رئيس التحرير: عادل صبري 05:07 مساءً | السبت 26 سبتمبر 2020 م | 08 صفر 1442 هـ | الـقـاهـره °

زيارة أطفال مستشفى 57357.. خطر على صحتهم أم لفتة طيبة؟

زيارة أطفال مستشفى 57357.. خطر على صحتهم أم لفتة طيبة؟

تحقيقات

أطفال مشتشفى 57357 في زيارة قناة السويس الجديدة

زيارة أطفال مستشفى 57357.. خطر على صحتهم أم لفتة طيبة؟

مصعب صلاح 25 سبتمبر 2014 15:31

أثارت رحلة مستشفى سرطان الأطفال 57357 لزيارة قناة السويس الجديدة، جدلًا بين خبراء سياسيين وأطباء، حيث اعتبره سياسيون لافتًة طيبة، فيما رآه أطباء خطرًا على صحتهم.

فكما يقول المحلل السياسي صبري سعيد، فإن زيارة وفد من أطفال مصر من مستشفى 57357، مشهد راقٍ يجب دعمه والمطالبة بتكراره، فمشروع قناة السويس أحد أهم مشاريع مصر في القرن الحالي ويجب دعمه من كل المصريين، رافضًا اعتبار الزيارة لأسباب سياسية بقوله: "دا مشروع مصر مش مشروع شخص".

فيما عبر كريم عبد الخالق، أستاذ العلوم السياسية بجامعة القاهرة، عن سعادته بمشاهدة صور الأطفال الذين شفوا من مرض السرطان في زيارة لقناة السويس الجديدة، فهذه الزيارة ستعزز في قلوبهم حب الوطن والانتماء والفخر بمشروعات مصر القومية، مطالبًا بتدعيم الفكرة في المدارس المختلفة والجامعات بزيارة وفود من الطلاب لمشروع القناة للتعرف عليه، حيث إن المشروع لا يختلف عن المناطق السياحية الأخرى، كالأهرامات والقلعة التي تزورها الرحلات المدرسية.

وأكد عمرو سنبل، المحلل السياسي، هذا الأمر، بقوله إن أي زيارة حالية لمشروع قناة السويس مقياس على مدى إحساس المواطن بقيمة المشروع وأهميته في المستقبل، وزيارة الأطفال الذين شُفوا من مرض السرطان تعبر عن الأمل، فالأطفال ومشروع القناة هما المستقبل والأمل.

على صعيد آخر، عبر أطباء عن تخوفهم من استغلال هؤلاء الأطفال لدعم مشروع سياسي دون الاهتمام بصحتهم.

يقول دكتور سعيد خلف، طبيب أمراض الصدر، إن سفر الأطفال المصابين بالسرطان، حتى لو شفاهم الله، إلى قناة السويس قد يؤثر سلبًا على صحتهم، حيث إن العلاج بالكيماوي يؤثر على مناعة المرضى بشكل كبير، ويجب الحرص على استمرارهم في مرحلة النقاهة لفترات طويلة، مشيرًا إلى أن الطبيعة القارية للمنطقة تزيد من معدل الخطر على صحتهم.

يتفق معه الدكتور صلاح متولي، طبيب أطفال، بقوله إن الكيماوي الذي يعالج مرضى السرطان يجعلهم أكثر عرضة للأمراض من غيرهم، فالتغيير في درجة الحرارة على سبيل المثال قد يصيبهم بالإنفلونزا أسرع من غيرهم، ولذلك فلابد من الحرص أكثر على المريض وعدم تجاهل احتمالية إصابته بوعكة صحية في حال سفره كل هذه الكيلو مترات لزيارة منطقة صحراوية، في درجة حرارة تصل لـ35 درجة مئوية.

فيما قال الدكتور أشرف سليم، جراح، إن هناك خطرًا بسيطًا على حياة الأطفال المسافرين لزيارة قناة السويس الجديدة، ولكن التأثير لن يكون كبيرًا، مشيرًا إلى أن إدارة المستشفى تعلم جيدًا الحالة الصحية للأطفال ومدى خطورة السفر من عدمه، رافضًا تهويل القضية.

 

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

    اعلان