رئيس التحرير: عادل صبري 01:09 مساءً | الاثنين 10 أغسطس 2020 م | 20 ذو الحجة 1441 هـ | الـقـاهـره °

"محمد محمود".. ثورة أم احتفال؟

يتزامن مع ميلاد السيسي وحلم المونديال الضائع..

"محمد محمود".. ثورة أم احتفال؟

شكر: الإخوان تسعى لزيادة الانقسام فى الشارع.. وحركات ثورية تحذر الشرفاء من النزول

عبدالغنى دياب 13 نوفمبر 2013 12:05

تتزامن ذكرى محمد محمود الثانية، مع يوم ميلاد الفريق أول عبدالفتاح السيسي وزير الدفاع والإنتاج الحربى الرجل الأشهر فى حياة المصريين بعد الـ30 من يونيو الماضى، ومع مباراة الحلم المستحيل بين المنتخب الوطنى ومنتخب غانا فى التصفيات المؤهلة لكأس العالم بالبرازيل 2014.


وفي الوقت الذي أعلنت بعض الحركات الثورية عن نيتها إطلاق مسيرات ثورية يوم 19 نوفمبر 2011 الموافق الذكرى الثانية لأحداث محمد محمود 2011 ، والذي أطلق عليه "عيون الحرية" بسبب استهداف الشرطة عيون المتظاهرين في 2011 وقتلهم في 2012، جاءت دعوات الجيش للشعب بالاحتفال لتأبين شهداء محمد محمود بدعوى إثبات أن الجيش والشرطة والشعب "إيد واحدة"، كما دعا تحالف دعم الشرعية للاحتفال بالذكرى.


اقتتال شعبي
بعض السياسيين يحذرون من انقسام الشعب حول تلك الدعوات والمناسبات، كما علقت بعض القوى الثورية على ما تناولته بعض المواقع الإلكترونية عن دعوة القوات المسلحة للنزول إلى ميدان التحرير للاحتفال بذكرى "محمد محمود" الثانية وذلك لتأبين شهداء عيون الحرية، حيث قال الناشط السياسي أحمد دومة، فى تصريحات صحفية، إنه يجب على القوات المسلحة إن صدقوا - فى دعوة الاحتفال - تقديم قيادات المجلس العسكرى المتورطين فى أحداث محمد محمود إلى المحاكمة، معتبرا تلك الدعوة فتح باب جديد إلى الاقتتال الشعبى.

 

وفى سياق متصل حذرت حركة الاشتراكيين الثوريين أنصار الفريق السيسي من النزول إلى شارع محمد محمود وذلك لأن تلك التظاهرات هى للثوار فقط ولا مجال فيها لمن يناصر من قتلهم، وأنه إذا صحت دعوات الجيش للمواطنين الشرفاء للنزول فإذن ذلك يعد شرارة جديدة لانتفاضة نوفمبر الثورية.

 

استغلال الأحداث
وقال عبدالغفار شكر وكيل مؤسسي حزب التحالف الاشتراكى، معلقاً على تعدد الدعوات للنزول فى هذا اليوم، إنه لن تحدث حالة انقسام جديدة فى الشارع فالانقسام موجود بالفعل، متوقعا حدوث أعمال عنف من قبل الأطراف المشاركة.

 

وفى تصريحات خاصة لـ"مصر العربية" أشار شكر إلى أن جماعة الإخوان المسلمين تسعى لاستغلال الأحداث السياسية لزيادة حدة الاحتقان بين المصريين، وأن ذلك عيب عليها فكان واجبا على الجماعة أن تعترف بأخطائها بدلاً من سقوط ضحايا جدد كل يوم.

 

وعلى الجانب الآخر أعلن المستشار رفاعى نصر الله، مؤسس حملة "كمل جميلك" وهى الحملة الداعمة لترشيح الفريق السيسي رئيساً للجمهورية، عن نزول أتباعها إلى ميادين مصر، رافعين صوراً لوزير الدفاع، وذلك ردا على ما فعله من أجل المصريين،  قائلا إنه قدم لمصر الكثير.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

    اعلان