رئيس التحرير: عادل صبري 06:49 مساءً | الخميس 13 أغسطس 2020 م | 23 ذو الحجة 1441 هـ | الـقـاهـره °

بالفيديو..الأرامل: "الحكومة نسيتنا"

بالفيديو..الأرامل: الحكومة نسيتنا

تحقيقات

صورة أرشيفية

175 جنيها معاش "أم علا"

بالفيديو..الأرامل: "الحكومة نسيتنا"

نسبة الترمل تصل لـ12.9% عام 2025

مصعب صلاح 15 مارس 2014 11:03

سيدة على أعتاب العقد السادس من عمرها، توفي زوجها منذ سنوات وتزوج أبناؤها وتركوها وحيدة بلا عمل، تحصل على معاش قدره 215 جنيهًا من الضمان الاجتماعي فلا يكفيها حتى نصف الشهر، فلجأت إلى الوقوف في الإشارات وأعالي الكباري لبيع الورد للمحبين.

 

أخرى توفي زوجها وتركها مريضة لا تجد ثمنا للدواء، ولا يكفيها معاش الضمان حتى ثمن العلاج فلا تجد بديلاً سوى الاستعانة بالجمعيات الخيرية حتى سئمت الحياة.

 

قصص كثيرة عن سيدات ترملن فلم يجدن أي وسيلة للحياة، منهن من يحصل على المعاش ومنهن من لا يمتلكه وكلاهما لا يجد للحياة سبيلاً.

 

الأرامل بالملايين

 

أصدر الجهاز المركزي للتعبئة والإحصاء يوم الأربعاء الماضي، تقريره في مجلة "السكان – بحوث ودراسات" كاشفًا عن ارتفاع نسبة الترمل في مصر من 11.2% في 2011 ليصل إلى 12.9% في عام 2025، وكان الجهاز قد أصدر العام الماضي تقريرًا بلغت نسبة المترملات 9 ملايين عاطلة، أغلبهن لا يحصلن على معاشات.

أم علا

 

أم علا، سيدة مصرية في الخمسينيات من عمرها، توفي زوجها، الذي كان يعمل في أحد المحلات، أنجبت منه 3 بنات فقط ولم تتزوج منهن سوى واحدة.

 

وجدت نفسها بلا عائل وتحصل من الدولة على معاش يصل إلى 175 جنيهًا لا يكفيها أسبوعًا واحدًا، فلم تجد حلا سوى أن تبيع اللب والسوداني على إحدى العربات في شوارع الزمالك، كما أخرجت ابنتيها من المدرسة ليعملن في مجالات أخرى فهناك واحدة تعمل على بيع المناديل في الإشارات، والأخرى تعمل خادمة في أحد البيوت.

 

الحكومة نسيتنا

 

"الحكومة نسيتنا من زمان مش بس دلوقتي" تضيف أم علا، الحصول على مبلغ الضمان أمر غير مضمون، فكثير ما يتم وضع هذا المبلغ يوم 8 في الشهر أو ربما بعد ذلك، ولك أن تتخيل أذهب يوميًا حتى أحصل فقط على 175 جنيهًا، في حين أكسب هذا المال من بيع السوداني في يومين أو ثلاثة أيام.

 

بائعة الورد

 

سيدة تبيع الورد أعلى كوبري قصر النيل، ربما يمر الجميع بها دون أن يلحظ مأساتها التي تلخصت في اضطرارها للجلوس من الصباح حتى العاشرة مساءً لتستطيع أن تبيع عشرين وردة، ربما تكفيها مشقة الحياة.

 

215 جنيهًا فقط، معاش الضمان الاجتماعي الذي تحصل عليه ولولا هذا لما اضطرت أبدا للجلوس في الشوارع لساعات متحملة سخرية المارة وملحة على القاصي والداني لشراء منها وردة تكفل لها الحياة.

 

الضمان الاجتماعي

 

ممدوح الفكهاني، مدير عام الضمان الاجتماعي، أعرب عن شعور الوزارة بأزمة المترملات ولذلك فهناك – ولأول مرة – زيادة للضمان بنسبة 50% بالرغم من الظروف الاقتصادية الحالية في الواقع المصري.

 

وعن المعاشات التي تصل إلى 100 أو 200 جنيه، أشار الفكهاني إلى أن هذه الأرقام ستختفي تماما، وأن زيادة المعاشات ستصل الحد الأدنى لمعاش الضمان الاجتماعي إلى 323 جنيهًا ليستفيد منها حوالي مليون ونصف مليون أسرة تقريبا، وبالطبع هذا الرقم لا يكفي ولذلك هناك سعي من الضمان الاجتماعي إلى زيادته في حال تحسن الظروف الاقتصادية التي تمر بها مصر.

 

كما تتم دراسة أحوال المستحقات للمعاش في محاولة لتوفير معاش الضمان الاجتماعي لكل المصريين والمصريات.

شاهد الفيديو

http://www.youtube.com/watch?v=ixvryTfdNBU

شاهد الفيديو

http://www.youtube.com/watch?v=g_V1gQUWS8o

 

 

 

روابط ذات صلة:

بالأرقام .. تجميد "الجمعيات الأهلية" حرب على الأرامل والأيتام

"تزوج أرملة شهيد".. جدل فيسبوكي وتأييد شرعي

لاجئات الأردن يبحثن عن لقب "أرملة"!

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

    اعلان