رئيس التحرير: عادل صبري 07:59 صباحاً | الاثنين 16 ديسمبر 2019 م | 18 ربيع الثاني 1441 هـ | الـقـاهـره °

فيديو| 10 نصائح للتعامل مع الشخص الذي يميل للانتحار.. كيف ننقذه قبل فوات الآوان؟

فيديو| 10 نصائح للتعامل مع الشخص الذي يميل للانتحار.. كيف ننقذه قبل فوات الآوان؟

المرأة والأسرة

انتحار طالب كلية الهندسة

فيديو| 10 نصائح للتعامل مع الشخص الذي يميل للانتحار.. كيف ننقذه قبل فوات الآوان؟

أحلام حسنين 03 ديسمبر 2019 20:53

بعد حادثة انتحار طالب كلية الهندسة، ضجت وسائل مواقع التواصل الاجتماعي، بالحديث عن أن هناك أعداد ليست بقليلة تراودهم فكرة الانتحار، فضلا عن الذين سبقوهم وأنهوا حياتهم بالفعل، فهناك حالة انتحار كل 40 ثانية، وفقا لإحصائية عالمية، ولكن ماذا يفعل أحدنا إذا استشعر أن شخص ما من أصدقائه وأقاربه يفكر في الانتحار حتى يتراجع عن تلك الأفكار وننقذه قبل فوات الأوان؟.

 

في زخم الحديث عن انتحار الطالب "نادر.م" من أعلى برج القاهرة، أخذ إرشاديون ومتخصصون نفسيون في نشر بعض الإراشادات حول كيفية التعامل مع من تراوده أفكار الانتحار، وكيف يعرف المقربون منه ميوله للانتحار من بعض العلامات التي تبدو على سلوكه وأحاديثه، سنتعرف عليها في السطور التالية.

 

الأكثر عرضة للانتحار

 

هناك أسباب كثيرة قد تقف وراء الانتحار، ولكن قبل الإقبل على تنفيذ هذه الخطوة، تظهر بعض العلامات التي تشير إلى ما يروادهم من أفكار حول الانتحار، ربما إذا تم التعامل معها بشكل سليم تجعل الشخص الذي يفكر في الانتحار يعدل عن أفكار، وفقا لخبراء نفسيون.

 

بحسب موقع "sehatok.com" المتخصص بالصحة العامة والنفسية فإن من يصارعون الأفكار والسلوكيات الانتحارية، يمكنهم في لحظة أن يفقدوا حياتهم مهما كانت درجة إيمانهم أو قربهم من الله، ولاسيما المصابون بـ"اضطرابات الشخصية الحدية"، التي تعد من أكثر اضطرابات الشخصية شيوعا، وكذلك مرضى الاكتئاب الشديد.

 

وأشارت الدكتور إيمان رشاد، الطبيبة النفسية بمستشفى العباسية، إلى أن أغلب الدراسات انتهت إلى أن نسبة كبيرة من حالات الانتحار، تقف وراءها أمراض نفسية مثل الاكتئاب، أو القلق أو الأمراض الذهانية مثل الفصام أو إدمان المخدرات والكحوليات.

 

وشددت الطبيبة النفسية، على ضرورة أن يأخذ المقربين من المصابين بالاكتئاب، حذرهم من أن المريض يعانى من اضطراب فى المزاج العام وفقدان الاستمتاع بالحياة والحماس والحافز والنشاط، وتسيطر عليه أفكار سلبية تميل لليأس والإحباط وقلة الثقة بالنفس والإحساس بالذنب، وفقدان للشهية واضطرابات فى النوم، وتتوالد أفكار انتحارية ورغبة فى الموت للتخلص من كل هذه الضغوط.

 

وأوضحت أنه عادة ما يعانى الشخص الذى يفكر أو يخطط للانتحار من صعوبات فى علاقاته بالمجتمع والأسرة والعمل، مما يدفعه للانعزال وفقدان الحافز والرغبة فى الحياة.

 

وتشير الطبيبة النفسية إلى أنه فى حالة الأمراض الذهانية مثل الفصام، نجد المريض يعاني من اضطرابات عقلية مثل الهلاوس السمعية والبصرية ومعتقدات خاطئة بالاضطهاد، وهو ما قد يؤدي به للانتحار.

 

العلامات

 

يقول الدكتور حاتم صبري، استشاري الصحة النفسية،إن هناك علامات تظهر على الأشخاص العرضة للانتحار، منها الاكتئاب، إذ يظهر في كلامه معاني عن عدم وجود أمل في الحياة، وكثرة حديثه عن الموت، والتهديد بالانتحار أو حديثه عن التفكير به، وتبرير الانتحار.

 

وأشار صبري إلى أن هناك سلوكيات تصدر عن الشخص الذي يفكر في الانتحار، مثل الاندفاعية في قيادة السيارة، أو الجلوس المنفرد كثيرا، لافتا إلى أنه ليس الاكتئاب وحده هو المرض النفسي الذي يدفع للانتحار، ولكن هناك من يعانون من اضطرابات في الشخصية، ويتركبون أفعال غريبة، مثل أولئك الذين يستخدمون الآلات الحادة للتخلص من الحياة أو يتناولون أقراص.

 

وأضاف أن هناك أيضا مواقف فجائية تحدث تجعل الشخص يفكر في الانتحار، كأن يخسر كل ما لديه من مال بشكل مفاجيء، أو وفاة شخص عزيز عليه، وهناك من يميل إلى الانتحار إذا شعر بالفشل في الجانب الدراسي على سبيل المثال.

 

وبحسب موقع "sehatok.com"، فإنه لا يمكن التنبؤ دائما بالتوقيت الذي يفكر فيه حبيب أو صديق لك في الانتحار، ولكن فيما يلي بعض العلامات الشائعة:

-التحدث عن الانتحار، بعبارات مثل سأقتل نفسي أو أتمنى لو كنت ميتًا أو أتمنى لو لم أُولد.

-الحصول على وسائل الانتحار مثل شراء أسلحة حادثة أو تخزين حبوب الانتحار.

- الانسحاب من مواقف الاتصال الاجتماعي والرغبة في العزلة.

 -المعاناة من التقلبات المزاجية كأن يشعر الشخص بالتفاؤل في يوم ما وبالإحباط في اليوم التالي.

-الهوس بفكرة الوفاة أو الموت أو الرعب.

-الشعور بالانحصار أو اليأس بشأن موقف ما.

-زيادة تناول الكحوليات أو المخدرات.

-تغيير الروتين العادي، بما في ذلك أنماط الأكل أو النوم.

-القيام بأشياء مضرة أو مدمرة للنفس مثل تعاطي العقاقير أو القيادة بتهور.

-التخلص من المتعلقات أو ترتيب الشؤون عندما لا يوجد تفسير منطقي آخر يبرر القيام بهذا الأمر.

-وداع الأشخاص كما لو أنه لن يراهم ثانية.

-حدوث تغيرات في الشخصية أو فرط الإحساس بالقلق أو الغضب، خاصة عند الإصابة ببعض العلامات التحذيرية المذكورة سابقًا.

 

ماذا نفعل ؟

 

وفقا لموقع "sehatok.com" فإن عندما يبوح شخص بأنه يفكر في الانتحار، أو يتحدث عن أشياء تبدو كما لو أنه يفكر في الانتحار، هناك بعض الخطوات التي يفعلها المقربون منه، أولها التحدث معه ومحاولة استخلاص إذا ما كان يفكر في الانتحار سواء بجدية أو مجرد تهديد أو رغبة.

 

وثاني ما نفعله إذا استشعرنا بأن صديق أو قريب يفكر في الانتحار، نبحث عن العلامات التحذيرية التي تشير إلى معاناته النفسية التي قد تدفعه إلى الانتحار، وثالثا الحصول على مساعدة فورية من المتخصصين.

 

وإذا كان الشخص يتحدث عن الأفكار الانتحارية، ولكنه لم يحاول الانتحار؛ فلا تحاول معالجة الموقف وحدك، ولكن إلجأ للخطوات التالية، احصل على المساعدة من اختصاصي مُدرَّب بأقصى سرعة ممكنة، فالشخص قد يكون بحاجة إلى دخول المستشفى حتى تمر أزمة محاولة الانتحار بسلام، والاتصال بالخط الساخن لمكافحة الانتحار.

 

ويشير الموقع إلى ضرورة مساعدة الشخص الذي نلحظ في سلوكه أو حديثه أنه قد يفكر في الانتحار، فقد يكون الشخص يعاني من بعض المشكلات الخطيرة، حتى لو لم يكن يفكر في الانتحار في هذا الوقت بالتحديد.

 

وشدد الموقع على ضرورة تشجيع الشخص الذي يفكر في الانتحار على الحصول على العلاج، فقد لا يكون لدى الشخص الذي يفكر في الانتحار أو الشخص الذي يعاني بشدة من الاكتئاب القوة أو الدافع للحصول على المساعدة.

 

ونوه إلى ضرورة تشجيع الشخص على التواصل والبوح عن مشاعره، فقد يحجم الشخص عن البوح بمشاعره بسبب شعوره بالخجل أو الذنب أو الحرج، لذا لابد من الإنصات له ودعمه دون توجيه اللوم له أو تجنب مقاطعته.

 

وأشار إلى ضرورة تجنب المجاملة أو إطلاق الأحكام، وبدلا من ذلك طرح أسئلة مثل:"ما السبب في شعورك بهذه الدرجة الكبيرة من السوء؟ ما الذي سيجعلك تشعر بتحسن؟ أو كيف يمكنني مساعدتك؟".

 

وينصح الموقع بضرورة طمأنة الشخص الذي يفكر في الانتحار، بأن الأشياء ستحسن، وذلك من خلال العلاج المناسب، وأن الحياة ستكون أفضل، وتشجيعه على التفكير بشكل إيجابي والابتعاد عن التشاؤم والأفكار السلبية، ومساعدته في البحث عن حلول أخرى لمشاكله بعيدا عن الانتحار.

أفعال عليك تجنبها

 

ينصح المتخصصون في الصحة النفسية، عبر موقع " mayoclinic" المتعاملون مع الشخص الذي يفكر في الانتحار، بألا يون هناك تكلف في المشاعر، بمعنى جعل الشخص الذي يفكر في الانتحار بأنه يهمنا حقا.

 

من القواعد الأساسية لنجاح محاولة الشخص بالعدول عن فكرة الانتحار، هي أن تصغى إليه وتسمح له بتفريغ اليأس والغضب المكتوم بداخله.

 

ويحذر خبراء الصحة النفسية من اللجوء للجدال مع الشخص الذي يفكر بالانتحار، كذلك الابتعاد عن التحدث معه عن العواقب الدينية للانتحار أو النظر للجانب المشرق للحياة.

 

وبحسب الخبراء فإنه من غير المنطقي تقديم وعود للشخص المقبل على الانتحار بحل مشاكله مهما كانت، فالذي سيجدي نفعًا معه ليس معرفة حجم المشكلة وطبعها، ولكن أن تتفهم مدى صعوبتها بالنسبة إليه.

 

19 مستشفى مجانا للمرضى

 

وكشفت الدكتورة منى عبد المقصود، رئيسة الأمانة العامة للصحة النفسية وعلاج الإدمان التابعة لوزارة الصحة والسكان، عن وجود 19 مستشفى تابعة للأمانة تقدم خدماتها واستشارتها النفسية تنتشر على مستوى الجمهورية مجانا للمرضى.

 

وأشارت رئيس الأمانة، في تصريحات تلفزيونية سابقة، إلى أن مستشفيات الصحة النفسية توجد بها عيادات تقدم خدماتها لكل الأعمار، سواء أطفال أو مراهقين أو بالغين أو كبار السن.

 

وناشدت رئيسة الأمانة العامة للصحة النفسية، الأهالي بضرورة التوجه إلى المختصين في حال الشعور بأن أحد أفراد الأسرة يعاني من مرض نفسي، وأن يتفهم الأهالي بأن المرض النفسي مثله مثل أي مرض عضوي يخضع إلى علاج.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان