رئيس التحرير: عادل صبري 01:13 صباحاً | الاثنين 16 ديسمبر 2019 م | 18 ربيع الثاني 1441 هـ | الـقـاهـره °

الاكتئاب الموسمي.. لماذا نشعر بـ«ضيق النفس» من الخريف إلى الشتاء؟

الاكتئاب الموسمي.. لماذا نشعر بـ«ضيق النفس» من الخريف إلى الشتاء؟

المرأة والأسرة

اعراض الاكتئاب الموسمي واسبابه

الاكتئاب الموسمي.. لماذا نشعر بـ«ضيق النفس» من الخريف إلى الشتاء؟

أحلام حسنين 27 سبتمبر 2019 17:11

حان الوقت الذي ينقضي فيه النهار سريعا وترى الشمس قليلا، ويحين الليل وتطول ساعاته، ليجد الكثير منا نفسه في كآبة وإحباط، يتكاسل عن فعل الأشياء المعتادة، يكاد لا يرغب في الذها للعمل، ولا أ ن يغادر أريكته، ينتابه بالخمول وتقلبات مزاجية سيئة، ولكنه لا يعلم لماذا يشعر بكل هذا، ولا يعلم أن هذا حال كثيرون غيره، وأنه أمر طبيعي ليس له دخل فيه، وإنما سببه "الاكتئاب الموسمي".

 

مع دخول فصل الخريف وحتى الشتاء، ينتاب الكثير من الناس موجة من الاكتئاب، تُعرف بـ"الاكتئاب الموسمي" أو "الاضطراب العاطفي الموسمي"، وهي لها أسباب علمية توصلت إليها العديد من الأبحاث.

 

هذه الحالة التي تُعرف بـ"الاكتئاب الموسمي" عكفت دراسات علمية على معرفة أسبابها وأعراضها، لأنها تصيب الناس عامة، لذا كان من الضروري التوصل إلى أسبابها حتى يسهل التغلب عليها.

 

في العام 1984 وصف هذه الحالة رسميا الباحث "نورمان روزنتال" وزملاؤه في المعهد الوطني للصحة النفسية

 

الأسباب

 

قد أشار المعهد الأمريكي للصحة العقلية،  إلى إنّه هذه الحالة تعد بمثابة نوع من أنواع الاكتئاب، أو ما يسمى بكآبة الشتاء، نتيجة غياب الشمس التي تمد الجسم بفيتامين د الذي يساعد على تحسين الحالة النفسية والمزاجية.

 

كما أن الأجواء الرمادية الكئيبة، وبرودة الطقس، والتغيرات الموسمي ةوالمناخية، لاسيما في الأشهر الباردة في الخريف والشتاء،  تزيد من شعور الشخص بالخمول والاكتئاب.

 

ورجحت العديد من الدراسات رجحت عدة أسباب وراء الاكتئاب الموسمي، بحسب موقع "ويب طب"،  منها تغير الساعة البيولوجية، نتيجة تغير عدد ساعات الليل والنهار خلال الخريف والشتاء، فانخفاض شدة وكمية أشعة الشمس يسبب اضطرابا في الساعة البيولوجية قد تشعرك بالاكتئاب.

 

تناولت الدراسات أيضا سببا آخر وهوانخفاض مستوى السيروتونين (Serotonin)، وهو أحد المركبات الكيميائية الموجودة في الدماغ التي تؤثر على الحالة المزاجية.

 

كما أن زيادة إفراز هرمون الميلاتونين (Melatonin) في الجسم نتيجة زيادة عدد ساعات الليل وقلة التعرض للشمس نهارا، قد يؤثر على التوازن الطبيعي للجسم، ويؤدي للشعور بالخمول وانخفاض في النشاط، بالإضافة إلى اضطرابات في النوم وتقلبات مزاجية.

 

الأعراض 

 

تتشابه أعراض الاكتئاب  الموسمي كثيرا مع أعراض الاكتئاب العادي، أو ربما هي نفسها، وقد لخصتها آية السيد نوفل، عبر موقع كل يوم معلومة طبية، في الآتي:

 

- الشعور باليأس 

-فقدان الطاقة 

-صعوبة التركيز

-اضطرابات النوم والشهية

-التفكير في الانتحار

-الانسحاب والعزلة.

-الإفراط فى الطعام.

-زيادة الوزن عن غير قصد.

-الأرق.

-فقدان الاهتمام في الأنشطة الممتعة.

-التعب.

 

حلول لمواجهة الاكتئاب

 

ورغم هذه الأعراض التي تصيب الكثير من الناس، إلا أن هناك حلول للتغلب على الاكتئاب الموسمي، توصل إليها الخبراء والدراسات.

 

- العلاج بالضوء

 

فقد توصلت دراسة نشرت في مايو 2010، إلى إمكانية علاج الاكتئاب الموسمي، من خلال التعرض إلى الضوء الأزرق.

 

كما أن التعرض لأشعة الشمس، إما عن طريق قضاء المزيد من الوقت خارج المنزل، أو استخدام جهاز تحكم معين يعكس أشعة الشمس في نوافذ المنزل أو المكتب، أحد وسائل التغلب على الاكتئاب الموسمي.

 

وعلى الرغم من أن العلاج بالضوء هو العلاج الرئيسي للاضطراب الموسمي، إلا أنه يجب تجنب أشعة الشمس المباشرة لفترات طويلة، أو الأضواء الاصطناعية التي لا تمنع مجموعة الأشعة فوق البنفسجية بسبب إمكانية الإصابة بسرطان الجلد.

 

الرياضة والغذاء الصحي

 

ويشير الدكتور "أحمد عزام" اخصائي الطب النفسي، خلال تصريحات صحفية سابقة، إلى أن ممارسة التمارين الرياضية بانتظام، لاسيما المشي ساعة يوميا، يساعد على التغلب على الاكتئاب الموسمي.

 

كما نصح أخصائي الطب النفسي بالحفاظ على نظام غذائي صحي ومتوازن، وتناول الأطعمة التي تحتوي على الكربوهيدرات كالفاكهة والخضراوات والبقوليات.

 

وللتخلص من الشعور بالاكتئاب، نصح "عزام" أيضا بضرورة الاختلاط بالناس، وتجنب بقاء الشخص بمفرده لأوقات طويلة، مع الحرص على التنفس بالشكل الصحيح وتغيير الوضيعة والأماكن قدر المستطاع.

 

مضادات الاكتئاب

 

وقد ثبت أن مضادات الاكتئاب المعروفة باسم «مثبطات امتصاص السيروتونين الانتقائية SSRI»، لها دور فعال أيضا في علاج الحزن والاكتئاب من هذا النوع.

 

نصائح أخرى

 

وأشار موقع "ويب طب"، إلى أنه هناك عدة نصائح أوصى بها المختصون حول العالم لمواجهة اكتئاب الشتاء، منها :

 

- الخروج أكثر في الصباح، وتواجد في الأماكن مفتوحة أو التي تدخلها أشعة الشمس.

-الجلوس على الشرفة أو إلى جانب النافذة.

-أشرع الستائر وأفسح المجال لأشعة الشمس للدخول إلى منزلك ومكتبك.

-الانخراط في الأنشطة الاجتماعية، خاصة الخيرية والتطوعية منها، فهي تولد شعوراً بالإنجاز والسعادة وتعزز شعورك بالرضا والإيجابية.

-الاعتناء بالصحة النفسية والجسدية.

 

متى تذهب للطبيب؟

وينصح المختصون بأنه في حالة استمرار أعراض الاكتئاب، رغم كل الحلول السابقة في تحسين الحالة المزاجية، فلابد من استشارة الطبيب، لاتباع أساليب علاجية بديلة.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان