رئيس التحرير: عادل صبري 02:59 صباحاً | الثلاثاء 20 أكتوبر 2020 م | 03 ربيع الأول 1442 هـ | الـقـاهـره °

اختبار «ثلاثي الأبعاد» ينتظر رضا عبد العال في ظهوره الأول مع طنطا

اختبار «ثلاثي الأبعاد» ينتظر رضا عبد العال في ظهوره الأول مع طنطا

ستاد مصر العربية

رضا عبد العال المدير الفني لفريق طنطا

اختبار «ثلاثي الأبعاد» ينتظر رضا عبد العال في ظهوره الأول مع طنطا

ضياء خضر 19 سبتمبر 2020 10:37

يترقب قطاع كبير من جماهير الكرة المصرية المباراة المنتظرة بين فريقي طنطا ونادي مصر، والمقرر إقامتها في الخامسة والنصف مساء اليوم بملعب نادي طنطا، وذلك في إطار منافسات الجولة الـ 28 لمسابقة الدوري الممتاز.

 

ومن المقرر أن تشهد مباراة اليوم الظهور الأول للمدرب رضا عبد العال المدير الفني لفريق طنطا، والذي تولى المهمة قبل أيام قليلة خلفًا للمدرب المستقيل أيمن المزين.

 

ويتمتع رضا عبد العال بشهرة كبيرة ليس لمجرد كونه لاعبا سابقا في صفوف الأهلي والزمالك، وإنما بسبب آرائه المثيرة للجدل التي يطلقها عادة خلال ظهوره في البرامج التليفزيونية.

 

ومع أول تجربة تدريبية يخوضها رضا عبد العال في الدوري الممتاز، سيكون النجم السابق للقطبين على موعد مع عدة اختبارات وتحديات صعبة في لقاء اليوم أمام نادي مصر، ويسلط "مصر العربية" الضوء على هذه التحديات في السطور التالية..

 

بصمة مُنتظرة

 

يترقب الجميع رؤية البصمة الفنية التي سيضعها المدرب رضا عبد العال على أداء فريق طنطا، في أول ظهور للفريق تحت قيادته.

 

ويعد رضا عبد العال المدرب الخامس الذي يتولى قيادة فريق طنطا في مدة تصل لنحو شهر واحد فقط، حيث سبقه كل من أيمن المزين الذي بدأ الموسم مع الفريق والذي رحل في أغسطس الماضي ليتولي مكانه المدرب محمد صلاح الذي قاد الفريق في 4 مباريات قبل أن يرحل ليتولى قيادة الفريق بدلًا منه المدرب أحمد سامي الذي قاد الفريق في مباراتين فقط، ليعود أيمن المزين من جديد ويقود الفريق في مباراتين ليتقدم باستقالته بعدها مرة أخرى.

 

ورغم أن رضا عبد العال تولى قيادة أبناء السيد البدوي قبل أيام قليلة، إلا أن الجميع ينتظر منه إظهار بعض التطور على أداء الفريق في لقاء اليوم أمام نادي مصر، بدرجة تبشر على الأقل بطفرة قد يشهدها مستوى الفريق تحت قيادته في الجولات المقبلة.

 

 

عودة الانتصارات

 

تحمل مباراة اليوم بين طنطا ونادي مصر عنوان "لقاء الجريحين"، لكون الفريقان يتواجدان في قاع ترتيب مسابقة الدوري، حيث يحتل فريق طنطا مؤخرة الترتيب برصيد 17 نقطة، ويتقدم عليه فريق نادي مصر بمركز واحد فقط برصيد 19 نقطة.

 

ونظريًا تبدو مباراة اليوم في المتناول لكلا الفريقين، لكون مستوى كل منهما مقارب للآخر بدرجة كبيرة فضلًا عن تشابه الظروف النفسية والمعنوية التي يمر بها كل منهما.

 

ونظرًا لظروف المباراة سيكون المدرب رضا عبد العال مُطالب بقيادة أبناء السيد البدوي لتحقيق فوز طال انتظاره في بطولة الدوري، بعدما غاب الفريق عن طريق الانتصارات منذ أواخر يناير الماضي، وتحديدًا منذ انتصاره على الجونة بهدف نظيف في الجولة الـ 14 لبطولة الدوري.

 

ومنذ الفوز على الجونة خاض فريق طنطا 13 مباراة ببطولة الدوري، تعادل في 4 لقاءات منهم وخرج خاسرًا في 9 مباريات ولم يحقق الفريق أي انتصار على مدار تلك المباريات.

 

 

شماتة بالجملة

 

كذلك ستكون مباراة اليوم بين طنطا ونادي مصر بمثابة تحد شخصي للمدرب رضا عبد العال، والذي كثيرًا ما وجه سهام انتقاداته اللاذعة لغيره من المدربين من داخل استوديوهات التحليل في الفضائيات.

 

وكثيرًا ما أثار رضا عبد العال الجدل بآرائه بخصوص معظم المدربين الموجودين على الساحة المحلية، بعدما وصفهم أكثر من مرة بـ"الهجاصين".

 

وكثيرًا ما طلب رضا عبد العال بمنحه فرصة التدريب في الدوري الممتاز لإظهار قدراته وموهبته التدريبية، والتي حرمه دوري الدرجة الثانية من إظهارها طوال السنوات التي درب فيها فرق المظاليم.

 

والمؤكد أن المدرب رضا عبد العال يدرك جيدًا أن أي سقوط محتمل لفريقه في لقاء اليوم أمام نادي مصر، سيكون محل شماتة كبيرة فيه من رواد مواقع التواصل الاجتماعي والمدربين الذين سبق وانتقدهم بشكل لاذع في السنوات الأخيرة عبر شاشات الفضائيات.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

    اعلان