رئيس التحرير: عادل صبري 01:55 صباحاً | الاثنين 08 مارس 2021 م | 24 رجب 1442 هـ | الـقـاهـره °

فيديو| نزيف النقاط يبدد أحلام الدراويش بالمربع الذهبي

فيديو| نزيف النقاط يبدد أحلام الدراويش بالمربع الذهبي

ستاد مصر العربية

جانب من لقاء غزل المحلة والإسماعيلي

فيديو| نزيف النقاط يبدد أحلام الدراويش بالمربع الذهبي

ضياء خضر 23 يناير 2021 16:51

واصل فريق الكرة الأول بالنادي الإسماعيلي مسلسل إهدار النقاط، بعد تفريطه في انتصار كان بين يديه خلال المباراة التي جمعته مساء اليوم مع فريق غزل المحلة، والتي انتهت بتعادل الفريقين بهدفين لمثلهما.

 

وفي إطار منافسات الجولة التاسعة لبطولة الدوري حل فريق الإسماعيلي ضيفًا على فريق غزل المحلة، وافتتح الضيوف التسجيل في اللقاء من ركلة جزاء سجلها الأنجولي آري بابل في الدقيقة 41، لكن في الدقيقة 65 تمكن أحمد الشيخ من معادلة النتيجة لفريق غزل المحلة من ركلة جزاء.

 

وفي الدقيقة 86 أعاد آري بابل الدراويش للمقدمة مرة أخرى من ركلة جزاء سددها بنجاح في شباك غزل المحلة، لكن أصحاب الأرض كان لهم رأي آخر، حيث تمكن أحمد الشيخ من إحراز هدف التعادل القاتل في الدقيقة 96 من ركلة جزاء أيضًا، ليكون اللقاء بذلك قد شهد احتساب 4 ركلات جزاء جاءت منهم الأهداف الأربعة التي شهدتها المباراة.

 

أزمة مستمرة

 

ورغم أن فريق الإسماعيلي كان قريبًا جدًا من العودة بنقاط المباراة الثلاث، إلا أن الفريق عجز للمباراة الثالثة على التوالي في الدوري عن تحقيق الفوز.

 

وواصل الفريق الأصفر إهدار النقاط والذي كلفه حتى الآن خسارة 17 نقطة من أصل 24 نقطة ممكنة، واكتفى فريق الدراويش بحصد 7 نقاط فقط على مدار 8 مباريات خاضها حتى الآن ببطولة الدوري حقق خلالهم انتصار وحيد و4 تعادلات مقابل 3 هزائم، ويحتل الفريق المركز الـ13 في جدول ترتيب الدوري متساويًا في رصيد النقاط مع فريق أسوان صاحب المركز الـ 16 (أول مراكز الهبوط).

 

وبالنظر إلى الكم الكبير من النقاط الذي أهدره الفريق في الجولات القليلة التي مرت إلى الآن من عمر الدوري، بات من الصعب على فريق الدراويش تحقيق الهدف الذي كان يسعى إليه قبل بداية الموسم، والمتمثل في مزاحمة رباعي المقدمة في الدوري وإنهاء الموسم بينهم لضمان حجز مقعد في إحدى البطولات القارية بالموسم المقبل.

 

 

قيادة مؤجلة

 

ويبدو أن مقعد المدير الفني لفريق الإسماعيلي أصبح مصابًا بحالة من "النحس"، أبعدت عنه الاستقرار منذ بداية الموسم الحالي بشكل لم يكن متوقع.

 

وتجلت أبرز صور هذا النحس في موقف خالد القماش المدير الفني الجديد للفريق، والذي تم الإعلان عن تعيينه في هذا المنصب قبل أيام، وكان مفترضًا أن يقود الفريق في مباراته اليوم أمام غزل المحلة في إطار الجولة التاسعة للدوري.

 

لكن قبل مباراة المحلة بأقل من يومين تم الإعلان عن إصابة خالد القماش فيروس كورونا هو ومساعده عطية صابر، ليغيب بذلك الثنائي بالتبعية عن قيادة الفريق في أول مباراة يخوضها بعد تعيينهما في الجهاز الفني للدراويش.

 

وبناء على ذلك تم الاستقرار على إسناد قيادة الفريق في مباراة غزل المحلة إلى المدرب أحمد العجوز، ليتولى الأخير مهام المدير الفني بشكل مؤقت لحين تعافي المدرب خالد القماش وعودته للممارسة مهام المدير الفني.

 

 

تغييرات متوالية

 

وبدأ فريق الإسماعيلي الموسم الكروي الحالي تحت قيادة المدرب البرازيلي ريكاردو، والذي رحل بعد خسارة الفريق في الجولة الثالثة أمام الجونة.

 

وتحت قيادة المدرب ريكاردو افتتح الإسماعيلي مشواره في الموسم الحالي من الدوري بالتعادل مع المصري سلبيًا، وتعادل كذلك في الجولة الثانية مع الإنتاج الحربي بثلاثة أهداف لمثلهم، قبل أن يسقط أمام الجونة في ثالث مباراة ليتم بعدها الإطاحة بالمدرب ريكاردو.

 

وبعد رحيل ريكاردو اتفقت إدارة الإسماعيلي مع المدرب المخضرم طلعت يوسف، لكن الأخير عاد واعتذر عن قيادة الفريق بعد 24 ساعة فقط من إعلان التعاقد معه وحتى من قبل أن يقود الفريق في أي مران.

 

اعتذار طلعت يوسف دفع إدارة الإسماعيلي لإسناد مهمة المدير الفني بشكل مؤقت إلى المدرب محمد وهبة، والذي كان مفترضًا أن يشغل منصب المدرب العام في جهاز طلعت يوسف، وقاد وهبة الدراويش في مباراتين بالدوري، وتحديدًا أمام البنك الأهلي وأسوان حيث تعادل أمام الأول وفاز على الثاني بثنائية نظيفة، ليحقق الفريق تحت قيادة أول انتصار رسمي في الموسم الحالي.

 

 

وبعد فوز الدراويش على أسوان اتجهت إدارة الإسماعيلي لإبقاء المدرب محمد وهبة في منصب المدير الفني بشكل دائم، لكن الطرفين اختلفا بخصوص الأمور المتعلقة بصلاحيات المدرب، ليعتذر وهبة عن الاستمرار مع الفريق ويرحل بعد مباراتين.

 

بعد رحيل وردة عادت إدارة الإسماعيلي لاستئناف رحلة البحث عن مدرب، وبالتزامن مع ذلك كلفت المدرب أبوطالب العيسوي بتولي مهام المدير الفني بشكل مؤقت، لكن الأخير كان حظه سيء بامتياز حيث خاض الدراويش تحت قيادة 3 لقاءات انتهت جميعها بهزيمة الفريق، حيث خسر الدراويش أمام المقاصة ثم أمام الرجاء المغربي في إياب نصف نهائي البطولة العربية، وأخيرًا كانت الخسارة أمام المقاولون العرب في إطار الجولة السادسة للدوري.

 

وبعد الخسارة أمام المقاولون اعتذر أبوطالب العيسوي عن الاستمرار في منصب المدير الفني للدراويش، ليتم بعدها تكليف خالد القماش رئيس قطاع الناشئين بالنادي، والذي تأجل ظهوره الأول مع الفريق بسبب اكتشاف إصابته بفيروس كورونا، لتنتقل مهامه بشكل مؤقت إلى أحمد العجوز والذي أصبح رابع مدرب يشرف على قيادة الدراويش في مباريات رسمية هذا الموسم.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

    اعلان