رئيس التحرير: عادل صبري 08:57 صباحاً | الأربعاء 05 أغسطس 2020 م | 15 ذو الحجة 1441 هـ | الـقـاهـره °

إيران والاتفاق التاريخي

إيران والاتفاق التاريخي
15 يوليو 2015

إيران والاتفاق التاريخي

أسامة غريب

إيران والاتفاق التاريخي

توصلت إيران إلي اتفاق تاريخي مع مجموعة 5+1 (أمريكا - بريطانيا - ألمانيا - فرنسا - روسيا - الصين) بالإضافة إلي ممثلة الاتحاد الأوروبي.


اجتازت المفاوضات الماراثونية التي استمرت 22 شهراً مطبات و منحنيات حادة و توصلت الأطراف المتفاوضة في النهاية إلي اتفاق يحقق قدراً معقولاً من مطالب كل طرف.


الجدير بالدرس والاعتبار في هذه المفاوضات أنها كانت بين أطراف كبار ليس من بينهم منسحق أو ضال. لم يسمح المفاوض الإيراني لأحد أن يقمعه أو يهدده أو يخيفه، حتي أن أحد وزراء الخارجية الغربيين عندما هدد بالانسحاب من المفاوضات، ما كان من جواد ظريف إلا أن قال له: "من أراد الانسحاب فليأخذ الطائرة و يرحل دون تهديد".


إن من أهم العوامل التي عززت موقف المفاوض الإيراني هي أن إيران احتملت العزلة والحصار لسنوات طوال، ومع ذلك مضت في مشروعها المستقل، وهي تعلم أن أسوأ ما يمكن أن يحدث لها إذا ما فشلت المفاوضات هو أن تستمر كما هي في معاناتها التي ألفتها، وتقشفها الذي اعتاده شعبها، مع تكبيد العالم كله ثمن ذلك من خلال إثارة القلاقل ومحاولات التمدد للخارج وبناء قواعد عسكرية لها في دول الجوار العربي تزعج إسرائيل وحلفاءها العرب!  


لقد دخلت إيران المفاوضات من أجل كسر الحصار الخانق الذي فرضه حولها الغرب، ولم يكن الحصار بسبب تخصيب اليورانيوم لكنه بدء قبل هذا بكثر.. بدأ عقب الثورة الإيرانية التي اتخذت أولويات علي رأسها معاداة إسرائيل، ولم يكن موضوع التخصيب والمشوار النووي سوى خطوة من ضمن خطوات هدف بها الإيرانيون إلي تحقيق تقدم تقني في كل ميادين العلم يتخذونه قاطرة لجر بلادهم للأمام، ثم في مرحلة تالية يفاوضون عليه لكسر الحصار ضدهم بعد أن حققوا من ورائه ما ابتغوه. صحيح أن الاتفاق قيّد انطلاقهم النووي و حجّم حدود التخصيب، لكن من قال أن إيران أرادت صنع القنبلة؟.


لقد قدم الإيرانيون درساً للعالم في التفاوض القاسي البطيء الصبور الذي يضع الأماني الوطنية نصب عينيه مستنداً إلي مجتمع حي ودولة تعرف دورها وأبعاده، ومفاوض يعرف إلي أين تصل مدافع بلاده.

لكل هذا نجحت إيران في رفع الحصار الاقتصادي، وبدأت تستعد لاستلام الأرصدة الإيرانية المجمدة في بنوك العالم وهي بعشرات مليارات الدولارات، غير استعادة القدرة علي التبادل التجاري من جديد بين ثمانمائة مؤسسة إيرانية وبين الشركات العالمية، فضلاً عن جذب الاستثمارات الخارجية وتحديث الصناعة وشراء طائرات مدنية جديدة بديلاً عن الأسطول الجوي المتقادم للخطوط الإيرانية..

كل هذا كانت إيران محرومة منه في سنوات الحصار واستعادته بالصبر وبناء الذات والتفاوض الصبور غير المتعجل. أما المقابل فهو إبطاء معدلات التخصيب لطمأنة العالم إلي سلمية برنامجها النووي، وعن رفع حظر استيراد السلاح فقد تم إرجاؤه لمدة خمس سنوات.. ومرة أخري من قال أن إيران في حاجة ماسة لاستيراد السلاح؟.. لقد نجح الإيرانيون في إخافة إسرائيل نفسها من مغبة الهجوم علي منشآتها النووية وهي لا تملك سوي سلاحها المحلي و صواريخها المصنوعة بأيدي إيرانية!


لقد كان العراق في وقت من الأوقات في نفس موقف إيران من حيث وجود قاعدة تكنولوجية علمية وأبحاث نووية وكيميائية وبيولوجية وفريق هائل من العلماء في كل التخصصات، لكن العراق خضع للغرب واستسلم في المفاوضات لكل طلباتهم التي ظلت تتصاعد حتي وصلت لتفتيش القصور الرئاسية والوصول لغرفة نوم صدام حسين.. ظلت أمريكا تعبث في طول البلاد وعرضها وقام مفتشوها بتدمير صواريخ صدام حسين أمام عينيه، وبعد أن تأكدوا من أنه أصبح بلا أنياب غزوا بلاده وقتلوا أولاده ثم شنقوه!.


الأمر نفسه تكرر في ليبيا..عندما رأي القذافي وأولاده مصير صدام حسين، فإنه أبرق إلي الأمريكان يطلب منهم أن يحضروا ليفككوا برنامجه النووي ويحملوه معهم ويرحلوا، ولقد ذهل المفتشون والعلماء من حجم التقدم الذي بلغه البرنامج الليبي، حتي أنهم ما زالوا يعتقدون أن القذافي نفسه وبسبب ظروفه العقلية لم يكن يعرف إلي أي حد تمتلك بلاده برنامجاً متقدماً ساعدهم فيه عبد القدير خان.. ومن الغريب أن القذافي وأولاده وشوا بالعالم الباكستاني وأبلغوا عنه الأمريكان مما أدي إلي أن بلاده حبسته وفرضت عليه الإقامة الجبرية في إسلام أباد.. وتعتبر هذه من الحالات الكلاسيكية للنذالة العربية التي يمتزج فيها الضعف بالخسة!.


كل هذا تجنبه الإيرانيون وتعلموا منه فرفضوا شروط الإذعان التي انطلقت منها طلبات الغرب، كما سخروا من الاستمالات العاطفية التي طالما لقيت آذاناً صاغية من المفاوض العربي. مثال: عندما قال كارتر للسادات في كامب ديفيد أن عليه أن يوقع وفقاً للشروط الإسرائيلية لأنه بذلك يساعده في مواجهة ضغوط الجمهوريين في الكونجرس، علي اعتبار أن هذا من شأنه أن يمرر الاتفاقية بسهولة حتي يتفرغ كارتر لمساعدة مصر اقتصادياً بعد ذلك.. زاد الرئيس الأمريكي علي هذا بأنه لن ينسي لصديقه (السادات) هذا المعروف أبداً!.. بعدها لم يتردد السادات في الموافقة علي نزع سلاح سيناء ودخول الإسرائيلين إليها بدون تأشيرة وأشياء أخرى مخزية في المعاهدة المشؤمة، مجاملة منه لصديقه كارتر في مواجهة خصومه (الأمريكان)!.


نفس الظروف مر بها أبو مازن في المفاوضات مع الأمريكان والإسرائيليين فتنازل لهم عن فلسطين مقابل أن يطعموه ويمنحوا أولاده بيزنس يرتزقون منه!


عندما سمع جواد ظريف كلاماً يشبه هذا من جون كيري بخصوص أن الوقت ليس في صالح أوباما الذي يتعين عليه أن يقدم للكونجرس مشروعاً لا يرفضونه، ولهذا فإن الأمر يقتضي مرونة إيرانية تساعد أوباما في مواجهة خصومه الجمهوريين.. عندما سمع ظريف هذا الكلام فإنه رد بأن هذا شأناً أمريكياً لا يخص إيران، ومشكلة يتعين علي الأمريكيين أن يحلوها بأنفسهم.


لقد خرج الجميع من هذه المفاوضات منتصرين..الغرب و إيران و روسيا والصين، وحتي إسرائيل نفسها اطمأنت إلي تحجيم القدرة الإيرانية علي صناعة السلاح النووي دون أن تضطر للتورط في صراع مسلح مع إيران تكلفته هي الهول نفسه.

العرب فقط بسبب بدائيتهم وجهلهم وأفقهم الضيق هم الذين يشعرون بالهزيمة.. لقد كانوا يريدون من أمريكا أن تدمر بالقوة البرنامج النووي الإيراني، دون أن يفهموا أن الرد الإيراني لم يكن ليطال نيويورك وبوسطن، لكنه كان سيدمر المدن المنطلق منها العدوان، و هذا كان من شأنه أن يقضي علي بلادهم.. فالحمد لله الذي حماهم من جهل حكامهم وأنقذ بلادهم من الدمار بفضل إيران و مجموعة (5+1).

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

    أحدث المقالات

    تضامنا مع مصر العربية.. الصحافة ليست جريمة

    محمد إبراهيم

    تضامنا مع مصر العربية.. الصحافة ليست جريمة

    السيئ الرئيس!

    سليمان الحكيم

    السيئ الرئيس!

    يسقط المواطن ويحيا القولون الغليظ!

    علاء عريبى

    يسقط المواطن ويحيا القولون الغليظ!

    عزيزي عادل صبري.. والاس هارتلي يُقرؤك السلام

    تامر أبو عرب

    عزيزي عادل صبري.. والاس هارتلي يُقرؤك السلام

    ما جريمة عادل صبري؟

    يحيى حسين عبد الهادي

    ما جريمة عادل صبري؟

    عادل صبري.. المثقف الوطني وجه مصر

    أميمة أحمد

    عادل صبري.. المثقف الوطني وجه مصر

    نظرة على الانتخابات بعد انتهائها

    محمد إبراهيم

    نظرة على الانتخابات بعد انتهائها

    عادل صبري حفيد النديم

    سليمان الحكيم

    عادل صبري حفيد النديم

    عادل صبري وترخيص الحي!

    علاء عريبى

    عادل صبري وترخيص الحي!

    عادل صبري رمز الصحافة المهنية

    السيد موسى

    عادل صبري رمز الصحافة المهنية