رئيس التحرير: عادل صبري 12:53 مساءً | الأحد 27 سبتمبر 2020 م | 09 صفر 1442 هـ | الـقـاهـره °

الست مش عبد أسود (خاف عليها وخليك لطيف)

الست مش عبد أسود (خاف عليها وخليك لطيف)

منوعات

الست بطلة فى بيتها

كلام للرجالة..

الست مش عبد أسود (خاف عليها وخليك لطيف)

سمية الجوهري 18 مايو 2014 12:17

كتب على حسابه الخاص من خلال الفيس بوك "بوست" تداولته الكثير من الصفحات المهتمة بالأزواج والزوجات.. ونال إعجاب جميع السيدات تقريبا.. كما شيره أيضًا بعض الرجال التي تقدر مجهود الزوجة اليومي مع أسرتها ومدى معانتها التي يستهون بها كثير من الأزواج.. حيث كتب "م/سراج" (أنا ممكن ما  انضفش بيتي أسبوع أو اتنين أو تلاتة... أنا حر... وممكن أصحي في يوم رايق أشغل مزيكا وأضرب غطس في المية والصابون والديتول الوردي أبو ريحة تحفة وأخلي البيت بيبرق.. برضه أنا حر... ممكن يجي لي مزاج اطبخ بيكاتا بالمشروم أو استيك مع بيبر صوص أو ملوخية أو مكرونة سي فود أو صينية بطاطس في الفرن... أنا حر... وممكن أقعد أسبوعين تلاتة آكل سندوتشات جبنة وشاي بلبن.. وسعات افتح التلاجة أضرب فيها غطس وأخرج من غير أي نتيجة وأنام جعان وما ليش مزاج أروح أتسوق... وهو دة النظام.. وبرضه أنا حر....).

 

                           الحمد لله إنى اتخلقت راجل

 

وأضاف سراج ( لكن بقى اللي مش قادر تكويني العقلي والنفسي يستوعبه هو أداء ستات البيت... كل يوم لازم تنضف ورا شوية الكائنات اللي قاعدة في البيت.. ولازم تحافظ على مواعيد ثلاث وجبات كل يوم.. وما بينهما من سنيكرز بقى والذي منه.. ومطلوب منها أنها تبقى كيريتڤ كمان في ده... غسيل وعيال ومكوة وشوبنج وخضار وكهربا ومية وتمارين ونوادي ومذاكرة ومواعيد أدوية وعزومات.. وراجل تعبان من هموم الحياة وعاوز ينبسط ويخفف عن نفسه آخر الليل.. وهي لازم برضه تكون كيريتڤ في ده..... الكلام ده كل يوم.. كل يوم؟! ..... مش ممكن... أنا مش عاوز حتى أتخيل... المرأة عبد أسود بكل معنى الكلمة.... حتى العبد مش هيكون مخلص في ده كله... مفيش حاجة تدفع حد أنه يعمل كل ده بلا مقابل..... إلا الحب.... حتى لو أعلنت غضبها أحياناً حتى الضغط أو لحظات التعب.. الحب الخالص بس هو اللي يعمل كده.. فإذا كان حبيبك عسل.. ماتلغوص أنت بقى بصوابعك القذرة دي فيه لحد مايحمض.. خف كده على قد ما تقدر وخليك لطيف ........... يانهااااااار أبيض...

 

                                      مجتمع ذكوري

 

تضيف د. دعاء راجح، المستشارة الاجتماعية والتربوية، والتي تعمل في مجال الإرشاد الأسري، قائلة، يقولون لي دائما أراك متحاملة على الرجل بعض الشىء.. فقلت أنا أحاول أن أصلح من أفكار المجتمع الذكوري... اللي مخلي الراجل دايما على حق ودايما حاطت المسؤولية على الست.. لو اطلقت.. هي السبب.. لو جوزها بيخونها.. هي السبب.. لو مجابتش أولاد.. هي السبب.. لو اتجوز عليها.. هي السبب.. لو ولادها بايظين.. هي السبب.. دا حتى لو عنست.. يبقى هي السبب.

 

                               الرجل له دور في البيت

 

وتتابع راجح، فبنحاول نفهم الرجل أن له دور في البيت.. مش زيها.. لا أزيد منها.. لأنه مسؤول.. والمسؤولية ليست تشريف لكنها تكليف.. دا لا يمنع إني اعترف أن المرأة في هذا الزمان بتصعب على جدًا.. الست زمان مكانتش بتشتغل.. دلوقت بتشتغل وتتحمل مسؤولية زيها زي الراجل بالظبط في العمل.. كل البيوت زمان كان فيها دادة أو شغالة من الفلاحين.. حتى في أفلام زمان تلاقي البيوت المتوسطة لازم يكون مع الست شغالة أو دادة.. أنا بيوت أجدادي كان فيها شغالة بالرغم مكانوش ناس مرتاحين ماديا ده طبعا معدش موجود دلوقت لأسباب عدة مش وقتها.. بس شغل البيت كله فوق دماغها.

 

                            ياريت عاجب

 

وتقول المستشارة الأسرية، زمان كان المجتمع نظيفًا وبيساعد الست على تربية أولادها.. دلوقت اللي هي بتغرسه من قيم ومبادئ بتهدمه المدرسة والنادي والمجتمع كله.. زمان كانت المدرسة بتقوم بمهمة التعليم كاملاً.. دلوقت لازم تذاكر مع الأولاد.. كان الأولاد بينزلوا يلعبوا لوحدهم في الشارع.. وكان الشارع أمان.. دلوقت مفيش أمان بتروح وتودي وتجيب من النادي كان زمان المتفوق في دراسته بيضمن مستقبله.. دلوقت الأولاد محتاجين مهارات وقدرات تختلف عن الشهادة.. ودا بيكون عليها ضغط.

 

وتختتم د. دعاء راجح، المستشارة الاجتماعية والتربوية، حديثها قائلة، المرأة الآن بطلة والله.. وياريت عاجب.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

    اعلان