رئيس التحرير: عادل صبري 01:03 مساءً | الاثنين 16 ديسمبر 2019 م | 18 ربيع الثاني 1441 هـ | الـقـاهـره °

الفيصل: لسنا دعاة حرب ولكننا جاهزون لها

الفيصل: لسنا دعاة حرب ولكننا جاهزون لها

العرب والعالم

سعود الفيصل

واصفا الأسد بالسفاح

الفيصل: لسنا دعاة حرب ولكننا جاهزون لها

وكالات 31 مارس 2015 11:49

قال وزير الخارجية السعودي، الأمير سعود الفيصل: "نحن لسنا دعاة حرب، لكننا جاهزون لها"، مشيراً إلى أن ميليشيات الحوثي وصالح وبدعم من إيران يعبثون باليمن، وأن "عاصفة الحزم" ستستمر للدفاع عن الشرعية باليمن، مؤكداً أن المأساة السورية وصمة عار في جبين المتخاذلين.


وأضاف في كلمته خلال حضوره الجلسة الأسبوعية لمجلس الشورى بالرياض ، اليوم الثلاثاء ، أن "المملكة تقف قيادة وشعباً خلف كل جهد في سبيل إحياء الضمير العربي والدولي لوضع حدٍ للكارثة الإنسانية في سوريا".

وأوضح "الحل للأزمة السورية يقوم على مبادئ إعلان جنيف1، والسعي لتحقيق التوازن العسكري على الأرض، لإرغام سفاح دمشق للاستجابة للحل السلمي".

وزاد الفيصل في كلمته "عندما نتحدث عن بغداد فنحن نتحدث عن عاصمة العروبة الجريحة التي قاست الأمرين على أيدي زمرة من أبنائها، مدفوعين من أطراف خارجية، واستبشرنا خيراً بتشكيل الحكومة العراقية الجديدة وإعلان تصميمها على إعادة بناء العراق على أسس وطنية وبمساهمة جميع العراقيين".

وأشار إلى أنه "حظي توجه الحكومة العراقية الجديدة بتأييدنا، وانعكس على السعي نحو تطوير العلاقة والشروع في إعادة فتح سفارة المملكة في بغداد".

وتابع "توقعنا عند قيام الثورة الإيرانية أن تكون عوناً لقضايانا لكننا فوجئنا بسياسة تصدير الثورة والتدخل السافر في شؤون دول المنطقة، ولا ندين إيران ولا نبرأها، ولكننا نختبر نواياها بأن نمد لها أيدينا كبلد جارة مسلمة لفتح صفحة جديدة، ومن واجبها أن تكون بانية حضارة ترتقي بالأمن والسلم في المنطقة".

ولفت إلى أن "على إيران الإدراك أن دعوة التضامن الإسلامي وجدت لتبقى، والأجدى لها أن تشارك في هذا التوجه بدلاً مما تسميه بتصدير الثورة".

وأوضح أن "السياسة الخارجية للمملكة مَبنية على ثوابت محددة أهمها مبادئ الشريعة الإسلامية والدفاع عن القضايا العربية والإسلامية، وسياسة المملكة تحرص على العمل الجماعي خليجياً وعربياً وإسلامياً ودولياً".

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان