رئيس التحرير: عادل صبري 06:36 مساءً | الأحد 20 سبتمبر 2020 م | 02 صفر 1442 هـ | الـقـاهـره °

جواز الإفطار في رمضان ... فتاوى دينية بلون سياسي

جواز الإفطار في رمضان ... فتاوى دينية بلون سياسي

تحقيقات

فتوي د. أكرم كساب المثيرة للجدل

جواز الإفطار في رمضان ... فتاوى دينية بلون سياسي

مصعب صلاح 05 يوليو 2014 13:56

في كل رمضان تطل علينا فتاوى دينية، منها التقليدية والجديدة وأحيانا غريبة، ومنذ اندلاع ثورة يناير ازدادت ظهور الفتاوى الخاصة بالمظاهرات والمتظاهرين وحكمها الشرعي.

ففي رمضان الماضي وأثناء اعتصام رابعة لمعارضي النظام، ظهرت فتاوى تبيح الإفطار في نهار رمضان للمعتصمين وفتاوى أخرى تجيز لقوات الأمن وقوات الجيش في سيناء بالإفطار في حالة الضرورة.

وفي رمضان الحالي، تزامنا مع دعوة التحالف الوطني لدعم الشرعية لتظاهرات في أسبوع تحت عنوان "سنحيا كراما" في ذكرى عزل الرئيس الأسبق محمد مرسي والذي وافق 5 من رمضان، ويوم الجمعة 6 رمضان ظهرت فتاوى منسوبة لعبد الرحمن البر، القيادي بجماعة الإخوان، تجيز إفطار المتظاهرين لأنهم في جهاد.

فتوى أخرى لأكرم كساب، مستشار التدريب بالمجلس الأعلى للشؤون الإسلامية وعضو جماعة الإخوان نشرها على صفحته الخاصة على موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك" يجيز الإفطار لغير القادرين على الصيام من المتظاهرين من معارضي النظام القائم بحجة أن التظاهر وسيلة للأمر بالمعروف.

جاء الرد سريعا من وزارة الأوقاف التي أصدرت بياناً لها اليوم، السبت، تتبرأ من فتوى كساب واصفةً إياها بـ "الهذيان" وأنها مجرد ألاعيب بالدين يستخدمها جماعة الإخوان المسلمين لتحقيق مكاسب شخصية، كما أنه "انتحل" صفة مستشار التدريب بالمجلس الأعلى للشئون الإسلامية التابع لوزارة الأوقاف.

فتاوى ضالة

في نفس السياق، قال الشيخ عبد الحميد الأطرش، رئيس لجنة الفتوى بالأزهر الشريف سابقا، إن صوم رمضان ركن من أركان الإسلام، ولا يجوز لأحد الإفطار في رمضان إلا إن كان من أصحاب الأعمال الشاقة كعمال المناجم والمخابز والمحاجر والمرضى والمسافر والحائض والنفساء والمجاهدين في سبيل الله، إن كان يشق عليهم ذلك.

وأضاف لـ مصر العربية، أن المظاهرات ليست من مظاهر الجهاد في سبيل الله، وإنما "إفساد في الأرض" لا تهدف إلا إلى تخريب وتدمير الوطن، فلا يجوز لهم الإفطار في رمضان، ولكن يجوز لرجال الشرطة المواجهة لهم الإفطار إن وجدوا مشقة في الصيام، مطالبا الضرب بيد من حديد على الشيوخ التي تجيز إفطار المتظاهر.

في سياق متصل، قال محمد الجندي، عضو مجمع البحوث الإسلامية، أن التظاهرات ضد قوات الأمن صورة من صور الخروج على الحاكم، وهو محرم فبالتالي لا يجوز بأي حال من الأحوال مطالبة "المخربين" – على حد تعبيره – بالإفطار أثناء ممارستهم لعمل محرم، ولكن يحق لقوات الأمن الإفطار أثناء دفاعها عن الأمة ضد الإرهاب.

ووصف الشيوخ التي أباحت إفطار الصائمين بــ "الجاهلة" التي تستغل الدين في صراعات سياسية لتحقيق انتصار لها.

الإفطار منكر

على صعيد آخر، نفى مشايخ أزهرية وسلفية أحقية المتظاهرين أو قوات الأمن في الإفطار، معتبرة أن إباحة الإفطار لا يجب أن يتم التساهل فيه.

فكما يقول الشيخ أحمد حماد، شيخ سلفي، أن الإفطار في رمضان من أشد المنكرات، ولا يمكن أن نجيز لأحد بسهولة الإفطار في رمضان، فالمتظاهرون يخرجون على الحاكم، وقوات الأمن لا تبذل جهدا كبيرا يستحق الإفطار، موضحا أنه يجب أن تبتعد الفتاوى عن الاستخدام السياسي.

يتفق معه محمد أبو عمار، عضو مجمع البحوث الإسلامية الذي قال إنه يجب أن نرد الفتوى لأهلها، ولا يمكن أن نبيح الإفطار لأحد بسبب اتفاقنا السياسي معه، مهاجما كثرة الفتاوى التي تخرج من أشخاص مجهولين غير مؤهلين شرعا لإصدار الفتاوى.

 

روابط ذات صلة:-

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

    اعلان