شبكة الأكسجين، والكميات الكبيرة من المهملات ومخلفات الأدوية الملقاة في أركانه وتمثل تهديداً لصحة المرضى.

داخل إحدى الغرف رصدت عدسة "مصر العربية" قططا تلهو يمينا ويسارا، وأخرى تنام نوما عميا، وكأنها أجرت عملية جراحية وتنتظر الإفاقة، وأمام تلك الغرف دورات مياه يوجد بأحدهم فئران ميتة.

لم يعترضنا أحد ونحن نتجول بالكاميرا بين أروقة المستشفى لتصوير المأساة، حيث سادت أروقتها حالة من السكون لا يقطعها سوى صوت الأبواب التي يغلقها الهواء ومواء القطط الجائعة.

وسط تلك الحالة من السكون وجدنا عم سيد "64 عاما"، مريض بالسكر والضغط، يجلس منتظرا أن ينظر اليه احد بالمستشفى.

يقول: "قاعد هنا من ساعتين على أمل أن يجيلي حد من الدكاترة يكشف عليا".

وأضاف: "مفيش عاملات نظافة لغرفة العناية.. حتى الواحد بقى يشوف فيها زبالة الأدوية المستعملة على الأرض".

قابلنا مريضا آخر يدعى "علي دياب"، حيث أكد لنا أنه أتى الأسبوع الماضي لحجز ابنه لإصابته بالتهاب رئوي، وفوجئ بالطبيب يطلب منه شراء الجلوكوز من الخارج بحجة أنه لا يوجد بالمستشفى.

وأردف أن ملايات الأسرة لا يتم تغييرها سوى مرة أسبوعيا، أو عند تذمر ذوي المرضى من شدة اتساخها.

وروى لنا أحمد عبد الله، صاحب محل بدشنا، جانبا آخر من الأزمة فقال: "أحد العمال معي بالمحل أصيب بحالة إعياء شديد وتقلصات في المعدة وآلام شديدة وتم نقله للمستشفى، وانتظرنا لفترة طويلة لحين أن يأتي طبيب للكشف على الحالة".

وتابع: "في النهاية قال لي أحد العاملين بالمستشفى إنه ربما يكون الشخص الذي معك مصاب بالزائدة وعشان تخلص هات سيجارة افيون و100 جنيه بدل ما المريض اللي معاك يروح في داهية".

ويضيف عبد الله: "أخذت العامل المريض وتوجهت به إلى عيادة أحد الأطباء الخاصة، بعدها توجهت إلى قسم الشرطة وحررت محضر رقم 3813/ 2014 إداري مركز شرطة دشنا ونحن ننتظر التحقيق".

واقعة مفجعة أخرى علمنا بها من بعض المرضى، وهي أنه منذ شهرين قامت إحدى الممرضات بتركيب المحاليل في ذراع طفلة بشكل خاطئ، مما أدى إلى اصابتها بغرغرينا وتم قطع ذراعها، وقام والدها بتحرير محضر ضد المستشفى دون أن يحاسب أحد حتى الآن.

من ناحية أخرى كشفت إحدى الممرضات بقسم الحضانات داخل المستشفى، رفضت ذكر اسمها، أن الأطفال "الخدج" داخل الحضانات يعانون من مشاكل كبيرة، أبرزها نقص الأكسجين اللازم لهم، بالإضافة إلى نقص في الأدوية الضرورية للرعاية.

في النهاية حاولنا التواصل مع مدير المستشفى أو أحد المسئولين بها لكن دون جدوى لعدم تواجدهم، بالإضافة إلى عدم الرد على الهواتف المحمولة.

اقرأ أيضا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان