رئيس التحرير: عادل صبري 07:45 مساءً | الاثنين 13 يوليو 2020 م | 22 ذو القعدة 1441 هـ | الـقـاهـره °

بالفيديو..قيادي بالجبهة المصرية: أعضاء بـ الوطني شاركوا في 25 يناير اعتراضًا على سياسات عز

بالفيديو..قيادي بالجبهة المصرية: أعضاء بـ الوطني شاركوا في 25 يناير اعتراضًا على سياسات عز

تحقيقات

ناجى الشهابي_ رئيس حزب الجيل والقيادي بالجبهة المصرية

في حوار لـ"مصر العربية"..

بالفيديو..قيادي بالجبهة المصرية: أعضاء بـ الوطني شاركوا في 25 يناير اعتراضًا على سياسات عز

عبدالغني دياب_ عمرو عبدالله 26 سبتمبر 2014 15:25

البرادعى كان يسعى لتحويل رابعة لدولة داخل الدولة

قانون التظاهر أخف قانون ينظم التجمعات والمطالبون بتعديله عملاء

قانون الانتخابات الحالى أسوأ قانون فى تاريخ مصر

الوفد والتيار الديمقراطى لن يكون لهما تمثيل بالبرلمان

التصالح مع الأحزاب التى قامت بأعمال عنف مرفوض

انسحاب الوطن والوسط من تحالف الشرعية تغير فى الأدوار لدخول البرلمان

من يعملون بجد فى هذا البلد هم الرئيس ومحلب وأربعة وزراء

ما يحدث بالعراق ثورة سنية على نظام المالكى الطائفي

 

قال ناجي الشهابي رئيس حزب الجيل وعضو المجلس الرئاسى بتحالف الجبهة المصرية الانتخابي، إن تحالفهم يضمن الأغلبية بالبرلمان القادم، نافيًا وجود أى خطورة عليه من اندماج تحالف الوفد المصري مع التيار الديمقراطى.

وأضاف رئيس حزب الجيل فى حواره لـ"مصرالعربية"، أن قانون الانتخابات الحالى من أسوأ القوانين، لكن المشرع اضطر له بسبب أخطاء لجنة الخمسين التى أعدت الدستور ووضعت فيه محاصصة لبعض الفئات.

وأشار الشهابي إلى أن وصف الفلول الذى يطلق عليه عار عن الصحة تمامًا، مؤكدا أن هناك أعضاء كثيرين من الحزب الوطنى لم تلوث أيديهم بالفساد، بل شاركوا فى ثورة يناير، اعتراضا على سياسات أحمد عز.


 

وإلى نص الحوار:

هل هناك مشاورات قائمة بين الجبهة المصرية وأى من التحالفات الانتخابية الأخرى؟

كل التحالفات تم التشاور معها فى امكانية التنسيق أو الاندماج، ماعدا تحالف تيار الاستقلال، وهناك مشاورات حدثت مع تحالف الوفد المصري من خلال اجتماع عقد بمنزل المستشار يحيى قدرى، نائب رئيس حزب الحركة الوطنية، وعرض السيد البدوى رئيس حزب الوفد في هذه الجلسة، اقترح أن يتنازل الوفد المصري للجبهة عن قواعد الصعيد، على أن تترك الجبهة مقاعد الوجه البحري للوفد، لكن قوبل عرضه بالرفض التام.


 

توجه اتهامات للجبهة المصرية بأنها تضم شخصيات تابعة للحزب الوطنى المنحل، ما ردك على ذلك؟

لا يجب أن نضع كل أعضاء "الوطنى" فى سلة واحدة، والدستور لم يقص أحداً، ﻷن كثيرا من أعضاء الحزب الوطنى شاركوا فى ثورة 25 يناير بميدان التحرير، خاصة الغاضبين من سياسات أحمد عز ومجمعه الانتخابي، ﻷنه كان أحد أسباب خروج الناس للميادين، المجمع كان يتقدم له 200 مرشح وتجرى بينهم انتخابات، على أن يتم قبول عدد منهم، لكن عز كان يضع أشخاصًا آخرين من خارج المجمع، لذلك كان كثير من أعضاء الحزب غاضبين من ممارسات، وفى 30 يونيو كان نواب الوطنى القدامى أهم محرك للشارع المصري، والتسمية الحقيقية لنواب الوطنى حاليًا "ثوار 30 يونيو"، ولفظ الفلول يطلق على الإخوان حاليًا.


 

قلت إن الدستور المصري لم يقص أحدًا، فهل تقبل بوجود إسلاميين فى البرلمان القادم؟

الدستور واضح فى هذه المسألة، لا إقصاء ﻷحد عن الحياة السياسية إلا بحكم قضائي، وأى شخص ذي مرجعية إسلامية لم يتورط فى أعمال عنف فله أن يدخل الانتخابات، ويمارس الحياة السياسية، ﻷنه مصري.


 

هل يُمكن التنسيق بين الجبهة المصرية والإسلاميين فى البرلمان القادم؟

لا يوجد أى تنسيق بيننا وبين حزب النور، هذا مرفوض، لكن من حقه أن يرشح أعضاءه للبرلمان والشعب حر فى اختياره.


 

اتهمت بأنك من الأذرع الخفية "للوطنى المنحل"، كونك من الأعضاء الذين عينهم مبارك فى شورى2005...

التعيين فى مجلس الشورى حق للعلماء والسياسيين وغيرهم، وليس من الهبات التى يوزعها رئيس الدولة، ومن ردد هذا الكلام جاهل ولا يعرف الحقيقة، والحكم على الأشخاص ليس بتعيينهم فى مناصب ولكن بممارساتهم داخل المناصب، وهناك تسجيلات تحكى ما قام به كل عضو داخل المجلس، وأنا أول من تحدث عن زواج المال بالسلطة وحذرت منه، وتنبأت بنهاية مبارك، وطالبته بالرحيل عام 93، وكان ذلك فى مؤتمر بالمحلة، وتم الاعتداء علىّ، وأنا الوحيد الذى حبس فى عهد مبارك ووجه لى عبدالمجيد محمود رئيس محكمة أمن الدولة وقتها، تهم التحريض وازدراء دول صديقة "أمريكا وإسرئيل"، وأيضًا فى عهد مرسي وقفت فى جانب المعارضة حتى رحيله.


 

ما الفرق بين الرئيسين من وجهة نظرك "مبارك ومرسي"؟

مبارك يختلف كثيرًا عن مرسي، فمبارك لم يخن بلاده ولولا ازدواج المال بالسلطة ما عزل، لكن الإخوان، تحالفوا مع أعداء الدولة المصرية.


 


 

هل هناك مشاورات قامت بين الجبهة المصرية وتحالف التيار الديمقراطى؟

نحن تحالف يقف بجانب الدولة المصرية، والتيار الديمقراطى لا يمكن أن ينضم لنا، ﻷنه يضم حزبًا كالدستور الذى أسسه، الدكتور محمد البرادعي، وهو تابع ﻷجندة أمريكية.


 

لكن البرادعى كان نائبًا لرئيس الجمهورية بعد 30 يونيو؟

هذا لا يغير من الأمر شيئًا، فالرجل قفز من السفينة، وقدم استقالته، ﻷنه كان يسعى لتحويل بؤرة رابعة العدوية محل اعتصام الإخوان لدولة داخل الدولة، ويأتيها الاعتراف الغربي بها، ورئيس الوزراء هشام قنديل كان مسافرًا ﻹعلان حكومة المنفى من الخارج، لكنه ضبط فى المطار لصدور حكم قضائي ضده، وتحالف الجبهة المصرية، يؤمن بأن مصر مستهدفة، ويجب دعم الدولة، والتحالف الآخر له أجندة أجنبية.

رأيك فى قانون التظاهر الحالى، وهل تؤيد مطالب تعديله أم لا؟

أنا ضد أى تعديل فى قانون التظاهر، وأعتقد أنه أخف بكثير من قانون التظاهر الأمريكى أو البريطانى، فى كل الدنيا التظاهر يكون بإخطار الجهات الامنية.


 

لكن المعترضين على القانون يتحدثون بأن السلطة الحالية جاءت بالتظاهر، فكيف لها أن تمنعه؟

30 يونيو لم تكن تظاهرة لكنها ثورة شعبية، ولا يوجد دولة فى العالم التظاهرات فيها على مدار الساعة، غير أن المظاهرات التى تخرج الآن تندرح تحت الأعمال التخريبية، لوجود عصى ومولوتوف وغيرهما بها.


 


 

هل تقصد أن المطالبين بتعديل قانون التظاهر ممولون؟

كلامى واضح، هؤلاء ضد الدولة المصرية، فالتظاهر ليس هدفًا فى ذاته، وهم يسعون لتخريب البلاد، وحقك كمتظاهر ينتهى عن حقوق الآخرين، وخريطة الطريق تمضي كما تحدد لها، ومجلس النواب فى طريقه للانعقاد، لماذ تتظاهر إذن؟ وهؤلاء تابعون ﻷجندات أجنبية، ولذلك تجدهم يقفون يسبون الجيش والشرطة.


 

هناك مطالب بتعديل قانون الانتخابات، ما رأيك فى هذه المطالب؟

قانون الانتخابات الحالى، هو أسوأ قانون انتخابات جاء فى تاريخ مصر، لأن نظام القائمة المغلقة يقضى بنجاح القائمة كلها حتى لو الفارق بينها وبين القائمة الأخرى صوت واحد، وهذا معناه أن البرلمان القادم لن يمثل أصوات الشعب المصري تمثيلاً حقيقيًا، لكن المشرع كان مضطرًا له، فالدستور الذى وضعته لجنة الخمسين بتشكيلها السيئ الذى لا يصلح ﻹعداد لائحة مدرسية، وفرضها علينا البرادعى والببلاوى ومصطفى حجازى، اختلقوا نظام المحاصصة داخل البرلمان، فاللجنة وضعت كوارث بالدستور، ﻷن هناك حصصًا معينة لبعض الفئات كالشباب والأقباط والمعاقين، لذلك لم يجد المشرع قانونًا غير ذلك، وتعديله فى الوقت الحالى يوجب تأجيل البرلمان القادم، وهذا غير مقبول، ﻷن البرلمان هو المراقب الوحيد ﻷعمال الحكومة وغيابه تسبب فيما نحن فيه من ترهل للأداء الحكومة والضعف الذى نراه حاليًا، فالحكومة تبلغ الرئيس ورئيس الوزراء بمعلومات مغلوطة.

يوشك تحالفا الوفد المصري والتيار الديمقراطى على الاندماج، هل سيمثل ذلك خطورة على تحالفكم؟

هذان التحالفان لن يكون لهما أى تأثير، ولن يكون بالبرلمان القادم نواب يمثلون هؤلاء ﻷنهم بعيدون عن الشارع المصري.


 

ما تقييمك ﻷداء الرئيس السيسي بعد مرور 100 من حكمه؟

الرئيس السيسي أنجز أكثر مما وعد، رغم أنه لم يقدم برنامجًا انتخابيًا، فالأمن بدأ يعود للشارع سوى بعض الحوادث الفردية، وأنجز مشروعات قومية كبرى كمشروع قناة السويس، ومشروع شبكة الطرق وغيره، كما أنه اقتحم ملف الدعم، وهذا يحسب له.


 

ما تقييمك ﻷداء الحكومة الحالية؟ وهل سيكون هناك اتجاه لتغييرها بعد انعقاد البرلمان؟

يوجد ترهل حكومى كبير، لكن أتوقع أن يكون هناك تعديل وزارى وليس تغييرًا حكوميًا، ﻷن من يعملون فى هذا البلد يمكن عدهم على الأصابع، وهم "الرئيس، ورئيس الوزراء، ووزير الدفاع، والخارجية، والمالية ووزير الداخلية، وباقى الوزراء مطلوب تغييرهم”.

فى الفترة الأخيرة، رحلّت قطر عددًا من الإخوان، وبعدها انشق عدد من الأحزاب عن تحالف دعم الشرعية، هل يقود ذلك لعمل مصالحة سياسية مع الإسلاميين؟

الجانب الأكبر من الإسلام السياسي تمثله الدعوة السلفية، وظهر ذلك فى اجتماع 3 يوليو، وشاركوا فى تظاهرات 30 يونيو، وبالتالى لا يجب وضع كل الأحزاب الإسلامية فى سلة واحدة، فالأحزاب التى خرجت فى تظاهرات ضد الدولة وقامت بأعمال تخريبية لا يمكن التصالح معها، أما أن ينسحب حزب الوسط أو الوطن، فهذا توزيع أدوار، وهى محاولة بائسة من الجماعة، لكى تضمن لها مقاعد فى البرلمان القادم، ومن يريد أن ينضم للكتلة الوطنية فليراجع أفكاره، وينفصل عن الجماعة.


ما رأيك فى موقف مصر الرافض للدخول فى حلف للقضاء على "داعش"؟

ما يحدث بالعراق لا تحركه داعش، ﻷن هذا التنظيم زرعته أمريكا للعودة مرة أخرى لاحتلال العراق، والعشائر السنية هى التى تقود الثورة ضد نظام الملكى الطائفي، بمساعدة بقايا نظام صدام حسين، وأمريكا تريد القضاء على هذه الحركات السنية، ومصر يجب أن تدعمها، أما "داعش" فهى جماعات تكفيرية تربطها علاقات بالقاعدة وصنعت فى حضن المخابرات الأمريكية، والرئيس السيسي لم يشارك فى حرب أمريكية ضد السنة.



 

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

    اعلان