رئيس التحرير: عادل صبري 01:58 صباحاً | الثلاثاء 20 أكتوبر 2020 م | 03 ربيع الأول 1442 هـ | الـقـاهـره °

طارق يحيى.. «المنحوس» الذي ساهم في تتويج الأهلي بالدوري

طارق يحيى.. «المنحوس» الذي ساهم في تتويج الأهلي بالدوري

محمد علاء 19 سبتمبر 2020 10:05

شن مرتضى منصور، رئيس مجلس إدارة نادي الزمالك، هجومًا لاذعًا على طارق يحيى المدير الفني للفريق الأول لكرة القدم بالنادي، بعد الخسارة التي تلقاها الفريق أمام أسوان بهدف دون رد، بالمباراة التي جمعتهما، ضمن منافسات الجولة الـ28 من مسابقة الدوري المصري الممتاز.

 

خسارة الزمالك أمام أسوان، منحت الأهلي لقب التتويج بمسابقة الدوري المصري الممتاز، قبل مباراته المرتقبة أمام فريق مصر المقاصة، والمقرر لها في الثامنة من مساء اليوم، ضمن منافسات الجولة الـ28 من مسابقة الدوري المصري الممتاز.

 

طارق يحيى حظه سيئ مع الزمالك بشكل كبير، خصوصًا أنها لم تكن المرة الأولى التي يتعرض فيها أبناء قلعة ميت عقبة لأزمات في الفترة التي يتولى فيها المسؤولية.

 

تتويج الأهلي

كان يرغب مرتضى منصور، رئيس مجلس إدارة نادي الزمالك، أن يحصل الأهلي على لقب مسابقة الدوري المصري الممتاز من خلال مباراة مصر المقاصة، وليس بأقدام لاعبي الفريق الأبيض.

 

تعادل الزمالك أو خسارته كان يكفي للنادي الأهلي من أجل إعلان التتويج رسميًا بلقب مسابقة الدوري المصري الممتاز، خصوصًا في ظل احتلاله قمة المسابقة برصيد 72 نقطة، متفوقًا على جميع الفرق المشاركة في البطولة.

 

طارق يحيى تولى مباراة وخسر فيها ومنح الدوري للأهلي، كلها أمور تشير إلى حظه السيئ مع الزمالك في معظم المباريات التي يخوضها مع الفريق.

 

 

فوز تاريخي

استطاع فريق أسوان تحقيق فوز تاريخي على نادي الزمالك في مباراة اليوم، خصوصًا أنها المباراة الأولى التي يفوز فيها أبناء الجنوب على الفريق الأبيض في إجمالي تاريخ مواجهات الفريقين.

 

التقى الزمالك مع أسوان في 13 مباراة من قبل، حقق خلالهم الأبيض الفوز في 9 مواجهات وتعادلا في 4 مواجهات، فيما لم يفز أبناء أسوان في أي مباراة.

 

وكانت بداية هذه المواجهات موسم 1997 – 1998، في أول مباراة جمعت بين الفريقين وانتهت بالتعادل الإيجابي بهدفين لكل فريق، وأقيمت يوم 2 من يناير 1998، فيما جاءت مباراة الدور الثاني بينهما في نفس الموسم بنفس النتيجة.

 

نكسة 2017

طارق يحيى سبق وتولى الإدارة الفنية للزمالك بشكل مؤقت في عام 2017، وخرج الفريق تحت قيادته من نصف نهائي كأس مصر، عقب الخسارة من المصري البورسعيدي بهدفين دون رد.

 

وتمت إقالته بعد ذلك، خصوصًا أنه لم ينجح في إدارة المباريات من الناحية الخططية داخل المستطيل الأخضر.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

    اعلان