رئيس التحرير: عادل صبري 09:35 صباحاً | الثلاثاء 28 يناير 2020 م | 02 جمادى الثانية 1441 هـ | الـقـاهـره °

صور: في أول أسبوع.. كثافة الفصول مشكلة تؤرق التعليم والحل يتطلب 130 مليار جنيه

صور: في أول أسبوع.. كثافة الفصول مشكلة تؤرق التعليم والحل يتطلب 130 مليار جنيه

أخبار مصر

كثافة الفصول فى مصر

صور: في أول أسبوع.. كثافة الفصول مشكلة تؤرق التعليم والحل يتطلب 130 مليار جنيه

فادي الصاوي 26 سبتمبر 2019 21:00

بدأ العام الدراسي الجديد، وبدأت معه مشاكل كثافة الفصول التى تعاني منها المدارس المصرية، فعلى مواقع التواصل الاجتماعي تداول نشطاء صورا لتلاميذ بمدرسة الشهداء الابتدائية الكائنة فى شارع الترعة منطقة الهرم التابعة لمحافظة الجيزة لمجموعة من الطلاب يفترشون الأرض داخل الفصل الدراسي لعدم وجود مكان لهم.

 

وفى محافظة المنوفية، اشتكى أولياء الأمور من ارتفاع الكثافة الطلابية فى الفصول وخاصة في مرحلة رياض الاطفال والتي وصلت في بعض مراكز المحافظة الي 80 طالب بالفصل الواحد، حسب قول شيرين على، ولى أمر طالب فى الصف الرابع الابتدائي، بإحدي مدراس بركة السبع، مشيرة إلى جلوس كل 4 طلاب داخل المقعد إلي جانب سوء التهوية

 

فيما أشار محمد حلمي، ولي أمر طالبة بمدرسة مصر الحرة بكفر مصيلحة، إلى أن عدد الطلاب في الفصل الواحد تجاوز 65 طالب وطالبة، وفي قرية شنتا الحجر أكد أحد أولياء الأمور أن عدد الطلاب بالصف الاول الابتدائي 60 طالب وطالبة.

ولم تختلف الوضع كثيرا فى المرحلة الثانوية، حيث اشتكت طالبات بالصف الثانى الثانوى بالمدرسة المطوره غرب بمدينة بركة السبع من تجاوز الكثافة الطلابية في الفصل الواحد 76 طالبة.

 

وفى الصعيد وتحديدا فى محافظة قنا، اشتكى ممدوح مصطفى من الكثافة الطلابية بمدرسة بمركز، قائلا : "نعانى فى مدرسة خرانقة الابتدائية الجديدة بقرية الخرانقة بمركز قوص من كثافة الطلاب بالفصول، حيث يصل عدد الطلاب بالصف الثالث  70  طالبا في الفصل الواحد مما يعيق فهم الطالب ويؤثر على مستواه العلمي وعدم فهم الدروس".

 

 

كما اشتكى أولياء مدرسة الطليعة بأبو ررواش، من افتراش أكثر من 130 تلميذ وتلميذة الحصير داخل الفصول، لعدم وجود أماكن يجلسون عليها، ما دفعهم للجلوس على الأرض وعلى الحقائب الخاصة بالكتب.

 

فى السياق ذاته، تقدمت ماجدة بكري، وكيل لجنة التعليم بمجلس النواب، لاستدعاء وزير التربية والتعليم طارق شوقي إلى البرلمان لمناقشته في عدد من المشكلات التي ظهرت مع بداية العام الدراسي، وتؤرق التلاميذ، موضحا أن أعضاء لجنة التعليم، أجروا جولات على المدارس الموجودة في محافظاتهم، ووجدوا أن مشكلات العام الماضي، نفس المشكلات الحالية، لافتة إلى أن الكثافة الطلابية وعدم الانتهاء من أعمال الصيانة وتأخر تسليم الكتب وعجز المدرسين في بعض المدارس أبرز السلبيات التي تم رصدها.

 وأشارت إلى أن الكثافة الطلابية، أكثر المشاكل خاصة أن الكثافة ببعض المحافظات تصل إلى ٧٠ تلميذًا في الفصل، كما أنها تصل في محافظة الجيزة إلى ١٠٠ تلميذ ما يقلل نسب نجاح النظام الجديد لطلاب الابتدائية مؤكدة أن ظاهرة الكثافة الطلابية ليست موجودة في كل المدارس ولكنها منتشرة بجميع المحافظات.

 

ومن جانبها ردت التعليم" target="_blank">وزارة التربية والتعليم والتعليم الفني، في بيان رسمي لها  على استفسارات أولياء الأمور بشأن كثافة الفصول، وقالت الوزارة عبر صفحتها الرسمية على "فيسبوك": "إن علاج مشكلة الكثافة مرتبط ببناء فصول جديدة التي تستغرق زمنا طويلا وتكلفة باهظة ولكن يتم العمل على ذلك، وأن الدول التى تعاني من الكثافة مثل الصين فالكثافة لا تمثل لهم عائقا، إذا كان تصميم المناهج مختلف سيتم التعامل مع الكثافة".

وأضافت: "ولكن كان لا بد من العمل والتركيز على شيئآ أهم وهو العقول كان من الممكن بناء عدد كبير من الفصول مع وجود المنهج القديم والذى لا يصل بنا إلى نتيجة جيدة.. لكن مع الإمكانيات المحدودة تم التركيز على المناهج للتركيز مع عقل الطفل بحثا عن حلول غير تقليدية لحل مشكلة الكثافة، برنامج الحكومة من 2018 حتى 2021 بالتنسيق مع وزارة التخطيط يهدف إنجاز مشروعات لتفادى الكثافة وتنقسم هذه المشروعات إلى مدارس جديدة متكاملة بتصميمات مبتكرة - توسعات فى مدارس قائمة بالفعل - إحلال وتجديد مبانى قديمة، توزيع هذه المشروعات حسب المحافظات الأكثر احتياجا".

 

وبحسب البيانات الرسمية الصادرة عن التعليم" target="_blank">وزارة التربية والتعليم، تحتاج الوزارة إلى 130 مليار جنيه لحل مشكلة الكثافات، وهذا الرقم يصعب توفيره فى الوقت الرهن، حيث تبلغ الميزانية المخصصة لهيئة الأبنية التعليمية 10 مليارات جنيه فقط يتم انفاقها على بناء قرابة 13 ألف فصل دراسي بتكلفة 500 ألف جنيه للفصل الواحد، فى حين أن حل المشكلة يتطلب بناء 100 ألف فصل.

 

ضعف الموارد المادية المخصصة لبند بناء المدارس، دفع الدكتور طارق شوقي، وزير التربية والتعليم والتعليم الفني، إلى دعوة المجتمع المدني والقطاع الخاص للتبرع لخدمة المجتمع من خلال بناء مدارس جديدة أو توفير أرض لبناء فصول.

 

وزير التعليم أشار فى تصريح له إلى أنه يعمل على تنفيذ أفكار أخرى خارج الصندوق، تتمثل فى طرح ما يعرف بـ"الفصول المنتقلة"، التي من المفترض أن تبدأ تجربتها مع بداية العام الدراسي الجديد 2019/2020.

 

الفصول المتنقلة التى انتجتها وزارة الإنتاج الحربى ممثلة فى مصنع إنتاج وإصلاح المدرعات، بالتعاون مع شركة نت دراجون الصينية المتخصصة فى مجال تطوير برمجيات الكمبيوتر وتكنولوجيا التعليم، هى حل مؤقت لبناء المدارس والفصول الجديدة التى تستغرق وقتا طويلا، يمكن تركيبها بسهولة على أرض فضاء لسد العجز فى المناطق النامية التى تستهدفها الوزارة.

 

"الفصول المتنقلة" عبارة عن سيارات بداخلها مقاعد للجلوس مثل الفصول العادية تماماً، تشمل طلاب المرحلة الابتدائية والإعدادية، ومجهزة بكافة المتطلبات والأدوات التعليمية التى يحتاجها المعلم والطالب، مثل "الشاشات الذكية للشرح ومراوح، وأنظمة إضاءة عالية، ومقاعد للجلوس، ويقابلها ديسك للكتابه عليه.

 

تستهدف هذه الفصول المناطق النامية، حتى يتمكن أطفال هذه المناطق من الحصول على حقهم في التعليم دون عوائق الكثافة أو بُعد الأبنية التعليمية أو عدم وجودها من الأساس.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان