رئيس التحرير: عادل صبري 02:33 مساءً | الخميس 23 يناير 2020 م | 27 جمادى الأولى 1441 هـ | الـقـاهـره °

أحمد ناجي.. من المنتخبات للأندية «رايح جاي»

أحمد ناجي.. من المنتخبات للأندية «رايح جاي»

ستاد مصر العربية

أحمد ناجي مدرب حراس مرمى المنتخب

أحمد ناجي.. من المنتخبات للأندية «رايح جاي»

محمد علاء 14 يناير 2020 13:40

يعد أحمد ناجي، مدرب حراس مرمى الفريق الأول لكرة القدم بنادي سموحة، أحد أساطير التدريب في الحراس، خصوصًا بعد رحلته الطويلة في كرة القدم سواء داخل مصر أو خارجها.

 

وتولى ناجي تدريب حراس العديد من المنتخبات والأندية، إلا أنه ظل فترة ما بعيدًا عن الساحرة المستديرة، إلا أنه عاد مجددًا ليبدأ رحلة جديدة مع كرة القدم عبر بوابة فريق سموحة السكندري.

 

عودة بعد غياب

كانت أخر محطات أحمد ناجي التدريبية، عندما كان مدربًا للحراس في المنتخب المصري مع الجهاز الفني السابق الذي كان يتولى قيادته المكسيكي خافيير أجيري، الذي تمت إقالته.

 

وأصدر مجلس إدارة اتحاد كرة القدم السابق برئاسة هاني أبوريدة، قرارًا بإقالة الجهاز الفني للمنتخب بالكامل ومن بينهم ناجي، على خلفية وداع بطولة كأس الأمم الأفريقية 2019.

 

وودع أحفاد الفراعنة منافسات بطولة كأس الأمم الأفريقية مبكرًا، حيث تلقى منتخبنا الوطني هزيمة أمام منتخب جنوب أفريقيا بهدف دون رد، بالمباراة التي جمعتهما، ضمن منافسات دور الـ16.

تحد جديد

يعتبر قبول أحمد ناجي مهمة القيادة الفنية في نادي سموحة تحد جديد بالنسبة له، في ظل وجود العمالقة من المدربيين للحراس في مسابقة الدوري المصري.

 

ويظهر تطور أحمد ناجي لمستوى حراس فريق سموحة، عندما ينم انضمام أحدهم إلى المنتخبات المصرية في الفترة المقبلة سواء الأول أو الأوليمبي.

 

وعاد ناجي إلى تدريب الأندية مجددًا بعد غياب استمر 8 سنوات، ما يعادل 2945 يوما عندما تواجد بالجهاز الفني لآخر الأندية وهو فريق ريسبوليس الإيراني برفقة البرتغالي مانويل جوزيه.

 

رحلة طويلة

وخاض أحمد ناجي رحلة طويلة مع الساحرة المستديرة، بدأت داخل النادي الأهلي في مرحلة الناشئين، وبعدها تم تصعيده إلى الفريق الأول لكرة القدم بالنادي.

 

ورحل بعدها ناجي مع أسطورة تدريب النادي الأهلي مانويل جوزيه، ليعود بعدها لقيادة تدريب حراس المنتخب مع الأرجنتيني هيكتو كوبر.

 

وبعد رحيل كوبر، استمر مع الجهاز الفني بقيادة المكسيكي خافيير أجيري، قبل أن يتم إقالته كما تم الحديث سلفًا.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان