رئيس التحرير: عادل صبري 03:43 صباحاً | الثلاثاء 29 سبتمبر 2020 م | 11 صفر 1442 هـ | الـقـاهـره °

رسميًا.. إيكر كاسياس يعتزل كرة القدم

رسميًا.. إيكر كاسياس يعتزل كرة القدم

ستاد مصر العربية

اسطورة حراسة المرمى كاسياس

رسميًا.. إيكر كاسياس يعتزل كرة القدم

محمد عبد الغني 04 أغسطس 2020 13:49

أعلن اسطورة حراسة المرمى النجم الإسباني إيكر كاسياس اعتزاله كرة القدم بشكل نهائي، حيث نشر رسالة وداعية مطولة عبر حسابه بتويتر، كشف فيها عن خبر وداعه ملاعب كرة القدم.
 

وقال كاسياس: "المهم هو الطريق الذي تسلكه، والرفاق الذين يصاحبونك، وليس الوجهة التي تصل إليها، لأن هذا يُحصّل فقط بالعمل والمجهود، وأستطيع القول دون تردد، أنني سلكت الطريق ووصلت إلى الوجهة التي أحلم بها".

 

وبدأ كاسياس صاحب الـ 39 عاما مسيرته في ريال مدريد، ولعب لفريقه الأول ما بين 1999 حتى 2015، وخاض معه 725 مباراة، توج خلالها بـ19 بطولة، أبرزها دوري أبطال أوروبا 3 مرات.

 

وكان كاسياس قد انتقل إلى بورتو في صفقة انتقال حر عام 2015، وأنهى معه مسيرته، بعدما خاض بقميصه 156 مباراة.
 

يذكر أن كاسياس تعرض لأزمة قلبية في مايو 2019، ليبتعد عن الملاعب من وقتها، قبل أن يظهر قبل أيام في مراسم تتويج فريقه بورتو بكأس البرتغال.
 

 خاض كاسياس 167 مباراة دولية بقميص بلاده إسبانيا، وقاد الجيل الذهبي لحصد كأس العالم 2010، ويورو 2008 و2012.

 

وأعلن كاسياس في وقتٍ سابق عن نيته الترشح لرئاسة الاتحاد الإسباني لكرة القدم، قبل أن يتراجع عن الخطوة.
 

وذكرت تقارير صحفية أن كاسياس سيعود للعمل في ريال مدريد بمنصب استشاري للرئيس فلورنتينو بيريز عقب اعتزاله كرة القدم.

 

تكريم بورتو 

 

وتلقى الحارس الإسباني التكريم الذي يستحقه في نهائي كأس البرتغال، بعدما لم يتمكن في النهاية من لعب أي دقيقة في المباراة التي جمعت فريقه بورتو أمام بنفيكا، رغم طلب الجماهير.

وكان كاسياس مسؤولا عن رفع الكأس، بعد أن أصر زملائه على ذهابه إلى المنصة معهم، حرصا منهم على تكريمه ورفعه لقب بطولة للمرة الأخيرة في مسيرته كلاعب محترف.

 


وظل كاسياس دائمًا على الهامش ولم يريد أن يكون في المقدمة أثناء الاحتفال باللقب، وبالكاد ظهر في البث التلفزيوني، حيث أراد أن يكون مع أولئك اللاعبين الذي سيتركهم، ولكنه أراد أيضا أن يمنحهم الدور القيادي والظهور أثناء الاحتفال نظرا لعدم مشاركته في تحقيق هذا الإنجاز.

وأخيرًا، أصر اللاعبون، الذين كانوا بالفعل على المنصة وعلى وشك الحصول على الكأس، في انسجام تام وموحد على أن حارس المرمى الأسطوري يأخذ آخر صورة له كبطل مع النادي.

وظهر كاسياس وهو محرج إلى حد ما ولكنه كان مبتسما، وذهب إلى منصة التتويج يحمل كوفية فريقه ومن ثم رفع الكأس بخجل.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

    اعلان