رئيس التحرير: عادل صبري 04:35 صباحاً | السبت 18 يناير 2020 م | 22 جمادى الأولى 1441 هـ | الـقـاهـره °

فيديو.. «شغب الإسماعيلية».. ضربة مبكرة لترتيبات «أمم أفريقيا»

فيديو.. «شغب الإسماعيلية».. ضربة مبكرة لترتيبات «أمم أفريقيا»

ستاد مصر العربية

لقطة من أحداث الشغب في لقاء الإسماعيلي والأفريقي

فيديو.. «شغب الإسماعيلية».. ضربة مبكرة لترتيبات «أمم أفريقيا»

ضياء خضر 19 يناير 2019 13:47

لم يكن أكثر المتشائمين يتوقع السيناريو الذي شهدته مباراة الإسماعيلي والأفريقي التونسي أمس، والتي اضطر الحكم لإلغائها بعد تعرض الحكم المساعد الثاني للرشق بزجاجات المياه من جماهير الدراويش.

 

ورغم المحاولات العديدة التي بذلتها قيادات الأجهزة الأمنية التي تواجدت بملعب الإسماعيلية بالأمس لاستكمال المباراة، إلا أن استمرار حالة الغضب لدى جماهير الإسماعيلي دفع الحكم لإلغاء اللقاء خشية تعرض طاقم التحكيم أو أي من لاعبي الأفريقي التونسي لأي أذى.

 

 

عقوبات قاسية

 

والمؤكد أن السيناريو الذي شهدته مباراة الأمس بين الإسماعيلي والأفريقي التونسي وضع بشكل مؤكد رقبة فريق الدراويش تحت مقصلة عقوبات الاتحاد الأفريقي لكرة القدم، باعتباره الجهة المنظمة لبطولة دوري أبطال أفريقيا والتي كانت مباراة الأمس ضمن منافسات دور المجموعات بها.

 

ووفقًا لما هو منصوص عليه في لوائح الاتحاد الأفريقي فإن التعامل مع مثل هذه الحالة والتي اضطر فيها الحكم لإلغاء المباراة بسبب شغب جماهير أحد الفريقين، يكون باعتبار الفريق الذي تسببت جماهيره في ذلك خاسرًا لهذا اللقاء.

 

وإضافة إلى ذلك يبدو الإسماعيلي قريبًا جدًا من معاقبته بإبعاده عن النسخة الحالية من دوري الأبطال، إلى جانب عقوبات إضافية مثل حرمانه من خوض مباريات في حضور جماهيره أو اللعب على ملعب آخر غير ملعبه، وهي العقوبات التي سيكون تنفيذها مؤجلًا حتى أقرب مشاركة قارية للفريق الأصفر.

 

 

شبح في الأجواء

 

وخلال الساعات التي أعقبت مباراة الإسماعيلي والأفريقي ظهرت بعض التكهنات تفيد باحتمال توقيع الاتحاد الأفريقي عقوبات أكبر قد يطال بعضها ملعب الإسماعيلية.

 

ووفقًا لما قاله عبد المنعم شطة رئيس اللجنة الفنية السابق بالاتحاد الأفريقي فإن الأخير قد يصدر قرارًا باستبعاد ملعب الإسماعيلية من قائمة الملاعب التي ستستضيف مباريات بطولة كأس أمم أفريقيا التي ستقام في مصر منتصف يونيو المقبل.

 

 

سيناريو مُربك

 

ولا شك أن تحقق ذلك السيناريو على أرض الواقع سيكون سببًا في ارتباك شديد للترتيبات التي وضعتها اللجنة المنظمة لبطولة الأمم الأفريقية، خصوصًا وأن ملعب الإسماعيلية أحد الملاعب الستة التي ستقام عليها البطولة.

 

وسيكون مسئولي اللجنة المنظمة للبطولة وفي مقدمتهم هاني أبوريدة رئيس اتحاد الكرة مطالبين بوضع تصور احتياطي بشكل سريع تحسبًا لاستبعاد ملعب الإسماعيلية من قائمة ملاعب البطولة.

 

لكن إيجاد حل لتلك الأزمة لن يكون بالأمر السهل خصوصًا وأن توزيع مجموعات البطولة جاء وفقًا لترتيبات مسبقة مع الأجهزة الأمنية، حيث تم الاستقرار على تخصيص ملعبي إستاد القاهرة وإستاد السلام لاستضافة مجموعتين، على أن تقام مباريات 3 مجموعات أخرى بمنطقة القناة بملاعب إستادات السويس والإسماعيلية وبورسعيد، إلى جانب إقامة مباريات مجموعة واحدة على ملعب برج العرب.

 

وساطة مُنتظرة

 

والمؤكد أن الأيام المقبلة ستشهد تحركات مكثفة من هاني أبوريدة بحكم منصبه كعضو في اللجنة التنفيذية للاتحاد الأفريقي، من أجل تفادي أي عقوبات قد تصدر تجاه ملعب مدينة الإسماعيلية.

 

وسيحاول أبوريدة استغلال نفوذه القوي في دوائر صنع القرار بـ"الكاف" من أجل الاكتفاء بمعاقبة النادي الإسماعيلي على أحداث الشغب التي شهدتها مباراته أمس أمام الأفريقي التونسي، دون أن تمتد دائرة العقوبات لتشمل حظر الملعب.

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان