رئيس التحرير: عادل صبري 07:28 صباحاً | السبت 30 مايو 2020 م | 07 شوال 1441 هـ | الـقـاهـره °

بالصور| تعرف على أكبر قاعدة عسكرية في اليمن

بالصور| تعرف على أكبر قاعدة عسكرية في اليمن

العرب والعالم

قاعدة العند العسكرية

بالصور| تعرف على أكبر قاعدة عسكرية في اليمن

اليمن - عبد العزيز العامر 25 يوليو 2015 09:49

أصبحت قاعدة العند العسكرية هدفاً استراتيجيا بالنسبة للمقاومة الشعبية والجيش اليمني وذلك بعد أن سيطروا على محافظة عدن جنوب اليمن وبحسب مصادر عسكرية يمنية فإن القوات تخوض حاليا معارك عنيفة مع ميليشيات الحوثيين وقوات الرئيس المخلوع علي عبد الله صلاح داخل القاعدة الواقعة شمال محافظة لحج.


وتعد العند أكبر قاعدة عسكرية في اليمن وتقع  في محافظة لحج جنوب اليمن وعلى بعد 60 كم شمال محافظة عدن وهي ليست قاعدة عسكرية فحسب بل هي قاعدة جوية، وبرية، فيها عدد من المطارات الحربية مجهزة بالكامل ووحدات للمدفعية والدبابات والمشاه فالقاعدة ممتلئة بالأسلحة والذخائر فيها لوائي للقوات البرية اليمنية ولواء للقوات الجوية ولواء بحري بالإضافة إلى لواء عمليات خاصة، وميدان للتدريبات العسكرية، وكلية حربية لتخريج الضباط الطيارين.


 

وتضم قاعدة العند العسكرية، هناجر وورش لصيانة الطائرات ومرابص للمقاتلات الحربية فهي أشبه بمدينة كاملة فيها مساكن للضباط وعائلاتهم، بالإضافة إلى صرح صحي كبير (مستشفى ) ومدارس تعليم وتمتد القاعدة على مساحة واسعة من الصحراء في منطقة خالية من السكان وتقترب من ساحل البحر الأحمر بنحو 55 كم.


 

أما بالنسبة لموقع قاعدة العند العسكرية الإستراتيجي فتقع القاعدة في محافظة لحج جنوب اليمن وعلى بعد 60 كم شمال محافظة عدن وتنطوي القاعدة على أهمية بالغة كونها تأمن الطرق نحو المحافظات الآتية ( عدن -  لحج -أبين ) فضلاً عن أنها تشكل منطلقا لكافة العمليات العسكرية باتجاه هذي المحافظات.


 

وبعد أيام من سيطرة القوات الموالية للرئيس اليمني عبدربه منصور هادي، على محافظة عدن بيدوا أن قاعدة العند العسكرية هي الوجهة الثانية لعملياتهم العسكرية لتحريرها من قوات صالح والميليشيات الحوثية .


 

مراسل مصر العربية " في اليمن ، سلط الضوء على قاعدة العند العسكرية وأهميتها وكيف سيتم تحريرها وماذا يوجد بداخل هذه القاعدة.


 

حيث قال العقيد همدان هرهره في حديث خاص لـ مصر العربية " أن قاعدة العند العسكرية تمثل أهمية إستراتيجية كبيرة ويوجد بداخلها قرابة الـ 23 مطار هبوط وإقلاع للمقاتلات الحربية وطائرات مروحية.


 

وأضاف أن الأسلحة المخزنة قبل حرب 94 ( وهي الحرب الأهلية بين شريكي وحدة 1990 والمعروفة بحرب صيف عام 1994)  كانت الأسكود وبعد الحرب تم نهبها وسحبها إلى صنعاء وحاليا الأسلحة المخزنة لا نعرف حجمها لكنها ترسانة عسكرية كبيرة.


 

وتابع هرهره لمراسل "مصر العربية" بالقول توجد هناك أنفاق في القاعدة والأنفاق كانت تعتبر مخازن أسلحة فقط وحاليا قد يمكن استحداثها لتؤدي لمخارج من اجل سهولة تحركها.


 

والعند قاعده جويه عسكريه مساحتها كبيره وفيها مطار عسكري ضخم متعدد الاستخدامات ومخابئ لأكثر من ٤٠٠ طائره وكذلك للأسلحة البالستية ومدارج المطار ولكنها تحت الأرض أنفاق تصل بعضها الى الجبال المحيطة بالمرتفع الترابي.


 

وتوجد في قاعدة العند العسكرية مطارات تحت الأرض كانت بريطانية تستخدمها لحجب طائراتها واستخدمته بعد بريطانيا من قبل حكومة الجنوب ولكن بعد أحداث يناير وتقلص عدد الطائرات الحربية تم استخدامها كمخازن للصواريخ والعتاد الحربي وبقية هكذا حتى عام 1994 م.


 

وعن تحرير تلك القاعدة العسكرية قال العميد هرهره لا حل لتحريرها غير تكثيف الضربات الجوية مع المدفعية من مسافة بشكل مكثف كما حدث حين تم السيطرة عليها في 94 ومحاولة الهجوم عليها بإمكانيات بسيطه يعتبر انتحار ولا اعتقد بانه يوجد قائد عسكري ممكن يضحي بقواته دون دراسة إمكانيات العدو حسب قوله.


 

وتمتد قاعدة العند العسكرية على الطريق الواصل بين محافظتي لحج " وعدن بمساحة تقدر 10كم × 8 كم وكانت قاعدة العند تسمى بالقاعدة الأسطورية لقوتها وشدة تحصينها ، وتضم القاعدة الجوية - لواء دفاع جوي- اللواء 90 طيران - اللواء 39 طيران- اللواء 210 مشاة ميكا- اللواء 135 مشاة بالإضافة إلى وحدات عسكرية مختلفة تستخدم في مكافحة الإرهاب وتتبع عمليات الأمن المركزي الموالي للرئيس السابق علي عبد الله صالح.


 

فيما أكدت مصادر عسكرية يمنية أن قوات الجيش والمقاومة الشعبية تخوض حاليا معارك عنيفة مع ميليشيات الحوثيين وقوات الرئيس المخلوع علي عبد الله صلاح داخل قاعدة العند الاستراتيجية الواقعة شمال محافظة لحج، وذلك بعد أن سيطرت على غالبية المناطق المحيطة بالقاعدة الجوية. - بحسلب مانشرته صحيفة الشرق الأوسط اللندية-.


 

وأوضح المصادر أن قوات أخرى تعمل على تمشيط الجيوب في المدينة الخضراء ومدينة الفيصل شمال مدينة دار سعد التابعة لعدن، وهي المناطق التي قصفت منها ميليشيات الحوثي وصالح الأحياء السكنية يوم الأحد الماضي، وأدى القصف إلى مقتل أكثر من مائة شخص مدني معظمهم أطفال ونساء وشيوخ.



ولفتت مصادر محلية إلى أن المقاومة صدت محاولة التفاف نفذتها ميليشيات الحوثي وصالح في جبهة العند بلة من ناحية جبل الداحم والمرباح من اتجاه حبيل نخيلة. وأشارت المصادر إلى أن المقاومة قصفت مثلث العند بصواريخ كاتيوشا استهدفت تجمعا لميليشيات الحوثي وصالح أسفرت عن مقتل 12 منهم على الأقل. وقال شهود عيان في منطقة كرش بأنهم شاهدوا قبل ظهر أمس أطقم الميليشيات وهي في طريقها إلى محافظة تعز وعلى متنها جثث ومصابون نقلوا من العند.

 

اقرأ ايضا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

    اعلان