رئيس التحرير: عادل صبري 01:49 مساءً | الأحد 12 يوليو 2020 م | 21 ذو القعدة 1441 هـ | الـقـاهـره °

عمر عبد العزيز...التهمة " آر جي "

أطفال رهن الاعتقال (3)

عمر عبد العزيز...التهمة " آر جي "

نادية أبوالعينين 27 مارس 2014 15:42

عمر فتحي محمد عبد العزيز، طالب 15 عامًا، قُبض عليه في 28 ديسمبر في أثناء عودته من درس إلى منزله، تصادف وجوده في منطقة عبرت بها مسيرة لمعارضي النظام تم فضها، وتم مطاردته من خلال عربه شرطة، فأصيب في قدمه، وعقب نصف ساعة من المطاردة في الشوارع الجانبية، قٌبض عليه من قبل 2 مخبرين، وتم وضعه في سيارة الشرطة واحتجز بمديرية أمن الإسكندرية.

تقول والدة عمر انه تم الاعتداء عليه بالضرب بعصا على رأسه في سيارة الترحيلات فتعرض للإغماء حتى وصل إلى مديرية الأمن، نافية تعرضه للتعذيب في المديرية.

آر جى

"أنت التراس أهلاوي؟"، كان ذلك السؤال الأول الذي تم توجيه لعمر، وعند إجابته بأنه لم يذهب طوال عمره إلى مباراة كرة قدم، كان الرد عليه " خلاص تبقى آر جي"، وعلى الرغم من عدم معرفة عمر لمعنى هذه الكلمة إلا أنه تم كتابه التهمة في المحضر بهذه الصيغة، والتي تعنى حراس الثورة، وكتبت في القضية كذلك، بحد قول والدته.

يذكر أن حركة حراس الثورة هي "حركه شبابية تسعى لاستعادة حقوق الشهداء، وإنهاء حكم العسكر"، وفقا لتعريفهم على صفحتهم الرسمية عبر موقع فيس بوك.

قضي عمر في المديرية شهرًا، في حجرة صغيرة تحت الأرض بصحبة 100 طفل معتقل، دورة مياه بدون باب، ولم يسمح لذويهم بالزيارة أو رويتهم، بحد قول والدته.

عقب نقل الأطفال إلى كوم الدكة بدأ الوضع في التحسن، واستطاع أهالي المعتقلين رؤيتهم يوميًا، في دار الرعاية وُضع الأطفال في 6 عنابر، في البداية كانوا 30 طفلًا في العنبر، وعقب زيادة عددهم وصلوا إلى 42 طفلًا، في عنبر تبلع مساحته 3×5 أمتار.

مأساة العقابية

 تروي والدته ما وصفته بأقصي أنواع العقاب والتعذيب، فعقب زيادة الأعداد في دار الرعاية، بدأت الإدارة في ترحيل الأطفال مجموعة تلو الأخرى إلى المؤسسة العقابية بالمرج.

دورة مياه بدون باب، السماح بالدخول مرة واحدة في اليوم، ملابس خفيفة للغاية، مستخدمة من قبل لبعض المحتجزين، كان ذلك الوضع داخل العقابية، مشيرة إلى إصابة بعض الأطفال العائدين منها بمرض "التنيا والجرب"، نتيجة لسوء الأوضاع بالداخل، على حد قولها.

تضيف والدته أن الترحيل تم عقب اختيار عشوائي لعدد من الأطفال، على الرغم من تأكيد الضابط رئيس دار الرعاية، أشرف ناصف، أن المعتقلين المحدد لهم جلسة 2 إبريل لن يتم ترحيلهم، فوجئت والدته بوجود اسمه ضمن المرحلين.

احنا مبنتعاندش

في 16 مارس 2014 تم الترحيل، بوجود الأهالى أمام الدار، وتوضح والدة عمر أنهم طالبوا المسؤولين في دار الرعاية بحسن معاملة الأطفال، فكان رد الضابط "احنا مبنتعاندش، متعندوناش"، وبدأت قوات الأمن في التواجد حول الدار، من تشكيلات شرطة ومدرعات ودبابات، وبدأ التعامل معهم بالقوة وتم اعتقال عدد من الأهالي، وتم ترحيل الأطفال تحت قوة مشددة.

 تصف والدة عمر عملية الترحيل وتقول "الترحيل تم بالقوة، الأطفال كانوا متشبثون بالأرض، ضربوهم وشالوهم أيد ورجل ورموهم في عربية الترحيلات"، عقب الترحيل اختفت قوات الأمن، و بدأ النداء على أسماء من تم ترحيلهم قائلين لهم "ربنا يكون في عونكم بس احنا مبنتعاندش"

مراقبة 24 ساعة

فى صباح اليوم التالى ذهب والده لزيارته، مضطرا للسفر في الثانية فجرًا، لتسجيل طلب الزيارة في السادسة صباحًا، وفي تمام العاشرة استطاع والدته الدخول له، وتقول والدته إنه لم توجد عليه آثار تعذيب، لكنه تعرض للضرب في التشريفة الأولي، وتجريده من ملابسه والوقوف على قدم واحدة ورشهم بالمياه، وأخبر عمر والده أنه صائم، لأن الدخول لدورات المياه يتم لمرة واحدة في اليوم، وهو كما يضطر الجميع للصيام، حتى لا يضطروا لاستخدام دورات المياه.

تتابع والدة عمر أن الأطفال داخل المؤسسة العقابية مراقبين من قبل ما يسمى بـ"الأفندى"، _معتقل جنائي، ويتم إجبارهم على النوم على ضهرهم، ومن يخالف ذلك بالنوم على جانبه يتعرض للضرب من قبل الأفندي، في أوقات النهار، يتخذ عمر ومن معه وضع واحد أما بالنظر إلى أعلى أو بالنظر إلى أسفل بزاوية 90 قائمة، يمنع عنهم الحركة وإلا تعرضوا للضرب، بحد رواية والدته.

وتضيف أن بعض الأطفال تعرضوا للإغماء نتيجة الضرب على ظهرهم، في أثناء قيامهم بسمح الأرض داخل المؤسسة العقابية.

و تختتم حديثها وسط بكائها قائلة "كنت أتمنى أن ابنى يبقى شهيد بين ايد ربنا، أفضل من تعرضه لحاجة زى كدا، أنا مش عارفة ابنى حيرجع من هناك شخصية سوية ولا لا، لما يبقى متعرض لتحرش جنسي، أو تعامل الجنائيين معه، أنا بدعى كل يوم ربنا يحفظه، وأن ربنا يثبته".

شاهد الفيديو:

http://www.youtube.com/watch?v=7sJUc7DNTrU

 

روابط ذات صلة:

بالفيديو..عمر صبحي.. التهمة سرقة مدرعتين

بالفيديو..محمود أشرف.. صعق بالكهرباء واحتجاز بسرداب

بالفيديو.. محمد درويش.. ضحية سبعة أشهر من إهمال المستشفيات

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

    اعلان