رئيس التحرير: عادل صبري 03:13 صباحاً | الاثنين 08 مارس 2021 م | 24 رجب 1442 هـ | الـقـاهـره °

فيديو| بعد السقوط أمام ألكويانو.. زيدان يواجه شبح الإقالة

فيديو| بعد السقوط أمام ألكويانو.. زيدان يواجه شبح الإقالة

ستاد مصر العربية

زيدان يواجه شبح الإقالة

فيديو| بعد السقوط أمام ألكويانو.. زيدان يواجه شبح الإقالة

محمد عبد الغني 21 يناير 2021 14:40

سقوط جديد تعرض له فريق ريال مدريد تحت قيادة مدربه الفرنسي ين الدين زيدان، بعدما ودع بطريقة مفاجئة بطولة كأس ملك إسبانيا من دور الـ 32 على يد فريق ديبورتيفو ألكويانو الذي ينشط في الدرجة الثالثة.

 

الهزيمة المخزية جاءت لتزيد من معاناة الفريق خلال الفترات الأخيرة، ما جعل إدارة النادي برئاسة فلورنتينو بيريز في موقف محرج أمام جماهير الفريق الملكي.

وخسر ريال مدريد من فريق ألكويانو بهدفين مقابل هدف واحد، ولم يقدر الفريق الملكي أو مدربه زين الدين زيدان على استغلال النقص العددي لأصحاب الأرض وتحقيق الصعود للدور المقبل، لتكون أولى المفاجآت المدوية في بطولة الكأس.


ولم تكن هذه هي المرة الأولى التي يخرج منها ريال مدريد من الدور الثالث حيث حدث ذلك من قبل موسم 2009-2010 أمام ألكوركون المنتمي للدرجة الثالثة في هذا التوقيت.

 

كما ودع ريال المسابقة من دور 32 خلال موسم 2015-2016 أمام قادش بسبب إشراك لاعب بشكل غير قانوني.

 

وجاءت هزيمة ريال مدريد أمام ألكويانو بعد أقل من أسبوع على خسارة الفريق الملكي أمام أتليتيك بيلباو في نصف نهائي كأس السوبر الإسباني، بجانب فوز الميرنجي مرة واحدة في آخر 5 مباريات بجميع المسابقات.


زيدان يعلق

وبات الفرنسي زيدان هو الآخر على حافة الهاوية، وأن قرار الإقالة ليس مستبعدا في ظل الإخفاقات المتتالية، في معظم البطولات التي شارك في ريال مدريد.


علق زيدان على الهزيمة المفاجئة، موجها رسالة إلى لاعبي ريال مدريد: "نحن مازلنا ننافس على لقبي الدوري ودوري أبطال أوروبا، والموسم لم ينته بعد، أعتقد أن اللاعبين مازالوا يثقون بي".
 

وفيما يتعلق بمستقبله مع الفريق قال زيدان: "حين نخسر الجميع يتحدث لكنني هادئ، وحين نكون في الملعب ما يريده اللاعبون هو الفوز، ودعونا نواجه الأمر، وسنرى ما سيحدث هذه الأيام".



إخفاقات متتالية
 

ومر الريال بأزمات عدة تحت قيادة زيدان منذ الموسم الماضي، ومرة الملكي بسلسة من النتائج السيئة فضلا عن أسلوب اللعب المتذبذب، وساءت الأمور مع الهزيمة المذلة 7-3 أمام أتلتيكو مدريد.

 

واستمر التراجع بعد الهزيمة أمام ريال مايوركا في الدوري، والحصول على نقطة واحدة فقط من 6 مباريات في دوري أبطال أوروبا، لذلك كان كل شيء على المحك ضد غلطة سراي التركي في مباراتهم الثالثة بدوري أبطال أوروبا، لكن الميرنغي حقق الفوز بهدف وأنقذ مدربه.

 

على الرغم من فوز الملكي بكأس السوبر الإسباني في وقت مبكر من العام الماضي، إلا أن الرياح سرعان ما انقلبت ضدهم، حيث خسروا في كأس الملك أمام ريال سوسيداد، ثم الهزيمة على أرضهم أمام مانشستر سيتي في دوري أبطال أوروبا، ومن بعدها السقوط أمام ليفانتي وريال بيتيس.

 

كما أن بداية الموسم الحالي لم تكن جيدة بعد التعادل سلبا في مواجهة ريال سوسيداد، وبعد الهزائم المتتالية أمام قادش وشاختار دونيتسك بدوري الأبطال، كان من الممكن أن تكون الهزيمة الثالثة كارثية، خاصة أمام الغريم برشلونة، لكن مرة أخرى، عاد الفريق ليفوز 3-1.

 

واستمر مسلسل السقوط بعد خسارة فادحة أما شاختار على ملعب الأخير، وكانت المباريات الثلاث التي بعدها أمام إشبيلية وأتلتيكو مدريد وبوروسيا مونشنغلادباخ، لكن الملكي فاز بجميعها وتأهل لدور الـ16 بدوري أبطال أوروبا.

 

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

    اعلان