رئيس التحرير: عادل صبري 11:36 مساءً | السبت 23 يناير 2021 م | 09 جمادى الثانية 1442 هـ | الـقـاهـره °

مصر تحقق أعلى عائد استثمارى بالعالم !!

مصر تحقق أعلى عائد استثمارى بالعالم !!
08 فبراير 2015

مصر تحقق أعلى عائد استثمارى بالعالم !!

ممدوح الولي

مصر تحقق أعلى عائد استثمارى بالعالم !!

كرر وزير الاستثمار المصرى أشرف سلمان مؤخرا فى أكثر من محفل أن مصر حققت أفضل عائد استثمارى بالعالم ، بعد أن كان خلال العام الماضى قد ردد مقولة أن مصر تحتل المركز الثانى فى أعلى عائد استثمارى بين دول العالم ، والتى رددها من بعده رأس النظام الحاكم فى أكثر من محفل وكذلك وزير التجارة والصناعة .

وبالطبع أثار ذلك دهشة كثير من المستثمرين الذين يعانون من مشاكل متعددة ، حتى أن كثيرين منهم خفضوا طاقاتهم الانتاجية ، فى ضوء مشاكل التمويل ونقص الأراضى وقلة الطاقة وصعوبات التمويل واضطرابات العمالة وغيرها .
 

الأمر الذى دفعهم لعقد أكثر من مؤتمر صحفى فى اتحاد المستثمرين لعرض تلك المعوقات ، كما نشروا إعلانا مدفوعا بالصحف بتلك المطالب التى رغبوا فى الاستجابة إليها ، قبل انعقاد مؤتمر المانحين فى شرم الشيخ الشهر القادم .
 

وننقل من اعلان الاتحاد المصرى لجمعيات المستثمرين والذى نشر فى سبتمبر الماضى بعنوان شكر ونداء ، بعضا من مطالبهم وهى : القضاء على البيروقراطية ، وثبات التشريعات ، واحترام العقود والاتفاقات ، ووضع المستثمر المصرى على قدم المساواة مع المستثمر له بالخارج ، واصدار قانون عمل جديد ، ووقف التهرب الجمركى ، وحماية الصناعة المصرية من خلال مكافحة الاغراق ، وانشاء مناطق حرة متكاملة ، والتنمية الصناعية لسيناء والصعيد .
 

كما طالبوا بسرعة اصدار : حوافز للمشروعات الكبيرة لتحلية المياه ، وقانون الاستثمار الجديد ، وتعديلات قانون الشركات الموحد ، وقانون الافلاس والتخارج من السوق ، وآليات فض منازعات الاستثمار .
 

 ويظل السؤال اذا كان المستثمرون المصريون يعانون كل هذه المعاناة ، فكيف يتسق ذك مع مقولة أن مصر حققت ثانى أو أول عائد استثمارى بالعام ؟
 

ولقد بدأت القصة فى بدايات يونيو من العام الماضى عندما كان أشرف سلمان يدير بعض المحافظ الاستثمارية ، وصرح وقتها بأن عائد البورصة المصرية يمثل أكثر عائد بالعالم بعد البرازيل ، وبعد توليه وزارة الاستثمار ظل يكرر نفس المقولة .

والتى كررها رأس النظام خلال وجوده بالصين فى ديسمبر الماضى ، وفى لقاءاته مع اعلاميين فى الشهر الماضى ، وفى لقائه بممثلى شركات بريطانية ، كما رددها وزير التجارة والصناعة مع مؤتمر دافوس ، ثم عدل وزير الاستثمار التصريح بأن مصر قد حققت أعلى عائد استثمارى بالعالم .
 

ليضح أنهم يقصدون أن البورصة المصرية قد حققت ثانى أعلى عائد بعد البرازيل فى النصف الأول من العام الماضى ، ثم أن البورصة المصرية قد حققت أعلى عائد بين بورصات العالم حسب مؤشر مورجان ستانلى لعام 2014 ، حسبما جاء بالتقرير السنوى للبورصة المصرية .
 

والذى أشار الى تحقيق الأسهم المختارة من البورصة المصرية بهذا المؤشر نسبة نمو 26% ، تليها الأسهم المختارة بهذا المؤشر من الفلبين والهند بنمو 24 % ومن اندونسيا 22 % ومن قطر 16 % .
 

 والمعروف أن البورصة المصرية تصدر العديد من المؤشرات السعرية ، منها مؤشر لثلاثين سهما نشطة وآخر لسبعين سهما نشطة ، وآخر لمائة سهم نشطة ، وآخر للأسهم الدولارية وهكذا ، وكانت نتائج عام 2014 للثلاثين سهما النشطة ارتفاعا بنسبة 32 % وللسبعين سهما 4 % فقط ، وللمائة سهم 18 % .
 

ورغم أن سبعين سهما أكثر دلالة على أداء البورصة من ثلاثين سهما فى بورصة يبلغ عدد شركاتها المقيدة 214 شركة ، فقد أغفلت تصريحات كل الرسميين ذلك المؤشر الذى بلغت نسبة نموه 4 % فقط خلال العام الماضى .

وحتى بأخذ نتائج مؤشر الثلاثين سهما البالغ ارتفاعه حوالى 32 % ، فإن معدل نمو بورصة الأرجنتين خلال العام الماضى كان 59 % ، ومعدل نمو بورصة الصين 53 % ، أى البورصة المصرية قد احتلت المركز الثالث بين بورصات العالم ، وليس المركز الأول كما صرح وزير الاستثمار فى العشرين من الشهر الماضى .
 

والمهم والذى يعرفه وزير الاستثمار أن ارتفاع البورصة المصرية مصطنع ، ولا يعبر عن الأوضاع الاقتصادية فى ضوء مساندة الحكومة للسوق من خلال مشتريات المحافظ الحكومية بالبنوك العامة والتأمينات وهيئة البريد وغيرها .

 والأكثر أهمية أن هذا النمو لا يفيد الناتج المحلى الاجمالى المصرى ، فهذا الارتفاع فى الاقتصاد المالى ، يختلف تماما عن الأوضاع الفعلية للاقتصاد الحقيقى الانتاجى ، التى تعانى من صعوبات جمة كما جاء فى تصريحات مسؤلى اتحاد المستثمرين .
 

بل أن الارتفاع فى السوق المالى والذى تغطى به الحكومة الأوضاع الحقيقية للاقتصاد ، يصيب الاقتصاد الحقيقى ببعض المضار ، ومنها سحب أموال المستثمرين من القطاع الانتاجى الى القطاع المالى ، ونقص الأمول المتجهة للايداع بالبنوك ، وزيادة عمليات المضاربة بالسوق ، وانتشار قيم الربح السريع ، وتسرب العملات الأجنبية من خلال الأرباح التى يحولها المتعاملون الأجانب بالبورصة للخارج .
 

وحتى على مستوى الشركات المقيدة بالبورصة فلقد منيت الكثير منها بخسائر خلال العام الأخير ، ومنها فى القطاع الغذائى : الزيوت المستخلصة ومصر للزيوت والصابون والقاهرة للزيوت والنصر لتصنيع الحاصلات الزراعية .

ومن شركات الغزل والنسيج : الاسكندرية للغزل وكابو والنيل لحليج الأقطان ، وشركات أخرى مثل الحديد والصب والعربية لاستصلاح الأراضى ووداى كوم امبو لاستصلاح الأراضى والعربية للشحن والتفريغ ومصر للفنادق .

 وهكذا فإن الأكثر أهمية للمصريين هو القطاع الاستثمارى الحقيقى ، فى مجالات الصناعة والزراعة والتجارة والخدمات ، وهى الأنشطة التى توفر للمصريين سلعا وخدمات وفرص عمل ، وليس القطاع المالى الذى لا يضيف للناتج المحلى الاجمالى .


 


 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

    أحدث المقالات

    تضامنا مع مصر العربية.. الصحافة ليست جريمة

    محمد إبراهيم

    تضامنا مع مصر العربية.. الصحافة ليست جريمة

    السيئ الرئيس!

    سليمان الحكيم

    السيئ الرئيس!

    يسقط المواطن ويحيا القولون الغليظ!

    علاء عريبى

    يسقط المواطن ويحيا القولون الغليظ!

    عزيزي عادل صبري.. والاس هارتلي يُقرؤك السلام

    تامر أبو عرب

    عزيزي عادل صبري.. والاس هارتلي يُقرؤك السلام

    ما جريمة عادل صبري؟

    يحيى حسين عبد الهادي

    ما جريمة عادل صبري؟

    عادل صبري.. المثقف الوطني وجه مصر

    أميمة أحمد

    عادل صبري.. المثقف الوطني وجه مصر

    نظرة على الانتخابات بعد انتهائها

    محمد إبراهيم

    نظرة على الانتخابات بعد انتهائها

    عادل صبري حفيد النديم

    سليمان الحكيم

    عادل صبري حفيد النديم

    عادل صبري وترخيص الحي!

    علاء عريبى

    عادل صبري وترخيص الحي!

    عادل صبري رمز الصحافة المهنية

    السيد موسى

    عادل صبري رمز الصحافة المهنية