رئيس التحرير: عادل صبري 12:36 صباحاً | الأحد 07 يونيو 2020 م | 15 شوال 1441 هـ | الـقـاهـره °

الجيش اليمني يسعى لدخول صنعاء خلال 15 يوماً

الجيش اليمني يسعى لدخول صنعاء خلال 15 يوماً

العرب والعالم

قوات من الجيش اليمني

الجيش اليمني يسعى لدخول صنعاء خلال 15 يوماً

وكالات 01 أغسطس 2015 07:27

كشف قائد اللواء (15) وقائد عملية تحرير عدن، العميد عبد الله الصبيحي، عن “خطة عسكرية” لتحرير مناطق الجنوب والوصول إلى صنعاء خلال 15 يوما.

 

وقال الصبيحي، في تصريحات صحفية، إن “القوة الموالية للشرعية وضعت استراتيجيتها للأيام المقبلة وآلية تنفيذها بالتنسيق مع قوات التحالف العربي، والتي تتمثل في تطهير أكبر مساحة من الأراضي اليمنية الواقعة تحت سيطرة الانقلابيين”.

 

وأضاف أن “الزمن المحدد لإكمال هذه الرؤية للوصول إلى تعز ومأرب ربما يستغرق قرابة 15 يوما، وذلك بسبب ما يواجهه الجنود والمقاومون في طريقهم نحو التقدم للمدن المراد تحريرها، إضافة إلى بعد مأرب عن المواقع التي يسيطرون عليها في الوقت الراهن بنحو 500 كيلو متر، وهو ما قد يؤخر تحرك القوة نحو الشمال”.
 

وأوضح أن “الاستراتيجية العسكرية التي وضعت للوصول إلى الأهداف، تنقسم إلى محورين، يتمثل الأول في محور العند، الذي تسير من خلاله القوات نحو الضالع، ورادفان، وتعز، وهي المدن الرئيسية في هذا الاتجاه، عبر مثلث العلم”.
 

وتابع “فيما يعتمد المحور الثاني في السير نحو مأرب، بعد تحرير زنجبار التي تبعد قرابة 35 كيلومترا عن عدن باتجاه شبوة، ومن بعد تطهيرها من ميليشيا الحوثيين، سيكون التحرك بعد ذلك نحو مأرب التي تبعد قرابة 173 كيلومترا عن صنعاء”.
 

وحول عدد القوات التي يقودها لتنفيذ الخطة، قال الصبيحي، إن “العدد يفوق ألفي جندي بخلاف المقاومة الشعبية، ومساندة طيران التحالف في تنفيذ هذه الخطة من خلال ضرب الكثير من الأهداف والمواقع”، لافتا إلى أن القوة “واجهت بعض الجيوب في طريقها إلى زنجبار وجرى التعامل معها ودحرها من تلك المناطق، وسقط خلال هذه المواجهات أعداد كبيرة من الأسرى في قبضة القوة الشرعية”.
 

وأكد أن “هناك تنسيقا بين جميع القيادات العسكرية، وقيادة التحالف العربي، من خلال غرفة عمليات مشتركة، لنقل المعلومات العسكرية وآلية التحرك، ورصد احتياج القوة العسكرية والمقاومة الشعبية في مواقع القتال”.
 

وكانت مصادر عسكرية، قالت إن “تعداد القوة العسكرية بمشاركة المقاومة الشعبية، شهد ارتفاعا في الأيام الماضية ليصل إلى أكثر من 20 ألف فرد، ويتوقع أن يزداد هذا العدد خلال الأيام القادمة، مع إعلان الرئيس دمج المقاومة الشعبية مع الجيش، ورغبة الكثيرين في الانضمام في عملية تحرير البلاد”.
 

ويرى مراقبون عسكريون، أنه “في حال تمكنت القوة الشرعية مدعومة بطيران قوات التحالف العربي الذي تقوده السعودية، من الوصول إلى مأرب فهي بذلك أصبحت قريبة من صنعاء”، حسب “الشرق الأوسط”.

اقرأ أيضا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

    اعلان