رئيس التحرير: عادل صبري 02:51 مساءً | الجمعة 22 يناير 2021 م | 08 جمادى الثانية 1442 هـ | الـقـاهـره °

لهذه الأسباب.. يكثف الحوثيون القصف على عدن

لهذه الأسباب.. يكثف الحوثيون القصف على عدن

العرب والعالم

منازل عدن جراء قصف الحوثيين

لهذه الأسباب.. يكثف الحوثيون القصف على عدن

وائل مجدي 03 يوليو 2015 10:03

“هدف استراتيجي هام واستعراض قوة لإجبار الجميع على التفاوض".. هكذا أرجع مراقبون أسباب تكثيف مليشيات الحوثي في اليمن لقصفهم العشوائي لمدينة عدن .


 القصف العشوائي من قبل ميلشيات الحوثي لمدينة عدن الجنوبية معقل الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي، والتي تضم قرابة المليون مواطن، لما يزيد عن ثلاثة أشهر، قتل وأصيب وشرد خلالها الآلاف، وحولت المدينة إلى ركام بعد سيطرت الحوثيين عليها  منذ دخولها في أواخر مارس الماضي، ارتكبت ميلشياتها أبشع الجرائم بحق المدنيين.

مركز العمليات



الدكتور طارق فهمي أستاذ العلوم السياسية جامعة القاهرة قال إن تكثيف جماعة الحوثي من عملياتها العسكرية في مدينة عدن تأتي لكون المدينة مفتاح السيطرة على نقاط التماس الاستراتيجية في صنعاء ومأرب.

وأضاف لـ "مصر العربية" أن تكثيف الحوثيين لهجماتهم على عدن ملاحظ منذ فشل مفاوضات جنيف، مشيرا إلى أن هذه العمليات ستستمر حتى الدخول في مفاوضات جديدة.

وأكد أن الحوثيين يحاولون السيطرة على مدينة عدن باعتبارها مسرح العمليات الرئيسي والمركز الأساسي لقواعد اللعبة السياسية والاستراتيجية.

وأضاف أن الحوثيين يمهدون لمفاوضات جديدة على أسس مختلفة، واستيلاءهم على مدينة عدن ستدعم رؤيتهم وموقفهم في المفاوضات الجديدة المرتقبة.

أهداف حوثية

من جانبه قال أحمد عليدة الباحث السياسي بالمركز الإقليمي للدراسات السياسية والاستراتيجية إن جماعة الحوثي لديها بنك أهداف وتسعى لتحقيقها في اليمن بكل قوتها.

وأضاف لـ "مصر العربية" أن جماعة الحوثي تكثف من هجماتها العسكرية على مدينة عدن لعدة أسباب أهمها فتح عدن على المنطقة الغربية ناحية مدينة مكلا، وذلك للسماح للقاعدة بالدخول على خط الصراع، لتصوير معاركها أنها تأتي ضد الجماعات الإرهابية المتطرفة.

وتابع الباحث السياسي أن الجماعة حاولت في مفاوضات جنيف حصد بعض المكاسب السياسية، إلا أنها لم تنجح الأمر الذي جعلها تحاول لفت الانتباه عن طريق استدعاء النموذج السوري باستخدام السلاح المكثف وزيادة حجم الفوضى.

ومضى قائلا: “الجماعة الحوثية تحاول أن تظهر قوتها للمجتمع الدولي للفت انتباهه أن الحلول السياسية في اليمن لن تمر بدونها ومن ثم تدفع الجميع للجلوس للتفاوض معها مجددا".

قصف عدن



تكثف ميلشيات الحوثيين قصفها الجوي وضرباتها العسكرية لمدينة عدن جنوبي اليمن، إذ سُمع دوي انفجارات عنيفة جراء قصف الحوثيين لمناطق في الجهات الشمالية والشرقية والغربية لعدن.

وقام الحوثيون أمس الخميس بتكثيف قصفهم العشوائي للتجمعات السكنية في عدن، وبلغ حجم الضحايا في الـ 24 ساعة الأخيرة أكثر من 31 قتيلا في مجزرة المنصورة وفي أحياء البساتين وإنماء ومناطق أخرى، كما أصيب 103 آخرون بينهم نساء وأطفال.

وأطلق الحوثيون نحو 15 صاروخ "كاتيوشا" على منطقة المنصورة، وفق علي الأحمدي الناطق باسم القوات الموالية للحكومة.


جرائم الحوثي


قصف الحوثي لمصفاة النفط


وأشارت الإحصائيات الأخيرة لحجم الدمار الذي خلفته جرائم الجماعة الحوثية في مدينة عدن إلى مقتل ما يقرب من 1275 شخص، وإصابة ما يزيد عن 5600، ونزوح ما يقرب من 800000، بالإضافة إلى تدمير 768 منزل.

ومن جانبه قال رئيس رابطة المحامين في عدن صالح ذيبان إن الحصار القوي الذي فضرته مليشيات الحوثي حال دون وصول ما يقرب من 200 ألف مواطن يعانون من أمراض مزمنة أغلبها السكر والضغط والسرطان والقلب للأدوية والتي تواجه نقصا شديدا.

كما قصفت ميلشيات الحوثي والقوات الموالية للرئيس السابق علي عبد الله صالح مصفاة النفط بميناء عدن في منطقة البريقة، أكثر من مرة.

ووصفت الحكومة اليمنية قصف مصفاة النفط في ميناء عدن، من قبل المليشيات الحوثية وقوات صالح، بالجريمة الكبرى.


حالة الطوارئ

ومن جانبها أعلنت الأمم المتحدة رفع حالة الطوارئ الإنسانية في اليمن إلى الدرجة الثالثة لمدة ستة أشهر، والتي تعتبر الأعلى.

ووفقاً للأمم المتحدة فقد بات أكثر من 21 مليون يمني بحاجة إلى مساعدة إنسانية عاجلة.

وأعرب وزير الخارجية اليمني رياض ياسين عن أسفه لمنع المتمردين الحوثيين من مرور قافلة مساعدات إنسانية سعودية، كانت متجهه إلى عدن.

 

أكد المبعوث الأممي إلى اليمن اسماعيل ولد الشيخ أحمد ضرورة تطبيق الركائز الرئيسية الثلاث وهي المبادرة الخليجية ومُخرَجات الحوار وقرار مجلس الأمن الأخير.

وتقع مدينة عدن على ساحل خليج عدن وبحر العرب في جنوب البلاد، وهي العاصمة الاقتصادية لليمن، وعرفت بأنها عين اليمن، بلغ عدد سكانها في 2015 حوالي 865,000 ألف نسمة، وتبعد عن العاصمة صنعاء بمسافة تصل إلى حوالي 363 كيلو متراً.

وتعتبر عدن أهم منفذ طبيعي على بحر العرب والمحيط الهندي فضلاً عن تحكمها بطريق البحر الأحمر، وتنبع أهميتها من كونها ميناءاً تجارياً من أهم الموانئ في المنطقة، ومنطقة تجارة حرة إقليمية ودولية.

اقرأ أيضا:

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

    اعلان